تحليل: الفورمولا واحد أمام "مفترق طرق" لتحديد وجهتها المستقبلية

صرّح روس براون بأنّ الفورمولا واحد وصلت إلى "مفترق طرق" في سعيها لتحديد وجهتها المستقبلية، إذ يُفترض أن نحصل هذا الأسبوع على لمحةٍ للموقع الذي يرغب مالكوها بأن تتّجه إليه.

بعد بحثٍ مُكثّف قام به متخصّصون تمّ تعيينهم من قِبَل القائمين على الفورمولا واحد، ستعرض الإدارة الجديدة للفئة الملكة رؤيتها في اجتماعين خلال الأيام المُقبلة.

خلال الاجتماع الذي يُقام اليوم في باريس، سيكون التركيز على قوانين المحرّك بدءًا من العام 2021، إذ سيلي ذلك اجتماعٌ معتاد للمجموعة الاستراتيجيّة في جنيف يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني، والذي سيشهد نقاشاتٍ أوسع – حيث يُتوقّع أن يكون تقنين النفقات هو الموضوع الأساسيّ للنقاش.

ما الذي يُمكن توقّعه؟

Ross Brawn, Managing Director of Motorsports, FOM
روس براون، المدير الرياضي للفورمولا واحد

الصورة بواسطة: صور ساتون

أوضح براون – الذي يشغل منصب المدير الرياضي للفورمولا واحد – أنّ الهدف الرئيسيّ يتمثّل في ضمان أن تكون البطولة تنافسيّة حيث تملك الفرق الصغيرة فرصة للفوز بالسباقات.

إذ سيتمّ ذلك من خلال تحديد القوانين الرياضيّة والتقنية التي من شأنها رفع مستوى المنافسة، إلى جانب تقديم أنظمة تحكّم مالية قادرة على المساعدة في ضمان عدم هيمنة الفرق التي تملك ميزانيات كبيرة.

"نرغب بنظامٍ لائقٍ قائم على الجدارة والكفاءة، إذ نريد لأفضل الفرق أن تحقّق الفوز في الفورمولا واحد" قال براون.

وأضاف: "لكنّنا نرغب كذلك عندما تتعثّر هذه الفرق، أن يكون لدى أحد فرق الوسط القدرة على التقدّم وإحراز الفوز. فذلك سيكون أمرًا رائعًا للرياضة، ونحن نرغب بالتشجيع على ذلك. حيث أنّنا نريد لفريق خطّ الوسط الذي يملك سائقًا رائعًا، أن يبدأ بتحقيق الفوز بالسباقات وسرد قصّة كبيرة تزيد من إثارة المنافسة في البطولة".

وتابع: "وصلت الفورمولا واحد إلى مفترق طرق في الوقت الحالي. للعديد من السنوات لم يكن هنالك هيكلٌ لتطوير الإطار الرياضي، أو التقني أو المالي الذي تعمل وفقه الرياضة. فقد كانت الفرق هي من يُحاول بناء ذلك. لكنّنا الآن بتنا نملك منظومة وهيكل".

وأكمل: "أملك الآن مهندسين، تقنيين، وخبراء ماليين يعملون سويًا من أجل إيجاد حلولٍ أفضل داخل مشروع الفورمولا واحد، تعزيز بقاء الرياضة وتحسين تنافسيّة جميع الفرق، كي نحظى في النهاية بسباقاتٍ أفضل. هذا ما جعلني أعود إلى الفورمولا واحد، فرصة القيام بذلك وتحقيقه على أرض الواقع".

وأردف: "أنا متفائلٌ للغاية. فقد حظينا بردود فعلٍ جيّدة من الفرق، إذ أنّه وخلال الأشهر القليلة المُقبلة، سنقوم بعرض الأفكار التي لدينا، بالعمل مع الفرق من أجل صقلها، ومن ثمّ ستكون قائمة على أرض الواقع خلال الأعوام القليلة القادمة".

