اشترك

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط

تحليل السباق: القرار المبكّر الذي أضرّ بفرص هاميلتون لإيقاف زحف فيرشتابن في أوستن

جاء تعافي ماكس فيرشتابن من وقفة صيانته الكارثيّة ليُحقّق الفوز سباق جائزة الولايات المتّحدة الكبرى ليُثبت سيطرة ريد بُل في 2022، لكن في الحقيقة فإنّ قرارات أساسيّة قبل السباق ساعدت على إعادة الأفضليّة إلى أبطال العالم الجدد.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ولويس هاميلتون، مرسيدس

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ولويس هاميلتون، مرسيدس

زاك موجر/ صور لات

موتورسبورت.كوم "برايم"

أفضل المقالات التقنية والتحليلات المميّزة من عالم المحركات على موقع "موتورسبورت.كوم" باللّغة العربية.

"أنا سعيدٌ جدًا بالفوز بعطلة نهاية الأسبوع الصعبة علينا. أعتقد بأنّ هذا كان سباقًا كان ليودّ مشاهدته في الحقيقة".

كانت تلك كلمات فيرشتابن بعد يومٍ من إعلان وفاة ديتريتش ماتشيتز مالك ريد بُل وهو ما ترك الهولندي مصدومًا بتلك الأنباء الحزينة بعد التصفيات، لكنّه كان قادرًا على إهداء الفوز لروحه.

وقام بذلك ببراعة، حيث تعافى من وقفة صيانة كارثيّة ليُؤكّد علوّ كعبه في 2022، مُعيدًا في طريقه بعض علامات معاركه السابقة مع لويس هاميلتون من موسم 2021.

مثّل كارلوس ساينز الإبن سائق فيراري التحدي الأبرز لفيرشتابن بالدخول إلى السباق، وذلك بعد تحقيقه قطب الانطلاق الأوّل. لكنّ كلّ آمال الحصان الجامح بتحقيق الفوز تبخّرت على الفور عند الانطلاقة.

فمع انطلاق لوكلير من المركز الـ 12 إثر تغييره محرّكه، كان ساينز المدافع الوحيد عن ألوان فيراري في الأمام عندما انطفأت الأضواء. لكنّه عانى من التفاف الإطارات حول نفسها، وهو ما ترك فيرشتابن في الصدارة من دون أيّ عناء بالوصول إلى المنعطف الأوّل الضيّق.

ومع اتّباع ساينز الخطّ الخارجي وانعطافه، كان أنف سيارة جورج راسل قادمًا نحوه، وضربه البريطاني من الجانب الخلفي الأيسر لسيارته.

"لم أحصل على أفضل انطلاقة" قال ساينز، الذي انسحب في نهاية اللفّة الأولى بعد تضرّر مشعاع التبريد وتسرّب المياه من سيارته، وأضاف: "أعتقد بأنّ ماكس حصل على انطلاقة أفضل، لأنّ انطلاقتي لم تكن سيّئة جدًا بالمقارنة مع انطلاقة ماكس، لكن فجأة اصطدم بي أحدهم...".

تسبّبت الواقعة في تلقي راسل لعقوبة 5 ثوانٍ طبقها لاحقًا في وقفة صيانته الأولى وهو ما تركه خارج دائرة المنافسة.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ولويس هاميلتون، مرسيدس ولويس هاميلتون، مرسيدس ولانس سترول، أستون مارتن وجورج راسل، مرسيدس وكارلوس ساينز الإبن، فيراري

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ولويس هاميلتون، مرسيدس ولويس هاميلتون، مرسيدس ولانس سترول، أستون مارتن وجورج راسل، مرسيدس وكارلوس ساينز الإبن، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

أكمل اللفّة الأولى بأفضليّة 1.3 ثانية أمام هاميلتون. باعتباره خبيرًا بحلبة أوستن، بدت هذه كما لو أنّها فرصة هاميلتون الكبرى، وهي فرصة تعزّزت بتراجع سيرجيو بيريز إلى المركز التاسع على شبكة الانطلاق لقاء حصوله على محرّك احتراقٍ داخلي جديد.

لكنّ سائق مرسيدس لم يكن قادرًا على التشبّث بفيرشتابن في المراحل الأولى. ابتعد الهولندي بمعدّل 0.3 ثانية في اللفّة على مدار اللفّات العشر التالية ليرفع الفارق إلى 4.4 ثانية. تدخّلت مرسيدس هنا عبر استدعائه ونقله إلى إطارات "هارد" عوضًا عن "ميديوم" التي انطلق عليها جميع المتصدّرين.

