تحليل: الكشف عن قوّة 5.5 جي يثير القلق من جديد حول سيارات موسم 2017

من المتوقّع أن يواجه سائقو الفورمولا واحد مستويات قوّة تقدّر بـ 5.5 جي عند المنعطفات في الموسم المقبل بحسب آخر بيانات المحاكاة التي تمّ الحصول عليها حول سيارات 2017.

قبيل التعديلات الثوريّة المنتظرة على القوانين التقنيّة لبطولة العالم للفورمولا واحد، والتي ستتضمّن إطارات أعرض وأجنحة أكبر، بدأت الفرق بإجراء محاكاة لتأدية سيارات الجيل المستقبلي من الفورمولا واحد.

وأشارت البيانات الأوّليّة التي حصل عليها موقعنا «موتورسبورت.كوم» إلى أنّ زيادة الارتكازيّة ستقدّم سيارات شبه خارقة من ناحية تأديتها عند المنعطفات.

قفزة السرعة

Lewis Hamilton, Mercedes AMG F1 Team W07
لويس هاميلتون، مرسيدس دبليو07

تصوير: اكس بي بي

قدّم الجيل الحالي من سيارات الفورمولا واحد مفاجأة في ملبورن عندما أثبتت مقاتلات هذا العام أنّها أسرع من سابقاتها من موسم 2015.

كان زمن قطب الانطلاق الأوّل الذي أحرزه لويس هاميلتون على حلبة ألبرت بارك أسرع بثانيتين ونصف من توقيت قطب الانطلاق الأوّل من العام الماضي، كما كان أبطأ بقليل من زمن سيباستيان فيتيل القياسي من موسم 2011.

تعود ثانية من تلك القفزة النوعيّة إلى الإطارات الأكثر ليونة هذا العام، لكن كانت هناك مكاسب مماثلة على صعيدي المحرّك والانسيابيّة.

وفي حال كانت خطوات تطويريّة قادرة على تقديم مكاسب مماثلة، فمن الواضح بأنّ التعديلات الجذريّة على السيارات والإطارات ستقدّم خطوات مثيرة في الموسم المقبل، إذ من المنتظر أن تكون أسرع بثلاث ثوانٍ في اللفّة الواحدة على الأقل.

أبطأ على الخطوط المستقيمة

Carlos Sainz Jr., Scuderia Toro Rosso STR11
كارلوس ساينز الإبن، تورو روسو

تصوير: اكس بي بي

أجرت فرق الفورمولا واحد بعض التحليلات حول ما سينتج عن القوانين التقنيّة لسيارات موسم 2017 حيث كانت البيانات مثيرة للاهتمام.

كشف كبير مصمّمي أحد الفرق عن وجود نقطتين مثيرتين: ستكون سيارات 2017 أبطأ على الخطوط المستقيمة بالمقارنة مع السيارات الحاليّة، في حين ستكون تأديتها عند المنعطفات أقوى ممّا كان متوقّعاً.

من خلال استخدام لفّة على حلبة برشلونة الإسبانيّة للمقارنة بين السيارات الحاليّة وتوقّعات موسم 2017، أظهرت البيانات أنّ سيارات العام المقبل ستكون أبطأ بـ 10 كلم/س على الأقل عند نهاية الخطّ المستقيم الرئيسي.

يأتي ذلك نتيجة لزيادة عرض السيارات والإطارات ما يزيد من قوّة الجرّ بالنظر إلى ازدياد الأسطح التي تخترق الهواء.

كما أنّ وزن السيارات سيزداد بأكثر من 20 كلغ بسبب الإطارات الأعرض والطوق ما يبطئها أكثر.

لكنّ الثانية التي ستخسرها بسبب الوزن الإضافي وانخفاض السرعة القصوى ستتمكّن السيارات من استعادتها من خلال مكاسب التماسك الميكانيكي (الإطارات الأعرض والأكثر عدوانيّة) ومستويات الارتكازيّة العالية (السيارات والأجنحة الأعرض).

Pirelli tyres
إطارات بيريللي

تصوير: اكس بي بي

كشفت البيانات أنّ السيارات الحاليّة تعبر المنعطف الثالث على حلبة برشلونة عند سرعة 240 كلم/س على الغيار الخامس مع قوّة عند حدود 3 جي.

لكن من المتوقّع أن تعبر مقاتلات العام المقبل نفس المنعطف عند سرعة 275 كلم/س مع قوّة جانبيّة تقدّر بـ 5.5 جي.

لن يمثّل ذلك العبء مهمّة صعبة على الإطارات فحسب، بل ستصل إلى الحدود القصوى التي اختبرها سائقو الفورمولا واحد.

كما طرح ذلك عدّة أسئلة عمّا إذا كانت أنظمة السلامة على الحلبات قد تتطلّب مراجعة إضافيّة لتتماشى مع السيارات الأسرع والأثقل التي من المرجّح أن تكون حوادثها مختلفة عن السيارات الحاليّة.

وكان مدير سباقات الفورمولا واحد تشارلي وايتينغ قد أوضح في أستراليا أنّه يتوقّع أن تلبي الحلبات الحالية شروط الاتّحاد الدولي للسيارات «فيا».

وقال: "نقوم باختبار سلامة الحلبات من خلال اعتماد سيارة فورمولا واحد نموذجيّة ونجري محاكاة من خلالها لمعرفة حجم مساحات الخروج عن المسار والسرعات التي من المرجّح أن تصطدم بها السيارات بالحواجز الجانبيّة".

وأضاف: "بحسب البيانات ستكون السرعات على الخطوط المستقيمة أقلّ لكنّها أعلى عند المنعطفات ونحن واثقون تماماً أنّ الحلبات الحاليّة لن تواجه أيّ مشاكل".

شكوك حول التسابق

Lewis Hamilton, Mercedes AMG F1 Team W07 at the start of the race
لويس هاميلتون، مرسيدس عند انطلاق سباق أستراليا

تصوير: اكس بي بي

لكن يبقى من غير المعلوم ما إذا كانت السيارات ستبقى ضمن إطار تقديرات «فيا» في وقت بدأت فيه الفرق بالعمل بشكلٍ فعلي على مقاتلات 2017.

لكن في المقابل بدأت المخاوف تزداد حول عدم تقديم القفزة النوعيّة في الارتكازيّة خطوة إيجابيّة من ناحية جودة التسابق، في حين ازدادت الأسئلة المتعلّقة بجدوى التكلفة المرتفعة للتعديلات المنتظرة.

وتحدّث لويس هاميلتون مرّة أخرى هذا الأسبوع عن النهج الذي تتّخذه الفورمولا واحد لموسم 2017.

وقال بطل العالم ثلاث مرّات في هذا الصدد: "ليست مهمّتنا أن نقدّم أفكاراً للفورمولا واحد إذ جميعنا يمتلك آراءً مختلفة. لكن أعتقد أنّنا بحاجة إلى زيادة التماسك الميكانيكي وتقليص الاضطرابات الهوائيّة الصادرة عن القسم الخلفي من السيارة كي نتمكّن من الاقتراب أكثر والتجاوز".

وأكمل: "لو زدنا سرعة السيارات بخمس ثوانٍ من خلال الأجزاء الانسيابيّة فلن يتغيّر أيّ شيء، ستزداد سرعتنا فحسب".

واختتم: "أتحدّث كشخصٍ يحب هذه الرياضة ويحبّ التسابق. لا أملك جميع الإجابات، لكنّني أعلم أنّ التغييرات التي سنقوم بها لن تقدّم جودة تسابق أفضل".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة تحليل