تحليل تقني: التعديلات التي ساعدت مرسيدس في سنغافورة

وصلت مرسيدس إلى حلبة سنغافورة وهي تعلم أنّها ستكون متأخّرةً عن غريمتيها فيراري وريد بُل وذلك بالنظر إلى معاناة سيارتها "دبليو08" ذات قاعدة العجلات الأطول على الحلبات المنخفضة السرعة والمتطلّبة للارتكازيّة هذا الموسم.

لم تمثّل حلبة مارينا باي مرتعًا جيّدًا لمرسيدس في الأعوام الأخيرة منذ اعتماد المحرّكات الهجينة، إذ أنّ الفريق عانى للتحكّم في طموحاته المفرطة على صعيد تبريد وحدة الطاقة والمكابح.

مقارنة بين سيارة مرسيدس "دبليو08"
مقارنة بين سيارة مرسيدس "دبليو08"

تصوير: جورجيو بيولا

وضمن سعيها لتحسين توازن وكفاءة سيارتها على السرعات المنخفضة، قامت الحظيرة الألمانيّة بمراجعة زعنفة القرش في سنغافورة لتستخدم غطاء محرّك أطول يلتقي بدعامة جناح "تي" خلفه.

وتعمل زعنفة القرش – التي تتّجه البطولة الآن بشكلٍ مغاير للحفاظ عليها في العام المقبل بعد موافقة الفرق والمجموعة الاستراتيجيّة – على زيادة القوى الجانبيّة المتاحة عند انعطاف السيارة، ما يُقلّل من زاوية انزلاقها ويعيد تنظيم التيارات الهوائيّة التي قد تؤثّر على أداء الجناح الخلفي.

كما أنّ زعنفة القرش الأطول تضمّنت حدبة أيضاً، وذلك ضمن سعي الفريق للتعامل مع مشكلة تصريف الحرارة عبر اعتماد فتحة على ظهر الغطاء، وهي تركيبة شاهدنا الفريق يستخدمها هذا الموسم بالتزامن مع فتحة تصريف أكبر قرب الذراع العلويّة لنظام التعليق الخلفي (السهم الأزرق).

 

الناشر الخلفي الجديد لسيارة مرسيدس "دبليو08" في سنغافورة
الناشر الخلفي الجديد لسيارة مرسيدس "دبليو08" في سنغافورة

تصوير: جورجيو بيولا

ولتحسين توازن سيارة "دبليو08" على السرعات المنخفضة وزيادة الارتكازيّة، أضافت مرسيدس زعنفة جديدة أعلى القسم الخارجي من الناشر.

وتعمل هذه الزعنفة (الموجّهة إلى الخارج) على إجبار التيارات الهوائيّة على التفاعل مع سلسلة الأسطح المعقّدة التي تعمل على التحكّم في الهواء وتشكيله. وتشهد تلك المنطقة تضاربًا لمستويات ضغطٍ منخفضة مع أخرى عالية تُؤدي إلى إنشاء دوّامات صغيرة تجتمع لتكوين واحدة كبيرة.

 

الناشر الخلفي لسيارة ويليامز "اف.دبليو40" وفيراري "اس.اف70اتش" وسيارة فيراري "اس.اف15-تي"
الناشر الخلفي لسيارة ويليامز "اف.دبليو40" وفيراري "اس.اف70اتش" وسيارة فيراري "اس.اف15-تي"

تصوير: جورجيو بيولا

لا تُعدّ فكرة استخدام زعنفة في تلك المنطقة أمرًا جديدًا، حيث تبنّت العديد من الفرق حلولًا مختلفة لتنشيط القسم الخارجي من الناشر: إذ استخدمت فيراري سلسلة من الجنيّحات في هذه المنطقة منذ فترة طويلة، بينما قدّمت ويليامز حلًا يعمل على إنشاء تدرّج ضغط مضاد.

فورس إنديا

تجد فورس إنديا نفسها في موقعٍ صعب، إذ أنّها ضمنت تقريبًا المركز الرابع في ترتيب البطولة ما لم تقع حوادث أخرى بين سائقيها أو تقلب عليها ويليامز الطاولة.

وفي حين أنّه كان من المتوقّع أن تنقل الحظيرة الهنديّة تركيزها صوب تطوير سيارة 2018 في وقتٍ مبكّر وتتوجّه إلى الموسم المقبل بزخم أكبر، إلّا أنّه بالنظر إلى استقرار القوانين فمن السهل تفهّم مواصلة الفريق عمليّة التطوير الحاليّة مستخدمًا حلولًا كاملة يُمكن نقلها لسيارة العام المقبل.

ومثّلت زعنفة القرش وجناح "تي" إضافات حاسمة بالنسبة للمشجّعين الذي توقّعوا حفاظ الفورمولا واحد لوعودها بتقديم سيارات ذات مظهرٍ جمالي، وفي حين أنّ الفرق اتّفقت على الإبقاء على زعانف القرش في 2018، إلّا أنّ أجنحة "تي" سيتمّ التخلّي عنها.

 

مقارنة بين جناح "تي" على سيارة فورس انديا "في.جي.ام10" في سنغافورة وموناكو
مقارنة بين جناح "تي" على سيارة فورس انديا "في.جي.ام10" في سنغافورة وموناكو

تصوير: جورجيو بيولا

بالرغم من ذلك لم يتوقّف المصمّمون عن مواصلة التطوير، حيث وصلت فورس إنديا إلى سنغافورة وفي حوزتها بعض الحلول الأكثر تعقيدًا من أجل تحسين مجال عمل سيارتها.

إذ يتضمّن جناح "تي" الجديد فتحات على الحواف الأماميّة للمكوّنات الثلاثة الأفقيّة (باللون الأصفر)، حيث تعمل على تنشيطها وتوسيع مجال عملها.

غطاء المحرك الجديد لسيارة فورس انديا "في.جي.ام10" في سنغافورة
غطاء المحرك الجديد لسيارة فورس انديا "في.جي.ام10" في سنغافورة

تصوير: جورجيو بيولا

في الوقت ذاته برز التحديث الأبرز في سنغافورة على سيارة الحظيرة الهنديّة متمثّلًا في التصميم الجديد بالكامل والمختلف لأعلى زعنفة القرش.

وشُبّه هذا التصميم بـ "عمود ستيغوسوريس الفقري" من قبل الفريق نفسه، حيث يتكوّن من جنيّحات صغيرة على كلا جانبي الزعنفة ويبلغ مجموعها 64 سطحًا في المجمل.

ومرّة أخرى كانت هذه الفكرة مستوحاةً من بعض ما أقدمت فرقٌ أخرى على اعتماده في السابق، حيث تستخدم ريد بُل وويليامز (في الصورة المصغّرة) أشرطة أقصر وأكثر بساطة مثبّتة على جانبَي غطاء المحرّك هذا العام.

كما أنّ الزعانف تزامنت مع استخدام تصميمٍ آخر يُفضّله فريق ويليامز ويُمكن أيضاً إيجاده على سيارة فيراري، وهو جنيّح فتحة تغذية المحرك بالهواء (السهم الأزرق).

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة تحليل