"كنّا عدائيين" قال هاميلتون حيال القرارات الاستراتيجيّة لفريقه. لكنّ ذلك القرار بدا أنّه عاد بنتائج عكسيّة عندما عاد هاميلتون خلف بيريز، ولانس سترول، ولوكلير وسيباستيان فيتيل. استجاب فيرشتابن في نهاية اللفّة التالية وكانت وقفته سريعة ليعود أمام غريمه السابق بفارق 5.7 ثانية.

وعندما توقّف بيريز وسترول وابتعدا عن طريق هاميلتون، ومن ثمّ تجاوزه لفيتيل في اللفّة الـ 16، ارتفع الفارق بين فيرشتابن وهاميلتون إلى 6.3 ثانية مع وجود لوكلير بينهما.

ومن ثمّ جاء التدخّل الأوّل لسيارة الأمان بسبب انزلاق فالتيري بوتاس وتوقّف سيارته على المنطقة الحصويّة في المنعطف ما قبل الأخير.

فالتيري بوتاس، ألفا روميو

فالتيري بوتاس، ألفا روميو

تصوير: صور موتورسبورت

استغلّ لوكلير ذلك لإجراء توقّفه وكسب 10 ثوانٍ، لذا عاد في المركز الرابع مباشرة خلف بيريز. بقيت سيارة الأمان لثلاث لفّات، ومن ثمّ أتقن فيرشتابن إعادة الانطلاقة ليبتعد خارج مجال "دي آر اس" أمام هاميلتون، لكنّ المنافسات لم تدم طويلًا بعد حدوث دراما جديدة في منتصف اللفّة.

قد يكون لما حدث تأثيرات على العام المقبل بالنظر إلى السائقَين المعنيين: ألونسو وزميله المستقبلي في أستون مارتن لانس سترول.

مع لحاق ألونسو بسترول على الخطّ المستقيم الخلفي، حصل الإسباني على زخمٍ جيّد وبدأ بالتحرّك بجانب الكندي لتجاوزه. لكنّ سترول تحرّك أيضًا وهو ما تسبّب في اصطدام الجناح الأماميّ لألونسو بالقسم الخلفي لسيارة أستون مارتن.

التفّت سيارة سترول فورًا وانسحب من السباق، بينما طارت سيارة ألونسو قليلًا وسقطت على المسار واحتكّ بالحاجز الجانبيّ الأيسر قبل أن يتمكّن من المواصلة بالرغم من الضرر والعودة إلى خطّ الحظائر لتغيير جناحه وإطارات في طريقه للحلول سابعًا في النهاية قبل أن يتراجع إلى المركز الـ 15 بعد عقوبة إثر السباق لقاء قيادته من دون مرآة إثر احتجاج منطقي من فريق هاس.

تسبّبت الأشلاء المتناثرة وسيارة سترول المتوقّفة على المسار في دخول سيارة الأمان مجدّدًا، وبقيت هناك لثلاث لفّات أخرى قبل استئناف السباق من جديد في اللفّة الـ 26.

حادث فرناندو ألونسو، ألبين ولانس سترول، أستون مارتن

حادث فرناندو ألونسو، ألبين ولانس سترول، أستون مارتن

تصوير: صور أستون مارتن

أتقن فيرشتابن إعادة الانطلاقة مجدّدًا، لكنّه لم يكن قادرًا على الابتعاد عن هاميلتون خلال الفترة التالية على عكس الفترة الأولى. بقي الفارق بينهما في فلك الثانيتين في أقصى الحالات. واجه فيرشتابن بعض الصعوبات "بسبب الرياح" إلى جانب خسارته لبعض الوقت بسبب مشكلة في "توفير المحرّك للطاقة".

"كان الأمر بحاجة لتغيير في وضع أحد الأزرار وهو ما كان له تأثيرٌ على عمل دوّاسة الوقود قليلًا" قال فيرشتابن حول تلك المشكلة المؤقّتة التي تفاقمت بسبب مطبّات حلبة أوستن، وأضاف: "يحدث ذلك، لذا عندما عدنا إلى الإعدادات الأخرى فقد كان الوضع أفضل قليلًا".

لكنّ الفارق كان يتقلّص ويقترب من النزول تحت عتبة الثانية، وأقدمت مرسيدس مجدّدًا على الخيار الاستراتيجيّ الجريء حينها عبر استدعاء هاميلتون للمرّة الثانية في نهاية اللفّة الـ 34. تحرّكت ريد بُل مباشرة لتغطية ذلك عبر استدعاء فيرشتابن في نهاية اللفّة التالية، لكنّ الوضع أخذ منعرجًا حينها.