على الجيل القادم من المحرّكات أن "يحرّك المشاعر"

Fans watch the podium ceremony and invade the track
المشجّعون يشاهدون احتفال منصّة التتويج ويدخلون إلى المسار

الصورة بواسطة: زاك ماوغر/صور لات

يُعدّ جانب المحرّك حجر الزاوية في مستقبل الرياضة، وذلك كون المصنّعين الحاليين والمحتملين بحاجة إلى معرفة المحرّكات التي سيعتمدونها في 2021 في أقرب وقتٍ ممكن.

إذ تتمثّل الفكرة العامة في الحفاظ على أساسيات المحرّك الحالي، لكن مع تكنولوجيا مُبسّطة. حيث قال براون بأنّ صيغة المحرّك الجديدة يجب أن "تُحرّك المشاعر"، معترفًا بأنّ وحدات الطاقة الهجينة الحالية قد أخفقت في أسر خيال المتابعين.

"نعمل على صياغة قوانين جديدة للمحرّك في 2021، إذ بتنا نملك أولويّات مختلفة في هذا الجانب" قال براون.

واسترسل: "تتمثّل أولويّاتنا في الاستدامة، العدل في أروقة خط الحظائر، وتفاعل المشجّعين، وذلك كون أحد الأمور السلبية للمحرّك الحالي، بالرُغم من كونه أحد معجزات الهندسة الحديثة، هو أنّ لم يلقَ تفاعلًا من قِبَل المشجّعين. فهو محرّك منخفض التسارع، هادئ، إذ أنّه لا يُحرّك المشاعر بالطريقة التي نحتاج إليها. المحرّك الجديد سيعود إلى تلك الوجهة".

هذا وستتمّ كذلك مناقشة مسألة النفقات في البطولة، مع هدفٍ عامٍ يتمثّل في خفضها أمام الفرق من أجل الحصول على العرض.

"وحدات الطاقة الحالية مذهلة للغاية بالفعل، لكنّها باهظة التكلفة بشكلٍ مُفرط. قد يكون ذلك أمرًا عاديًا بالنسبة للمصنّعين الذي يُديرون فرقهم الخاصة، إذ يكون ذلك كلّه جزءًا من الحزمة. لكن في حال كنت فريقًا زبونًا، تكون النفقات باهظة" قال براون.

واستطرد: "تكلفة المحرّك هذه الأيام تقترب من ضعف التكلفة التي كانت معتادة قبل حقبة المحرّكات الهجينة. إذ أنّه لم يتمّ النظر إلى ذلك العامل عندما تمّ تقديم القوانين. نحن الآن في مرحلة تقديم محرّك جديد في 2021، إذ تُمثّل الاعتبارات التجارية هنا عاملًا قويًا للغاية، حيث يُعدّ ذلك كلّه جزءًا من استمرارية الرياضة".

قوّة الإنفاق

Valtteri Bottas, Mercedes AMG F1 W08, Kimi Raikkonen, Ferrari SF70H
فالتيري بوتاس، "مرسيدس أيه ام جي اف1 دبليو08"، كيمي رايكونن، "فيراري اس اف70اتش"

الصورة بواسطة: تشارلز كوتس/صور لات

من جهةٍ أخرى، يريد براون أن يضمن وجود حدود لأفضليّة الأداء التي يُمكن للمصنعيّن اكتسابها عبر إنفاق المزيد من الأموال.

"نريد أن نحظى بفرصة أقلّ لاستثمارٍ أكبر لجلب فارق الأداء مع المحرّك" قال براون.

واستدرك: "نرغب بوجود فارق بين محرّكات؛ فيراري، مرسيدس، رينو، لكن على تلك الفجوة أن تكون محكومة، حتى لا يكون بوسعك إنفاق ملايين الدولارات والبدء في توسيع الفارق مع منافسيك".

وواصل بالقول: "نحن الآن في مرحلة تقديم ذلك المفهوم للفرق، والعمل معهم لصياغة القوانين الأفضل، ومن ثمّ سيكون ذلك هو المحرّك الذي سنحظى به في 2021".

وفي سياقٍ متّصل شدّد براون على أنّ تقنين النفقات يُعدّ أمرًا هامًا للغاية، وأنّ الفورمولا واحد ترغب بضمان أن يكون بوسع الفرق العمل ضمن ميزانية مُخفّضة في المستقبل كي يستمروا على المدى البعيد.

فقال: "أعلم من خبراتي داخل الفرق أنّ الجانب الماليّ هامٌ للغاية في تنافسيّة الفريق. إذ أنّه في حال أخذت الفريق المُهمين حاليًا على البطولة – مرسيدس – كمثال، فستجد أنّهم يملكون أكبر الموارد في الفورمولا واحد. حيث أنّهم يُنفقون حوالي نصف مليار دولار سنويًا من أجل الحصول على النتائج التي يحقّقونها على الحلبة. وهذا إنجازٌ رائع".

وأضاف: "المشكلة تكمن في أنّه أسرع بأربع ثوانٍ عن فرق مؤخّرة شبكة الانطلاق، وهذا ليس في صالح الرياضة. كما أنّه لا يضمن الاستمرارية كذلك. فقد أنفقت مرسيدس المزيد خلال فترة هيمنتها من أجل الحفاظ على ذلك. إذ أنّه عندما تتلاشى تلك الهيمنة، تصبح الميزانيات التي يملكونها غريبة، كونهم لا يُحققون نجاحًا الآن، ومع ذلك فإنّهم ينفقون كمية ضخمة من الأموال".

هل جميع الفرق مُجمِعة على تقنين النفقات؟

Christian Horner, Red Bull Racing Team Principal, Robert Fearnley, Sahara Force India F1 Team Deputy Team Principal, Paddy Lowe, Williams Shareholder and Technical Director, Toto Wolff, Mercedes AMG F1 Director of Motorsport and Maurizio Arrivabene, Ferrari Team Principal in Team Principals meeting
الصورة بواسطة: صور ساتون

في المقابل شدّد براون على رغبة المصنّعين بتقنين نفقاتهم، وعلى أنّ المدراء التنفيذيين قد طلبوا منه إيجاد طرقٍ لخفض نفقاتهم.

"هذه الفرق، وتحديدًا مجالس إدارتها، أتت إلينا وقالت «نرجوكم، أنقذونا من أنفسنا – نرغب بتحكّمٍ على ما يُمكننا وما لا يُمكننا فعله، كي نحافظ على استمرارية المشروع ونخفّض من الميزانيات إلى مستوىً يُمكننا تبريره حتّى لو لم نحقق الفوز»" قال براون.

وأردف: "مرسيدس، على سبيل المثال، ترغب دائمًا بالفوز، تريد التواجد ضمن الثلاثة الأوائل، إذ أنّهم مستعدون لتقبّل حصولهم على تنافسيّة أقلّ، في كان ذلك سيعني استمرارية أكبر. إنّهم الآن ضمن تلك الدائرة الوحشية للميزانيات الضخمة، حيث يتعيّن عليهم الهيمنة على المنافسات لتبرير مثل تلك الميزانية، وباتوا يبحثون عن طريقة للخروج. ليس خروجًا من الفورمولا واحد، ولكن سبيلًا للخروج من تلك الدائرة".

هذا وأصرّ براون على أنّ جميع الفرق باتت تدعم الآن فكرة تقنين النفقات، إذ كان الحال عكس ذلك خلال الأعوام الماضية، عندما رغب أولئك ممّن يملكون ميزانيات كبيرة بالحفاظ على أفضليّتهم.

"مستوى التحكّم في الميزانية الذي نتحدّث عنه سيظلّ يحافظ على جوهر الفورمولا واحد، التقنية المتقدّمة للسيارات، الإثارة – لكن على مستوى يضمن الاستمرارية" قال براون.

واختتم: "تبدو جميع الفرق متفاعلة مع تقديم نظامٍ خلال الأعوام القليلة المُقبلة من شأنه التحكّم بمستوى الإنفاق المسموح به لفرق الفورمولا واحد".

جديرٌ بالذكر أنّ الاجتماعات المُقبلة تُعدّ فقط البداية لما سيكون على الأرجح عملية طويلة، إذ أنّ هنالك تصميمًا على خوض مزيد من المحادثات قبل أن نرى أيّ إجراء ثابت. لكن في حال سار كلّ شيء وفق الخطة، فستكون الفورمولا واحد في موقعٍ أفضل بكثير خلال الأعوام القليلة المُقبلة.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة تحليل