فورمولا 1
27 يونيو
-
30 يونيو
الحدث انتهى
11 يوليو
-
14 يوليو
الحدث انتهى
25 يوليو
-
28 يوليو
الحدث انتهى
01 أغسطس
-
04 أغسطس
الحدث انتهى
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
7 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث التالي خلال
12 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث التالي خلال
26 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث التالي خلال
33 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث التالي خلال
47 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث التالي خلال
61 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
68 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
82 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
96 يوماً
تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة
موضوع

تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

تحليل تقني: الأسرار الجريئة لسيارة مرسيدس "دبليو07"

المشاركات
التعليقات
تحليل تقني: الأسرار الجريئة لسيارة مرسيدس "دبليو07"
01-03-2016

لم يحتاج فريق مرسيدس سوى إلى القليل من الوقت لكي يثبت لمنافسيه في الفورمولا واحد بأنه لن يدخر أيّ جهد في سبيل تقديم سيارة مسيطرة في 2016. ولكن، كما سيشرح لنا جورجيو بيولا ومات سومرفيلد، هل هذه السيارة مختلفة جذرياً أم أنها مجرد نسخة مطورة لسابقتها؟

الجناح الأمامي والأنف

Lewis Hamilton, Mercedes AMG F1 Team W07 detail
لويس هاميلتون، مرسيدس دبليو07

تصوير: جورجيو بيولا

أثار أنف سيارة مرسيدس الكثير من الفضول بعد ظهوره لأول مرة صبيحة يوم الخميس في خط الحظائر، أين حرص الجميع على التقاط تفاصيل قناة –"أس".

ومع ذلك، فقد ضم الجناح الأمامي بعض التعديلات أيضاً – إذ اعترف الفريق أنّ التأكد من قدرة الجناح على اجتياز اختبارات الانحناء الإلزامية في الفورمولا واحد كان أمراً صعباً للغاية.

Mercedes AMG F1 W07 front wing detail
تفاصيل الجناح الأمامي لسيارة مرسيدس

تصوير: جورجيو بيولا

قام فريق مرسيدس بتقليص المسافة الفاصلة بين الأعمدة المثبتة للجناح الأمامي بشكل كبير، كما تم إجراء تغييرات على المنطقة الفاصلة بين القسم المحايد وجنيحات الجناح الأمامي (الصورة أعلاه). وقد أكّد الفريق جاهزية هذا الجناح للاستعمال بمواصفاته الحالية في سباق ملبورن.

هذه التغييرات تهدف لتحقيق مكاسب انسيابية بحتة حيث أنّ التعديلات الهندسية على هذه الأسطح تؤدي إلى اصطدام تيارات هوائية مختلفة الضغط ما سيغير شكل الدوامات الناتجة عن جنيح "واي250"، أملاً في تحسين تدفق التيارات الهوائية إلى القسم الخلفي.

القناة –"أس"

في حين أننا سنستمر في إطلاق تسمية قناة – "أس" عليها، إلّا أنّ إعدادات تصميمها تختلف عن النسخة المستخدمة من طرف فريقي مكلارين وفورس إنديا.

تتواجد فتحة إدخال التيارات الهوائية لهذه القناة في جزءٍ متقدم جداً، أكثر من 150 ملم عن مركز محور العجلات الأمامية والتي هم ملزمون بالتقيد بها.

وبدلاً من ذلك قاموا باتباع فلسفة تصميم مشابهة لسيارة فيراري اف2008 (الصورة أدناه). يستفيد الفريق بشكل أكبر من القسم المحايد للجناح والجزء السفلي من الأنف، ولكن بطريقة مختلفة جداً عن باقي الفرق الأخرى.

Ferrari F2008 "F" wing hole comparison
مقارنة فتحة الجناح "اف" على سيارة فيراري اف2008
تصوير: جورجيو بيولا

في حالة مرسيدس، الجزء المنتفخ (قاتم اللون، تحت الأنف) ليس جزءاً من هيكل التحطم فحسب فهو على الأرجح يتبع القسم القانوني (3.7.8) الذي يسمح بتواجد مدخل أمامي لتدفق التيارات الهوائية داخل أنابيب مثبتة في منطقة الـ 150 ملم أمام مركز العجلات الأمامية.

شفرات توجيه التيارات الهوائية

Mercedes AMG F1 W07 detail

تفاصيل سيارة مرسيدس دبليو07

تصوير: جورجيو بيولا

الجناح والأنف الجديدان صاحبهما تصميم جديد لشفرات توجيه التيارات الهوائية أسفل الأنف، تصميم مشابه جداً لسيارة الموسم الماضي. ومع ذلك، فإن الحل الجديد يتميز بست فتحات في جزئه السفلي، والتي ستعمل بشكل كبير على توجيه التيارات الهوائية.

