تحليل: الألغاز الأكبر التي كشفها رفض "فيا" لطلب ريد بُل بمراجعة حادثة سيلفرستون

رفضت "فيا" طلب ريد بُل بمراجعة الحادثة التي جمعت لويس هاميلتون وماكس فيرشتابن في جائزة بريطانيا الكبرى، وهو الأمر الذي لم يكن مفاجئًا للكثيرين في الفورمولا واحد، ولكن ما الذي تكشّف على هامش ما جاء في جلسة الاستماع الأخيرة؟

تحليل: الألغاز الأكبر التي كشفها رفض "فيا" لطلب ريد بُل بمراجعة حادثة سيلفرستون

في نهاية المطاف، وبعد حصول هاميلتون بالفعل على عقوبة إثر الحادثة بناء على لقطات للحادثة وبيانات القياس عن بُعد، فقد كانت هنالك فرصة ضئيلة بأن تكون ريد بُل قادرة على تقديم أدلة جديدة "هامة وذات صلة" إلى "فيا".

وعلى غرار ما تعلّمته فيراري بالطريقة الصعبة في 2019، عندما اقترحت الاستعانة بتحليل كارون شاندهوك في تلفزيون سكاي من أجل محاولة إقناع المراقبين بإعادة فتح التحقيق في عقوبة سيباستيان فيتيل في جائزة كندا الكبرى، فإنّ "فيا" لا تتهاون مطلقًا عندما يتعلق الأمر باستيفاء معاييرها.

وبالرُغم من قوة اعتقاد الفرق بالأدلة الجديدة التي ربما تكون لديها، فإنّ "فيا" صارمة للغاية حيال ما تطلبه من أجل أن تجمع المراقبين من جديد لإعادة النظر في إحدى القضايا.

اقرأ أيضاً:

وفي تلك الحالة، فإنّ الشرائح التقديمية التي عرضتها ريد بُل للحادثة، وكذلك تجاوز هاميلتون على شارل لوكلير للمقارنة إلى جانب إعادة تمثيل خط قيادة هاميلتون من قِبَل أليكس ألبون، كلها أمور لم تكن كافية لتبرير إعادة فتح القضية.

لكن وبينما لم تكن نتيجة جلسة الاستماع مفاجئة للكثيرين، فإنّ بيان "فيا" الذي يغطي الدلائل وتصرفات ريد بُل قد تمخّض عنه بعض الألغاز المثيرة للاهتمام والتي لم يتم تفسيرها بعد.

أليكسندر ألبون، ريد بُل آر.بي15

أليكسندر ألبون، ريد بُل آر.بي15

تصوير: محتوى ريد بُل

يوم التصوير الترويجي

إحدى أهم النقاط التي يمكن استخلاصها من حكم المراقبين كانت الضغط من قِبَل ريد بُل "لخلق" دليل يدعم ادّعاءاتها، عوضًا عن اكتشاف دليل قائم بذاته.

وفي حين قدّمت ريد بُل بالفعل "محاكاة للحادثة"، لكن الفريق قام بأكثر من ذلك، حيث أعاد تمثيل خط التسابق الذي اعتمده هاميلتون بالتوجه إلى منعطف كوبس على حلبة سيلفرستون مع إحدى سياراتها لإثبات وجهة نظرها.

وقد أوضح المراقبون أن ريد بُل قدمت شرائح تقديمية "أظهرت إعادة تمثيل لخط التسابق الذي اعتمده هاميلتون في اللفة الأولى على حلبة سيلفرستون"، وذلك بناء على "لفة من قِبَل سائق آخر (أليكسندر ألبون)".

وتواجد ألبون الأسبوع الماضي مع ريد بُل على سيارة 2021 "آر.بي.16بي" من أجل المشاركة في تجارب إطارات بيريللي، لكنّه أكمل كامل برنامجه يوم الثلاثاء عقب جائزة بريطانيا الكبرى يوم 20 يوليو/تموز.

فيما أقامت بيريللي المزيد من التجارب في يوم 21 يوليو/تموز، بيد أنّ اليوم التالي شهد إقامة ريد بُل ليوم تصوير ترويجي على الحلبة مستعينة بسيارتها بخصائص 2019 "آر.بي15". وقد نُشرت صور من تلك التجارب لاحقًا.

وكون سيارة "آر.بي15" أقدم بأكثر من عامين، كان بوسع ريد بُل إكمال مثل تلك التجارب الخاصة على متنها كما تريد.

إلى جانب أن وضع سائق الاختبار والاحتياطي ألبون داخل قمر القيادة لإظهار وجود سائق قادر على تمثيل ما حدث بالقدر الكافي لم يكن أمرًا ذا تأثير يُذكر.

اقرأ أيضاً:

لكنّ بيان المراقبين كشف بأنّ يوم التصوير الترويجي ذاك تم استخدامه جزئيًا على الأقل من أجل محاولة إعادة تمثيل خط تسابق هاميلتون بالتوجه إلى منعطف كوبس، وعلى الأرجح كذلك لإظهار أنه ما كان ليمر من المنعطف مطلقًا وكان يقود بسرعة أكبر من اللازم.

