تحليل تقني: ابتكارات مرسيدس تعكس نواياها الجادّة

شكل عدد الكيلومترات الهائل الذي قطعه فريق مرسيدس إحدى أبرز نقاط النقاش خلال التجارب الشتويّة، إلّا أنها لم تكن النقطة الوحيدة التي أثارت إعجاب المتابعين بحامل لقب بطولة العالم للفورمولا واحد قبيل انطلاق الموسم الجديد نهاية الأسبوع الجاري.

قدم فريق مرسيدس مستوى موثوقية رائعاً واضعاً معايير جديدة حول كيفية التحضير لبداية الموسم، كما قام بإثبات جرأته الكبيرة بتقديم سلسلة من التحسينات على سيارته.

جاءت هذه التحسينات على شكل أجزاء مبتكرة جديدة – تضمنت زعانف توجيه التيارات الهوائية فريدة من نوعها وجناحاً أمامياً جريء التصميم – وصفها نيكو روزبرغ الأسبوع الماضي بأنها أكثر ما أثار إعجابه في الفريق.

وقال روزبرغ خلال حدث إعلامي لمرسيدس بألمانيا: "كنت أنظر إلى السيارة الجديدة، إنها عاملٌ حاسم بالنسبة لي".

وأضاف: "عند النظر إليها من الخارج فقط، يمكنك أن ترى أننا نطور ونحاول بجد أن نسبق الآخرين بخطوة إلى الأمام - لأن هذا ما يجب علينا القيام به".

وتابع: "التواجد في المقدمة يجعلك عرضة للتقليد من قبل الفرق الأخرى، ما سيسمح لهم بالاقتراب منك أكثر فأكثر".

وأكمل: "لذلك ما عليك القيام به للبقاء في الصدارة هو ابتكار أمور جديدة لم يشاهدها أحدٌ من قبل. وأعتقد أننا قدمنا بعض الابتكارات في السيارة لم نشاهد مثلها في الفورمولا واحد من قبل".

واستدرك قائلاً: "وهذا يُظهر المستوى الرائع الذي وصلنا إليه الآن كفريق واحد".

ها هي إذن الحلول التي وضعت فريق مرسيدس على عرش الابتكارات خلال التجارب الشتويّة.

ابتكارات مرسيدس

بقلم مات سومرفيلد

يعتبر فريق مرسيدس أكثر الفرق نشاطاً خلال التجارب الشتويّة بفارق شاسع عن الآخرين، مع إدخاله أيضاً لمجموعة واسعة من الأجزاء الحديثة واختبارها على سيارة "دبليو07" – التي قطعت مسافة مذهلة بلغت 1790 ميلاً على مدار التجارب الشتوية كاملةً.

الجناح الأمامي

Mercedes AMG F1 W07 front wing detail
تفاصيل الجناح الأمامي لسيارة مرسيدس

الصورة من قبل: جيورجيو بيولا

في حين أن الجناح الأمامي الجديد لا يختلف بشكل ملحوظ عن مواصفات الجناح المستخدم في سيارة "دبليو06" الموسم الماضي، إلّا أنه استفاد من تصميم منقّح للأنف بالإضافة إلى نقطة اتصال الأجنحة.

هذه التغييرات لها تأثير مباشر على شكل الدوامات الناتجة عن جنيح "واي250"، والتي سيكون لها تأثير على تدفق التيارات الهوائية إلى القسم الخلفي.

وواصل الفريق استخدام جُنيح متحرك مسنن في الجناح الأمامي مثلما شاهدنا خلال موسم 2015 أيضاً، ما يساعد على تحسين الأداء العام للجناح الأمامي.

يحتوي الأنف على قناة – "أس". وعلى الرغم من أن مخرج التيارات الهوائية يتواجد في جزء رأيناه خلال المواسم القليلة الماضية من فرق عديدة أمثال ريد بُل، مكلارين وفورس إنديا، إلا أن مدخل هذه التيارات يتواجد في نقطة أبعد بكثير بالمقارنة مع التصاميم السابقة.

وتنص القوانين بوضوح على أن الثقوب الوحيدة المسموح بها على الأنف هي المستخدمة لتبريد السائق فقط. والتي لا يجب أن توضع في نقطة أبعد من 150 ملم عن محور العجلات الأمامية. ولهذا السبب رأينا العديد من الحلول تعتمد على أنابيب مقطوعة.

تعتبر المنطقة التي يتواجد فيها مدخل التيارات الهوائية لقناة – "أس" الخاصة بمرسيدس مرغوباً فيها نظراً لتقديمها المزيد من الأداء وذلك بفضل تفسير ذكي للقوانين التي تمنع وجود ثقوب مفتوحة تماماً.

إذ تفرض القوانين وجود قسم واحد في هذا الجزء من السيارة، كتصميم "الخياشيم" المستخدم من فورس إنديا، وعليه فإن تم إزالة جزء تصادف وجود ثقب فيه فأنت لم تقم نظرياً بإحداث أيّة فتحة في الأنف.

يعمل تصميم قناة- "أس" على نقل التيارات الهوائية من أسفل الأنف وإخراجها من فتحة في القسم العلوي، بهدف إلصاقها بالأسطح القريبة مرةً أخرى عبر تأثير كواندا، والتي تكون في العادة قد انفصلت عن الأسطح مؤديةً إلى انخفاض في الأداء.

شفرات توجيه التيارات الهوائية

الأنف الجديد صاحَبهُ تصميم جديد لشفرات توجيه التيارات الهوائية أسفل الأنف، هذا الحل الجديد يتميز بست فتحات في جزئه السفلي، والتي ستعمل بشكل كبير على توجيه التيارات الهوائية من حولها.

زعانف توجيه التيارات الهوائية

 

Mercedes bargeboards
زعانف توجيه التيارات الهوائية
الصورة من قبل: جيورجيو بيولا

في حين أنها لا تعتبر ثورية التصميم بحد ذاتها، إلا أن الزعانف الجانبية المسننة التي اعتمدها فريق مرسيدس خلال التجارب الأولى صاحبتها إضافة تسعة ملحقات جانبية على أرضية السيارة.

تبرز هذه الملحقات التسعة من أرضية السيارة للمساعدة على تصحيح التيارات الهوائية المضطربة القادمة من الإطارات الأمامية.

تقدّم الملحقات تأثيراً متتالياً يهدف للحفاظ على شكل ثابت للتيارات الهوائية بغض النظر عن زاوية دوران الإطارات من أجل تحسين الأداء من خلال الثبات.

موجهات التيارات الهوائية

Mercedes W07 barge boards comparison
مقارنة بين نسختي سيارة مرسيدس
الصورة من قبل: جيورجيو بيولا

منطقة أخرى تبرز فيها سيارة "دبليو07" بالمقارنة مع منافسيها هي موجهات تدفق التيارات الهوائية. في العادة ترتكز هذه الموجهات على حافة أرضية السيارة بهدف السلامة الهيكلية.

إلا أن مرسيدس قامت بتصميم جزأين منفصلين، مع جنيح قصير على شكل حرف "آر" مرتكز على حافة الأرضية.

أمّا موجهة التيارات الهوائية الكبيرة فقد أصبحت منفصلةً تماماً عن الأرضية ومتصلة بجوانب السيارة عوضاً عن ذلك بتصميم متناسق مع جنيح "آر" أسفلها.

وتعمل هذه التغييرات في انسجام تام مع كل من زعانف توجيه التيارات الهوائية المعدّلة والجنيح الملتصق بجوانب السيارة (الصورة أدناه)، بهدف تحسين كيفية تدفق التيارات الهوائية حول جوانب السيارة.

Mercedes AMG F1 W07 detail
تفاصيل سيارة مرسيدس

الصورة من قبل: جيورجيو بيولا

الجناح الخلفي

قام فريق مرسيدس بتركيب جناح خلفي معدل كلياً في اليوم الأول من التجارب الثانية.

ويحتوي الجناح الجديد على فتحات أطول بكثير في أعمدته، بدلاً من فتحات قصيرة منفردة. كما يمكن ملاحظة التصميم الدقيق للجزء السفلي من الجناح بهدف تحديد مسار التيارات الهوائية بعناية كبيرة.

الانقطاع خلف منطقة الجنيّحات تمت إعادة تصميمه بهدف الاستفادة من إعادة تشكيل الدوامات الهوائية التي يمكن أن تكون ضارةً لأداء الجناح الخلفي.

وفي الوقت نفسه، استخدم فريق مرسيدس تصميماً مسنناً بدلاً من شفرات عمودية كباقي الفرق لتفريغ الضغط من الجناح، وازداد عددها من اثنين إلى ثلاثة هذا الموسم.

خضعت رفوف الجناح أيضاً لبعض التعديلات بالمقارنة مع التجارب الأولى، أصبح الرف العلوي يضم حافة خارجية الآن، في حين تم تقليص عمق الشق الوسطي "في" (مخطط باللون الأصفر). وفي الوقت نفسه، تم قلب تحدب الجزء الوسطي (مخطط باللون الأرجواني).

 

Mercedes AMG F1 W07 rear wing detail
تفاصيل الجناح الخلفي لسيارة مرسيدس
الصورة من قبل: جيورجيو بيولا
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة تحليل