جناح الخفاش

بين شفرات توجيه التيارات الهوائية يوجد "جناح الخفاش"، تم اعتماده لأول مرة من قبل مرسيدس على سيارة "دبليو05"، واستخدم أيضاً على "دبليو06" وعلى ما يبدو سيستخدم مرةً أخرى في نسخة 2016.

بينما تقوم شفرات توجيه التيارات الهوائية بتحديد مسار تدفقها تحت وحول الأنف، تقع هذه القطعة بجانب جهاز قياس ارتفاع السيارة عن الأرض، إذ يهدف إلى تحسين تدفق التيارات الهوائية في الجزء السفلي لأرضية السيارة وزعانف التوجيه.

زعانف توجيه التيارات الهوائية

Mercedes bargeboards
زعانف توجيه التيارات الهوائية في سيارة مرسيدس

تصوير: جورجيو بيولا

ترتيب زعانف توجيه التيارات الهوائية المستخدمة على سيارة مرسيدس منذ اليوم الثاني للتجارب الشتويّة الأولى شبيه بعض الشيء بالذي استخدمه فريق لوتس في الموسم الماضي.

ومع ذلك، جنباً إلى جنب مع المسننات الجديدة التي تم اعتمادها، فقد أضافت مرسيدس بعداً جديداً إلى ما يمكن القيام به في هذا القسم.

إذ أن زعانف التوجيه لا تتحكّم بتدفّق الهواء على جوانب السيارة فحسب فهي تساعد في رفع أداء الأرضيّة بشكل كبير أيضاً. هذا الأمر ذو أهمية كبيرة خاصة عندما ندرك أنّ السيارة يجب أن تولّد أقصى قدرٍ من الإرتكازيّة أثناء الانعطاف.

هذه المسننات التي أضافتها مرسيدس مركبة بشكل يهدف لمساعدة أداء الأرضية عبر تشكيل تيارات هوائية مستقيمةٍ بزاويةٍ حادة لتحسين طريقة مرورها.

كما هو الحال دائماً، فمن الصعب دراسة هذه الأجزاء بشكل منعزل، وبدلاً من ذلك يجب أن يُنظر إليها كجزء يعمل على مساعدة الأداء العام للسيارة.

شكل الجوانب وزعنفة جديدة

يخضع شكل الجوانب إلى الأجزاء الموضوعة بداخله، سواءً كان ذلك الإلكترونيات، مبردات هوائية، مشعاعات تبريد، مبردات الزيت، أنابيب...إلخ وعلاوة على ذلك، يجب الأخذ بعين الاعتبار الحرارة التي تنتجها وحدة الطاقة، بالإضافة إلى تأثير تدفق التيارات الهوائية الداخلية على انسيابية السيارة بشكل عام.

Mercedes AMG F1 W07 detail
تفاصيل سيارة مرسيدس دبليو07

تصوير: جورجيو بيولا

الأمر المؤكد أن فريق مرسيدس قام بتغييرات كبيرة تحت أغطية السيارة، التي أصبح شكلها منحوتاً بطريقة مختلفة بهدف تحسين الأداء.

أسفل فتحات تبريد المحرك تم ترك مساحة رحبة لتتدفق التيارات الهوائية عبرها، لدرجة أنّ الفريق أضاف شفرة أخرى لإعادة توجيه الهواء نحو القسم الخلفي.

وفي الزاوية العلوية الخارجية لجوانب السيارة، يمكننا ملاحظة إزالة جزء كبير من الهيكل حيث أصبح ذراع الحماية الجانبية للسائق ظاهراً، بطريقة مماثلة للتي قامت بها فيراري مع هيكل سيارتها خلال السباق الإسباني العام الماضي (الصورة أدناه).

أدى ذلك إلى ارتفاع مقدمة فتحة تبريد المحرك الجانبية بالمقارنة مع سيارة "دبليو06"، هذا التعديل سيزيد من كفاءة عمل جوانب السيارة.

Mercedes AMG F1 W07 detail
تفاصيل سيارة مرسيدس دبليو07

تصوير: اكس بي بي

في الجزء الخلفي من الجوانب، تم رفع فتحة خروج الهواء الساخن لتحسين طريقة تحرك التيارات الهوائية باتجاه القسم الوسطي للجزء الخلفي من السيارة، مرةً أخرى، الهدف من ذلك هو تحسين الأداء العام.