إذ لم يكن نزع الإطار الأمامي الايسر لسيارة فيرشتابن بطيئًا فقط، بل كان تثبيت الآخر الجديد بطيئًا جدًا هو الآخر. لذا بقي فيرشتابن متوقّفًا لـ 11.1 ثانية.

"كان عطلًا في مسدّس التثبيت، ويُمكن أن تحدث هذه الأشياء للأسف" قال فيرشتابن الذي شعر بالانزعاج في البداية ووجّه الكثير من الشتائم أثناء مغادرته لخطّ الحظائر.

وتفاقم غضبه عندما وجد نفسه خلف لوكلير عندما كانا بصدد مغادرة خطّ الحظائر، وذلك بعد أن توقّف سائق فيراري في ذات اللفّة، وذلك بعد وصوله إلى المركز الثالث إثر تجاوزه لسيرجيو بيريز ببراعة على الحلبة.

شارل لوكلير، فيراري

شارل لوكلير، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

تقدّم هاميلتون إلى الصدارة بسهولة بعد مشكلة فيرشتابن. ومع تبقي ثلث مسافة السباق، تمحور كلّ شيء حول قدرة فيرشتابن على التقدّم والتعافي واللحاق بسائق مرسيدس.

وبعد أن كانا المتنافسين على لقب 2021، كان الفارق بين هاميلتون وفيرشتابن 4.6 ثانية مع بقاء بيريز وفيتيل في الأمام قبل توقّفهما في اللفتين التاليتين.

ضغط فيرشتابن على لوكلير على مدار اللفّات الثلاث التالية، ومن ثمّ أقدم على محاولته أخيرًا في المنعطف الأوّل من اللفّة الـ 39، لكنّه أخّر الكبح كثيرًا لذا حصل لوكلير على فرصة القطع واستعادة مركزه بالخروج من المنعطف. لم يدم ذلك طويلًا بالنظر إلى سرعة ريد بُل القصوى العالية على الخطّ المستقيم أين تمكّن فيرشتابن من التقدّم على غريمه من هذا الموسم.

كان الفارق بينه وبين هاميلتون 4.6 ثوانٍ حينها مع تبقي 15.5 لفّة على النهاية.

"شعرت كما لو أنّهم غير قادرين على استخراج وتيرة كافية، وشعرت بأنّ الفوز ممكن" قال توتو وولف مدير فريق مرسيدس حول تلك الفترة. كما كان شعور هاميلتون مماثلًا: "شعرت لوهلة أنّنا ربّما نكون قادرين على التشبّث...".

لكنّنا نتحدّث عن فيرشتابن وريد بُل بنسخة 2022... كانت المشكلة حينها فقط أنّ حرارة إطاراته ارتفعت أثناء جهوده لتجاوز لوكلير. وقال الهولندي: "كما كانت إطارات جديدة، لذا كنّا بحاجة لأن ترتفع حرارتها"، وهو ما كان يعني إجهاده للإطارات في الوقت الذي كانت فيه بحاجة لرفع حرارتها بشكلٍ تدريجي مثلما فعل ببراعة في الفترة الأولى من السباق.

وأكمل: "كما أنّ التواجد خلف سيارة أخرى في المنعطفات عالية السرعة لا يكون رائعًا بالنسبة للإطارات...".

لكن حالما حصل على هواء نقي أمامه، منح فيرشتابن إطاراته متنفّسًا، وهو ما خلق ذلك الشعور في صفوف مرسيدس بأنّ الفوز الأوّل هذا العام ممكن، لكن في الحقيقة كان ذلك عاملًا من أصل اثنين ساهما في فوز فيرشتابن من ناحية قدرته على تعافي إدارة إطاراته والعودة للضغط على هاميلتون.

أمّا العامل الآخر فقد كان خارجًا عن سيطرة فيرشتابن بالكامل وتمحور حول قرار مرسيدس قبل السباق.

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

يعود ذلك إلى أنّ مرسيدس استخدمت جميع مجموعات "ميديوم" ما عدا واحدة في التجارب الحرّة، وهو ما كان يعني عدم تبقي أيّ خيارٍ أمام هاميلتون في وقفته الثانية سوى الانتقال إلى مجموعة "هارد" أخرى للفترة الأخيرة. لم تكن تلك الإطارات سريعة بما فيه الكفاية بالمقارنة مع إطارات "ميديوم" الخاصة بفيرشتابن التي "دامت بما فيه الكفاية حتّى خطّ النهاية".

