فورمولا 1
02 يوليو
-
05 يوليو
الحدث انتهى
آر
جائزة ستيريا الكبرى
09 يوليو
-
12 يوليو
الحدث التالي خلال
2 يوماً
16 يوليو
-
19 يوليو
الحدث التالي خلال
9 يوماً
31 يوليو
-
02 أغسطس
الحدث التالي خلال
24 يوماً
آر
جائزة العيد الـ 70 الكبرى
06 أغسطس
-
09 أغسطس
الحدث التالي خلال
30 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
27 أغسطس
-
30 أغسطس
الحدث التالي خلال
51 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
03 سبتمبر
-
06 سبتمبر
الحدث التالي خلال
58 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
24 سبتمبر
-
27 سبتمبر
الحدث التالي خلال
79 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
-
11 أكتوبر
Canceled
22 أكتوبر
-
25 أكتوبر
الحدث التالي خلال
107 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
29 أكتوبر
-
01 نوفمبر
الحدث التالي خلال
114 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
12 نوفمبر
-
15 نوفمبر
الحدث التالي خلال
128 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
26 نوفمبر
-
29 نوفمبر
الحدث التالي خلال
142 يوماً

تحليل: تاريخ فيراري الطويل مع تقهقر علاقاتها مع سائقيها

المشاركات
التعليقات
تحليل: تاريخ فيراري الطويل مع تقهقر علاقاتها مع سائقيها
18-06-2020

يتطلّب الأمر موهبة مميّزة للتعاقد مع بعض أعظم النجوم في أجيالهم، ومن ثمّ النفور منهم بالكامل أو التخلّي عنهم وإجبارهم على الخروج إثر ذلك. ويُمكن للمرء أن يُجادل بأنّ فيراري تفعل ذلك منذ زمنٍ بعيد.

قال أحدهم يومًا ما: "المشكلة مع رون دينيس هي أنّه دائمًا ما ينتهي به المطاف بعلاقة منهارة مع أفضل سائقيه"، وبالفعل هناك قائمة طويلة من النجوم اللامعين الذين تقهقرت علاقتهم مع دينيس على مرّ الأعوام: نيكي لاودا، ألان بروست، آيرتون سينا، ميكا هاكينن، دافيد كولثارد، فرناندو ألونسو، لويس هاميلتون...

لكنّ تلك العلاقات المنهارة حدثت في المجمل خلف الأبواب الموصدة، ويعود أغلبها إلى ميلان مدير مكلارين لاتّباع مقاربة غير لبقة في التعامل، إذ نادرًا ما كان الأداء على المسار جزءًا من المعادلة. لكن على عكس فيراري فإنّ أغلب أولئك السائقين غادروا الحظيرة البريطانيّة بلقبٍ واحد على الأقلّ.

اقرأ أيضاً:

على الجانب الآخر فإنّ تاريخ فيراري مليئ بخيبات الأمل إن صحّ التعبير، حيث تتحوّل الشراكات الواعدة إلى مسرحٍ للإحباط وخيبات الأمل. يُمكن للمرء أن يُجادل بأنّ ذلك يتكرّر منذ فجر البطولة، عندما انهارت علاقة ألبيرتو أسكاري مع إنزو فيراري بسبب خلاف حاد حول مرتّبه.

وتواصل ذلك بالفعل على مرّ الأعوام، مهما كان من يستلم دور القائد في صفوف الحصان الجامح: جون سورتيز، لاودا، بروست، مايكل شوماخر، كيمي رايكونن، ألونسو ومؤخّرًا سيباستيان فيتيل الذين غادروا جميعًا أو تمّ دفعهم خارجًا. هذه الأسماء البارزة فحسب...

من الواضح أنّ جزءًا من المسؤوليّة جراء فشل فيتيل في تحقيق أيّ لقبٍ مع فيراري يعود إلى قلعة مارانيللو نفسها. بات ميلان فيراري للإضرار بنفسها وبحظوظها على الصعيد الإداري مشهدًا شبه متكرّر.

إذ لو عدنا إلى الوراء قليلًا فحسب فسنجد إقدام الفريق على دفع شوماخر نحو الاعتزال المبكّر من أجل إفساح المجال لقدوم رايكونن، الذي بدوره حصل لاحقًا على أموال طائلة من أجل المغادرة أبكر بعامٍ لإفساح المجال لألونسو، الذي هو الآخر آثر المغادرة بعد بضعة أعوامٍ ضمن فترة تخبّط شهدت "عام المدراء الثلاثة".

لوكا دي مونتزيميلو، رئيس فريق فيراري، مايكل شوماخر

لوكا دي مونتزيميلو، رئيس فريق فيراري، مايكل شوماخر

تصوير: صور ساتون

ولا يقتصر الأمر على الأداء المتواضع على المسار في الحقيقة. إذ أنّه مزيجٌ من قصر النظر والألاعيب السياسيّة الداخليّة.

قرّر لوكا دي مونتيزيمولو أنّ شوماخر بات رجل الأمر وأنّ رايكونن يتناسب أكثر مع المستقبل (ويُمكن للبعض وصف توقيت إصدار النشرة الصحفيّة للإعلان عن اعتزال مايكل في منتصف جائزة إيطاليا الكبرى 2006 بالخطوة الخرقاء). كما كانت خطوات دي مونتيزيمولو المضطربة السبب وراء استبعاد رايكونن لاحقًا، قبل أن يعود الإيطالي مجدّدًا للتمهيد لمغادرة ألونسو المبكّرة نسبيًا.

كثيرًا ما تتأثّر رغبات الفريق بالحاجة لمجابهة المعارك والتقلّبات السياسيّة: المقاربة الصارمة والمجهدة من الإدارة العليا لإمبراطوريّة فيات، وضغط وسائل الإعلام الإيطاليّة. لذا فإنّ التخلّي عن سائقٍ يُنظر إليه على أنّ أداءه لم يرقَ للمستوى المطلوب أو أنّه يُعتبر مثبّطًا للفريق عبر تذمّره المتكرّر يُعدّ طريقة سهلة لكسب بعض الوقت وتلميع الصورة العامة.

لكنّ المثير للسخرية بالنسبة لوضع فيتيل هو أنّه تواجد بالفعل في موقفٍ صعب منذ لحظة وصوله للفريق: كانت الإدارة العليا بصدد إزاحة دي مونتيزيمولو جانبًا بالتزامن ع إتمامه لصفقة جلب فيتيل إلى فيراري. يُمكن القول أنّه للمرّة الأولى لم يكن تعاقدٌ بارزٌ بهذا الحجم كفيلًا بإنقاذ مسيرة لوكا.

نتيجة لذلك – وبالرغم من نتائجه الطيّبة وانتصاراته في المواسم التالية – فإنّ فيتيل كان يتواجد في بيئة عدائيّة بعض الشيء، كونه كان من بين تعاقدات النظام البائد إن صحّ التعبير. كان من المفاجئ أنّه صمد كلّ هذه الفترة في الحقيقة...

المقال التالي
ألبون: التواصل "الخاص" مع المشجّعين سيتواصل بعد استئناف السباقات الحقيقية

المقال السابق

ألبون: التواصل "الخاص" مع المشجّعين سيتواصل بعد استئناف السباقات الحقيقية

المقال التالي

تكريم كولومبو مصوّر فيراري الأسطوري بوسام من مرتبة فارس في إيطاليا

تكريم كولومبو مصوّر فيراري الأسطوري بوسام من مرتبة فارس في إيطاليا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1