فتحة تهوية المحرك

Mercedes AMG F1 Team W07 detail
تفاصيل سيارة مرسيدس دبليو07

تصوير: جورجيو بيولا

تصميم فتحة تهوية المحرك عدائي كباقي أجزاء السيارة، إذ أنها واسعة ليمر عبرها الهواء إلى الشاحن التوربيني بالإضافة إلى فتحات إضافية كانت مستخدمة في سيارة "دبليو05" واستمرت في سيارة "دبليو06" أيضاً عندما اقتضت الحاجة متطلبات تبريد إضافية أكثر من العادة.

هذا الحجم الكبير لفتحة التهوية سمح للفريق بتقليص حجم جوانب السيارة، ونقل بعض المبردات تحت غطاء المحرك.

كما أن هذه الفتحة مائلة إلى الوراء قليلاً، ما أدى إلى زيادة حجم المنطقة الأمامية. وفي الوقت نفسه، فإن هذه الزاوية المائلة ستسمح بتوجيه أفضل للتيارات الهوائية حول منطقة فتحة التهوية.

تجدر الإشارة إلى أن الكاميرا الكبيرة المثبتة على جانبي فتحة تهوية المحرك لا يمكن استخدامها في السباقات. فقد استخدمتها مرسيدس من قبل، والهدف منها هو تقديم تصوير حراري للإطارات الأمامية والخلفية، لتزويد الفريق بمعلومات تخص تأثير ضبط السيارة على أداء الإطارات.

الأرضية (التأثيرات الهوائية الناتجة عن الإطارات)

Mercedes AMG F1 W07
سيارة مرسيدس دبليو07

تصوير: جورجيو بيولا

تم تعديل شكل الأرضية أمام الإطارات الخلفية، بإضافة ثلاث فتحات على شكل حرف "أل" في محاولة من الفريق لتقليل آثار التيارات الهوائية الناتجة عن الإطارات. بالنسبة للمتابعين الجدد للرياضة، هذه التيارات ناتجة عن دوران الإطارات وتغير شكلها تحت الضغط وتتجه نحو ناشر الهواء، مسببة فقدانه للكثير من الارتكازية.

جنيح واي150

Mercedes AMG F1 Team W07 detail
تفاصيل سيارة مرسيدس دبليو07

تصوير: جورجيو بيولا

في الجزء الخلفي من السيارة، اختارت مرسيدس كباقي الفرق اعتماد أنبوبين لصمام التصريف، موضوعين بشكل قريب من بعضهما البعض شبيه بشكل مسورة البندقية، عكس باقي الفرق.

هذا الاختيار نتج عنه تغير في فلسفة الفريق في منطقة جنيح واي150، إذ تخلت الحظيرة الألمانيّة عن الجنيحات الجانبية الموضوعة على هيكل التصادم في الموسم الماضي.

حصول فريق على ارتكازية إضافية في أماكن أخرى يؤدّي عادة إلى خلل في توازن السيارة. لذلك قرر الفريق استخدام الجنيح الصغير واي150 (مقعد القرد) لزيادة التوازن.

تصميمه مطابق للمستعمل في عام 2015 على الحلبات المتطلبة للارتكازية، ولكن بفتحة إضافية، لتحسين الكفاءة.

الخلاصة

من النادر أن يقوم فريق بكسر فلسفة التصميم التطويري خلال فترة تسودها قوانين مستقرة نسبياً، ولكن يبدو أنّ مرسيدس تخطط للقيام بذلك تماماً.

تهديد القلعة الحمراء في المرآب المجاور كان كافياً لزعزعة مرسيدس ودفعها لتصميم سيارة مختلفةٍ إلى حد ما هذا الموسم، ومن خلال التعديلات التي تم اختبارها في القسم الأول من التجارب الشتويّة يبدو أن الصانع الألماني مستعد لتجريب أفكار فرق أخرى والتفكير بأسلوب غير معتاد أيضاً.

ومع وجود العديد من الأجزاء التي يتوقع وصولها خلال التجارب الشتويّة الثانية، تبرز سيارة "دبليو07" كمنافس قويٍ للدفاع عن اللقبين في موسم 2016.

المقال التالي
ماغنوسن: رينو ستبدأ الموسم بالقرب من مراكز النقاط

المقال السابق

ماغنوسن: رينو ستبدأ الموسم بالقرب من مراكز النقاط

المقال التالي

نصر: سيارة ساوبر الجديدة أفضل من جميع النواحي

نصر: سيارة ساوبر الجديدة أفضل من جميع النواحي
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة الفرق مرسيدس تسوق الآن