لذا أن تذهب بعيدًا إلى حد استخدام جزء من يوم التصوير الترويجي الخاص بك لمحاولة إعادة تمثيل قيادة هاميلتون يُظهر قدر التضحية - والتكلفة - التي كانت ريد بُل مستعدة للقيام بها ضمن صراعها في هذه القضية. ولكن هل تم القيام بكامل يوم التصوير الترويجي ببساطة من أجل تعزيز ملف الأدلة لدى الفريق؟

مهما كانت واقعية تمثيل ألبون لقيادة هاميلتون، فإنّ ريد بُل ما كانت لتجد مطلقًا "دليلًا هامًا ذا صلة" عبر العودة إلى المسار ومحاولة إعادة تمثيل الحادثة.

إذ وكما أشار المراقبون، فإنّه ليس من الممكن اعتبار ذلك اكتشافًا، كما هو مطلوب من أجل حق أن تمضي عملية المراجعة قُدمًا.

كما أنّ المراقبين أنفسهم أوضحوا بأنّ الدليل "لم يُكتشف، ولكن تمّ خلقه من أجل جلسة الاستماع لدعم حق المراجعة".

وهنالك كذلك عامل سخرية القدر في الأمر، حيث أن ألبون الذي أكمل عملية إعادة التمثيل، جمعته هو نفسه حادثتي تصادم مع هاميلتون (البرازيل 2019 والنمسا 2020).

سيارة ماكس فيرشتابن، ريد بُل، محملة على الرافعة عقب الحادثة

سيارة ماكس فيرشتابن، ريد بُل، محملة على الرافعة عقب الحادثة

تصوير: صور ساتون

المزاعم الغامضة

ربما لغز أكبر مما ذكرنا يتمثّل فيما أشارت إليه "فيا" من "مزاعم" تقدمت بها ريد بُل ضمن خطاب أرسلته إلى الكيان الحاكم.

إذ وفي يوم 23 يوليو/تموز، عندما تقدم الفريق بطلبه من أجل مراجعة الحادثة، يبدو بأنّ ريد بُل قد ضمّنت بعض الادّعاءات القوية ضمن الخطاب الذي دعم أدلتها الجديدة.

اقرأ أيضاً:

وقد جاء في بيان "فيا" في هنغارورينغ في هذا الصّدد: "يُشير المراقبون مع بعض المخاوف إلى وجود بعض المزاعم في رسالة المتنافس (ريد بُل)".

وأضاف: "قد تكون تلك المزاعم أو لا تكون مهمّة للمراقبين لو تمّت الموافقة على التماس المراجعة. كان المراقبون ليتعاملوا مع تلك المزاعم مباشرة في أيّ قرارٍ يتمّ اتخاذه. لكن مع رفض الالتماس، لا يُمكن للمراقبين الإدلاء بأيّة تعليقات بشأن هذه المزاعم".

وليس من المعلوم طبيعة تلك المزاعم التي أشارت إليها ريد بُل، ولكن من الواضح أنّ الفريق كان فقط يحاول الهجوم ردًا على ما حدث.

في المقابل، وضمن البيان الذي أصدرته مرسيدس يوم أمس الخميس، أشار الفريق إلى محاولة ريد بُل "تشويه" اسم هاميلتون وكرامته الرياضية ضمن تلك الوثائق.

لكن وبينما من المعلوم أن غضب ريد بُل من قيادة هاميلتون شكّل أحد خطوط الحديث في ذلك الخطاب، إلّا أنّه من المرجّح أكثر بأنّ مراقبي "فيا" لن يدلوا بمثل تلك التعليقات إلّا إذا كانت تلك الانتقادات موجّهة مباشرة إلى الكيان الحاكم وممثليه الرسميين.

هذا وكانت ريد بُل واضحة في رؤيتها بأن ما قام به هاميلتون كان يستحق عقوبة أكثر قسوة، وهو ما يُشير إلى أن الفريق النمساوي يرى بالتوازي أنّ موقف المراقبين كان ضعيفًا للغاية في تعاملهم مع المسألة.

كما اختلف الفريق كذلك مع قرار "فيا" بأنّ هاميلتون مُلام "جزئيًا" في تلك الحادثة عوضًا عن إلقاء اللوم الكامل عليه.

اقرأ أيضاً:

وينبغي لحكم "فيا" النهائي يوم أمس حيال تلك المسألة أن يعني على الأقل بأن الجدل الذي أحاط بجائزة بريطانيا الكبرى يُمكن أن ينتهي من كونه التركيز الأساسي للفورمولا واحد الآن وأن يعود الاهتمام إلى المنافسات التي سنشهدها على المسار في المجر نهاية هذا الأسبوع.

لكن وبالنظر إلى التعليقات الأخيرة من كلا الفريقين، فمن المرجّح أن ما شهدناه لن يكون المعركة الأخيرة ضمن حربهما في الفورمولا واحد هذا الموسم.

المشاركات
التعليقات
الاتجاه للموافقة على خطة إقامة التجارب الشتوية لموسم 2022 على حلبتَي برشلونة والبحرين

المقال السابق

الاتجاه للموافقة على خطة إقامة التجارب الشتوية لموسم 2022 على حلبتَي برشلونة والبحرين

المقال التالي

بيريز "في موقعٍ جيّد" على صعيد مقعده مع ريد بُل لموسم 2022

بيريز "في موقعٍ جيّد" على صعيد مقعده مع ريد بُل لموسم 2022
تحميل التعليقات