نقلته ريد بُل إلى تلك التركيبة على إثر ردود فعله المبكّرة في بداية الفترة الثانية ومعاناته الواضحة على تركيبة "هارد"، حيث قال كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل: "كنّا أكثر تنافسيّة على إطارات ميديوم".

وصل فيرشتابن إلى مجال نظام "دي آر اس" في نهاية اللفّة الـ 49 وأقدم بعد ذلك على محاولته الأولى. انغمس في الخطّ الداخلي للمنعطف الـ 12 في اللفّة الخمسين. تفادى هاميلتون أيّ احتكاكٍ في البداية. اعتقد بأنّ بوسعه التسارع بشكلٍ أفضل والتقدّم على فيرشتابن، وهو ما نجح في البداية، لكنّ فيرشتابن تمتّع بالخطّ الداخلي للمنعطف الـ 13 التالي وتعيّن على هاميلتون التراجع خلفه.

"يسمح لك المسار بفعل ذلك لأنّه عريض" قال فيرشتابن بعد السباق، وأضاف: "يُمكنك الكبح بعمق في هذه المنعطفات، ويُمكن للسيارة الأخرى الردّ عبر التسارع بشكلٍ أفضل، خاصة بالخروج من المنعطفين 12 و15".

من جانبه قال هورنر: "كانت وتيرته قويّة بما فيه الكفاية قرب نهاية تلك الفترة لتجاوز لويس الذي بدت سيارته تنزلق أكثر بعد ضغطه القويّ".

ومع عبور بيريز خطّ النهاية رابعًا، كانت تلك النتيجة كافية لريد بُل لحسم لقب الصانعين وسط سيلٍ من العواطف.

"أعتقد بأنّ ديتريتش كان ليستمتع بهذا السباق، ورؤيتنا نتجاوز مرسيدس مع تبقي خمس أو ستّ لفّات وإحراز لقب بطولة الصانعين" قال هورنر، وأضاف:"أعتقد بأنّه كان ليكون فخورًا للغاية بهذا السباق".

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

Be part of Motorsport community

Join the conversation
المقال السابق هورنر: فوز فيرستابن بدا "وكأنه مرسومٌ" إكراماً لروح ماتيشيتز
المقال التالي أستون مارتن تقترب من بلوغ اتفاق مع "فيا" حول عقوبة سقف النفقات

Top Comments

ليس هناك تعليقات على المقال. لمَ لا تبدأ بالتعليق؟

أحدث الأخبار

ساوبر: خطط آودي للفورمولا واحد في 2026 ليست في خطر رغم التغييرات الإدارية

ساوبر: خطط آودي للفورمولا واحد في 2026 ليست في خطر رغم التغييرات الإدارية

F1 فورمولا 1
التجارب الشتوية

ساوبر: خطط آودي للفورمولا واحد في 2026 ليست في خطر رغم التغييرات الإدارية ساوبر: خطط آودي للفورمولا واحد في 2026 ليست في خطر رغم التغييرات الإدارية

هاميلتون أخفى عن والديه خطوة انتقاله إلى فيراري

هاميلتون أخفى عن والديه خطوة انتقاله إلى فيراري

F1 فورمولا 1

هاميلتون أخفى عن والديه خطوة انتقاله إلى فيراري هاميلتون أخفى عن والديه خطوة انتقاله إلى فيراري

فيرستابن: "من المعتاد في الفورمولا واحد" أن تحاول الفرق المنافسة زعزعة استقرار ريد بُل

فيرستابن: "من المعتاد في الفورمولا واحد" أن تحاول الفرق المنافسة زعزعة استقرار ريد بُل

F1 فورمولا 1

فيرستابن: "من المعتاد في الفورمولا واحد" أن تحاول الفرق المنافسة زعزعة استقرار ريد بُل فيرستابن: "من المعتاد في الفورمولا واحد" أن تحاول الفرق المنافسة زعزعة استقرار ريد بُل

هاميلتون: السعي لمزيد من التنوّع كان أولوية في المحادثات مع فيراري

هاميلتون: السعي لمزيد من التنوّع كان أولوية في المحادثات مع فيراري

F1 فورمولا 1

هاميلتون: السعي لمزيد من التنوّع كان أولوية في المحادثات مع فيراري هاميلتون: السعي لمزيد من التنوّع كان أولوية في المحادثات مع فيراري

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط