تحليل: تبعات قرار الاعتزال على روزبرغ من الناحية الماديّة

جاء قرار روزبرغ الصادم بالاعتزال مباشرةً بعد تتويجه بطلًا للفورمولا واحد بتكلفةٍ واحدةٍ واضحة – فرصة الدفاع عن لقبه الموسم المُقبل. لكن تُرى ماذا ستكون التبعات الماليّة لهذا القرار؟

في خضم نشوة فوزه ببطولة العالم للفورمولا واحد واتّخاذه قرار اعتزال الرياضة لقضاء مزيدٍ من الوقت مع زوجته فيفيان سيبولد وابنته آلايا التي تبلغ عامًا واحدًا، ربما لم يُدرك نيكو روزبرغ أنّه مع الاعتزال تأتي البطالة والانخفاض الملحوظ في الدخل.

ليس وكأنّ الأمر سيهمّ كثيرًا في حالة شخصٍ بمكانةٍ روزبرغ. مُستثمرٌ حذِر دائمًا ما كان على اطّلاعٍ بصفحات الأعمال وسوق الأوراق الماليّة، فإنّ روزبرغ يعيش الحياة البسيطة للطبقة العُليا، بالرُغم ممّا يمتلكه في موناكو.

عوضًا عن السفر على متن طيارته الخاصّة، فإنّ روزبرغ يتواجد بين مجموعة من السائقين المتمركزين في منطقة الريفييرا الفرنسيّة خلال سباقات الصيف القصيرة بعد أن يتشاركوا تكلفة استئجار طائرة. إذ أنّ أموال الألمانيّ مُستثمرةٌ في العقارات والمشاريع مع تشكيلة متنوعةٍ من المصالح التجارية المنتشرة بعناية لتقليل المُخاطرة.

لن يتّجه بطل العالم صاحب الملايين إلى عيش حياةٍ فقيرةٍ بعد اعتزاله. حتّى مع نسيان أنّ عقده كان من المقرّر أن يُبقيه خلف مقود مرسيدس حتّى نهاية 2018، إلّا أنّه وخلال الأعوام الثلاثة الماضيّة تقاضى السائق الألمانيّ ما يقرب من 15.5 مليون دولار من الفريق فضلًا عن مُلحقٍ شخصيٍّ مُضافٍ إلى العقد.

بيد أنّ علاقة روزبرغ بمُصمم الساعات والمجوهرات توماس سابو – راعيه الشخصيّ الوحيد، في صفقةٍ يُقال أنّه بلغت مليون دولار سنويًا – انتهت قبل بداية هذا العام.

في ذلك الوقت، برّر روزبرغ ذلك بأنّه أراد توجيه تركيزه نحو التزاماته التي يرتبط بها مع رُعاة وشُركاء فريق مرسيدس، مُفسحًا بعض المجال لمعركته على لقب بطولة العالم.

أعلن أحد رُعاة الفريق – مُصنّع حقائب السفر "تومي" – روزبرغ أحد سفيرَي علامته التجارية ضمن صفقةٍ منفصلة في 2015، استمرّت تلك العلاقة حتّى العام الحالي بيد أنّ مستقبلها بات غامضًا الآن.

في حال كان استمرّ روزبرغ ولم يعتزل، والتزم بشروط عقده الذي اتّفق عليه مع مرسيدس ويمتدّ لعامين وكان ليتقاضى على إثره 18 مليون جنيهٍ استرلينيّ سنويًا، كان الألمانيّ ليكون في وضعٍ قوّيٍ يُخوّله الاستفادة من نيله للقب البطولة، إذ كان ليعمل مع اثنين أو ثلاثة علاماتٍ تُجارية مُختارةٍ بعناية – مثل شركة ساعاتٍ سويسريّة رفيعة، أحد مُصمّمي العطور، وهكذا إلى غيرها من العلامات التجارية رفيعة المستوى.

مغادرة الفورمولا واحد تُقلّل من تلك الخيارات. خلال خطاب اعتزاله، شدّد روزبرغ على أنّ الحافز لمغادرة الرياضة كان قضاء المزيد من الوقت كزوجٍ وأب، ليتحدّث عن أوقاته رفقة العائلة في العطل والمنزل التي تُعدّ نادرة للغاية عندما تتطلّب وظيفة الإنسان تواجده معظم الوقت على المسار.

لكنّ ذلك يحدّ ذلك من تواجده في الواجهة، وهو قرارٌ يعني أنّ روزبرغ من غير المرجّح أن يحصل على الكثير من عروض الرعاية.

في المقابل، ما يُمكن لروزبرغ الحصول على عائدات منه سيتمحور حول إمكانيّة عمله كسفيرٍ لعلامة مرسيدس. إذ في مقابل بعض اللفّات السريعة خلال الأحداث المختلفة والقيادة الاستعراضيّة على متن سيارة دبليو196 الكلاسيكيّة كلّما سنحت فرصة ترويجيّة، قد يحصل الألماني على راتبٍ سنويٍ متكوّنٍ من سبعة أرقام إن صحّ التعبير، كلّ ذلك مع البقاء بعيداً عن الأضواء والتركيز على حياته العائليّة.

كما أنّ خيارًا آخر لروزبرغ، بالرغم من أنّه سيتطلّب منه حضورًا بارزًا أكثر، سيتمثّل في العمل لصالح إحدى القنوات الناقلة كمحلّل. لا يتمّ تقييم أبطال العالم بشكلٍ أعلى فحسب بالنظر إلى الإضافة التي يُقدّمونها أثناء التعليق والتغطية التلفزيونيّة قبل وبعد السباق، لكنّ إتقان روزبرغ للغة الإنكليزيّة، والفرنسيّة، والألمانيّة، والإيطاليّة والإسبانيّة يمنحه فرصة اختيار الحديث باللغة الأمّ للمشاهد.

يُعتبر الألماني ذكيًا للغاية ومتحدّثاً بليغاً، وبإمكانه وضع شروطه الخاصّة، سواءً بطلب السفر لحضور بعض الجولات المحدّدة، وتغطية الأخرى المتبقيّة ضمن الاستوديو المحلّي، ليكون قريباً من عائلته.

يُقدّر أنّ مارتن براندل يجني أكثر من 500.000 جنيه استرليني سنوياً من قناة "سكاي سبورتس إف1" لخدماتها، بوسع روزبرغ الحصول على مكاسب مماثلة.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين نيكو روزبرغ
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة