فورمولا 1
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
الحدث انتهى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث انتهى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
4 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
9 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
23 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
37 يوماً

تحليل: استراتيجية أذربيجان للاستثمار الجيّد في الفورمولا واحد

المشاركات
التعليقات
تحليل: استراتيجية أذربيجان للاستثمار الجيّد في الفورمولا واحد
من قبل:
05-12-2015

ستنضم أذربيجان إلى جدول سباقات الفورمولا واحد الموسم المُقبل، ولكن هل يُمكن لجائزة أوروبا الكُبرى تحقيق النجاح كونها ستُقام في بلدٍ لا يملك ثقافة السباقات مع توافر عددٍ محدودٍ للغاية من التذاكر المُتاحة؟ كايت ووكر تُجيبنا على هذا السُؤال.

أجواء باكو
أجواء باكو
أجواء باكو
أريف راهيموف
أجواء باكو
أجواء باكو
أريف راهيموف
أجواء باكو
أجواء باكو
أجواء باكو
أجواء باكو

يُمكن اعتبار الحقبة الحالية من الفورمولا واحد على أنها مرحلة توسّع، حيث بدأت بُلدان جديدة بالظهور على جدول السباقات بشكلٍ شبه سنوي مُنذ مطلع الألفية.

وأحد الإضافات إلى جدول سباقات الفورمولا واحد سيكون سباق جائزة أوروبا الكُبرى التي ستستضيفها أذربيجان، حيث من المُقرر أن تُقام على شوارع العاصمة باكو عام 2016.

لقد لاقت الحلبات الجديدة للفورمولا واحد درجاتٍ مُختلفةٍ من النجاح، حيث تُعتبر حلبة سنغافورة العصرية والتقليدية مثالًا حيًا على النجاح في تقديم مزيج صحيح بينما لدينا قائمة طويلة من الحلبات تُظهر كم من السهل القيام بالأمر بطريقةٍ خاطئة على غرار الهند وكوريا الجنوبية وتُركيا وفالنسيا..

غالبًا ما يتمّ إغراء هذه البُلدان لكي تُصبح محطاتٍ في استعراض الفورمولا واحد المُتنقل من خلال التأكيد على قدرة السباقات في إبراز البلد على مُستوى العالم وهذا ما يعدّ أحد الحوافز الرئيسية التي تدفعهم للقبول بعملية التطوير المُكلفة للحلبات (سواءً الدائمة أو المُؤقتة) والفاتورة السنوية الباهظة للعُقود بالإضافة إلى التكاليف الإضافية خلال الموسم كذلك.

وخلال مُقابلةٍ مع موقعنا "موتورسبورت.كوم" على هامش جائزة أبوظبي الكبرى على حلبة مرسى ياس، أقرَّ مُنظم سباق باكو عارف رحيموف بأن استضافة يوروفيجن والألعاب الأوروبية في السنوات القليلة الماضية قد وضعت أذربيجان على خريطة الرياضة العالمية، ولكنه أشار إلى أن الفورمولا واحد تُوفر للبلد المضيف شيئًا مختلفًا.

حيث قال: "بالتأكيد تُعتبر جميع هذه الفعاليات الكبيرة أسواقًا مُختلفة، وسوق الفورمولا واحد فريدٌ من نوعه – لديك مُتفرجون من نوعٍ خاص جدًا، وجماهير جيدة جدًا سواء خلف شاشات التلفزة أو خلال السباقات المختلفة كسائحين".

وأضاف: “وبعيدًا عن ذلك، أعتقد بأن الأهمية التي تمنحها الفورمولا واحد لا يُمكن مُقارنتها بيورو فيجن والألعاب الأوروبية. لقد قدمنا عملًا جيدًا للغاية في استضافة الألعاب وتطويرها كعلامة، لأنها لم تكن موجودة من قبل إطلاقًا".

وأكمل: "بينما تُعتبر الفورمولا واحد علامةً موجودة – فليس عليك الترويج لها كعلامة لأنها شهيرة بالفعل. عليك فقط التأكد من أن بلدك يفهم ماهيتها. لذا إنها مقاربةٌ من نوع مختلف".

وتابع: "الهدف الرئيسي هو الترويج لمدينتنا من عدة نواحٍ: من الناحية السياحية، والاستثمارية … إنها فُرصة رائعة للقيام بذلك".

خطة مُبهمة

ولكن الخطة – التي تستحق الثناء – تبدو مُبهمة نوعًا ما.

تصل كُلفة استضافة وإدارة سباق جائزة كُبرى إلى عشرات الملايين من الدولارات سنويًا، هذا من دون الأخذ بالاعتبار التكاليف السنوية لتشييد حلبة الشوارع. فضلًا عن وجود 9500 غُرفة فُندقية فقط في العاصمة باكو، فإن العاصمة تُوفر أمكنةً محدودة لاستضافة السائحين المُحتملين.

وتزداد الأمور تعقيدًا، مُخطط وسط المدينة والمسار نفسه يُتيح عددًا محدودًا جدًا من التذاكر سواءً على المُدرجات أو فئة الحُضور العام.

وقال رحميوف: "لدينا قُيودٌ بالفعل في العاصمة باكو، من ناحية العدد الإجمالي للغُرف الفندقية"، وأضاف: "في هذه اللحظة، لدينا 9500 غُرفة فندقية تقريبًا في المدينة، وبالتأكيد سيُحجز بعضٍ منها لإقامة المُساهمين وعائلة الفورمولا واحد – دعونا نقول 2500 غُرفة".

وأكمل: "هذا يُبقي لدينا 7000 غُرفة تقريبًا، مما يعني 10 آلاف زائر تقريبًا، لذا يُمكننا بالفعل استضافة الحدث. وهذه هي السعة القُصوى للعدد الذي يُمكننا دعوته بالفعل إلى أذربيجان. نحن واثقون جدًا بأننا سنبيع التذاكر المطروحة عالميًا بالكامل، لأنها كمية محدودة جدًا من التذاكر ونحن مُتأكدون من أنها ستنفد بسُرعة".

وتابع: "لن نُحدد مبيعات التذاكر الدولية بـ 10 آلاف تذكرة تقريبًا – هنالك حقيقة وهي بأن الناس قبل أن تحجز تذكرتها لحُضور سباق الفورمولا واحد فإن عليها أولًا التأكد من أن لديها مكانًا للإقامة. وكما قُلت لدينا عددٌ محدود من الغُرف الفُندقية، ولا يوجد طريقةٍ أخرى لاستيعاب المزيد".

واستدرك: "السعة القُصوى لدينا هي أقل من 20 ألف مقعد. كما سيكون لدينا أيضاً بعض التذاكر المُخصصة للحُضور العام، لذا سيكون مجموعها بحدود 28 ألف تذكرة. وهو عدد محدود للغاية. ذلك أننا محكومون بقُدرات المدينة".

وشرح بالقول: "ولأكون صريحًا، نحن نبحث عن كل مساحة مُمكنة من الأرض يُمكننا وضع مُدرج عليها، وحتى هذه اللحظة فإن هذه السعة المُتمثلة بـ 28 ألف مُتفرج هو العدد الذي يُمكننا استيعابه. نحن نُحاول التوسُّع يومًا بعد يوم، ولكن لغاية الآن يبدو من الواقعي أننا سنصل إلى الرقم المذكور".

وأضاف: "رُبما سنجد في السنوات المُقبلة بعض الفُرص لإقامة مُدرجات ومناطق استضافة جديدتين".

وبالنظر إلى أن مُروجي السباق يعتمدون على مبيعات التذاكر من أجل تحقيق الأرباح من سباق الجائزة الكُبرى للفورمولا واحد، فهل تُثير السعة المحدودة القلق؟

قال رحيموف: "إنها ليس مُقلقة – بل إنها تُؤثر على خطة عملنا التجاري"، وأضاف: "من الواضح بأنها تحدُ من تدفق العوائد، ولكنها لا تُثير القلق، إنها حقيقةٌ علينا مُواجهتها. … نموذج العمل التجاري الذي نعتمده يعني بأننا سنُحاول الحُصول على أكبر قدر مُمكن من المال من السباق!".

كما أشار رحميوف إلى أن العديد من سباقات الفورمولا واحد الجديدة تعتمد على الدعم الحُكومي، ولكن سباق باكو سيكون مشروعًا يُقيمه القطاع الخاص.

وفي هذا الصدد قال: "لدينا علاقات قوية مع الحُكومة. إنهم يدعموننا فيما نقوم به – أي شيء لضمان إقامة السباق ونجاحه".

وأضاف: "سبب ذلك بالتأكيد كوننا سنُقيم السباق في المدينة وعلينا العمل معهم وهُم يُساعدوننا كثيرًا في إنجاز الأمور. أما السباق بحد ذاته فهو مُبادرة من القطاع الخاص".

وتابع: "أُنشئت شركة عمليات حلبة مدينة باكو وهي الشركة المُنظمة للسباق مع هدفٍ وحيد يتمثل في تنظيم واستضافة سباق جائزة أوروبا الكُبرى".

واختتم: "نُريد بناء حدثٍ كبير مع الكثير من الترفيه والمُفاجآت وحُضور نُجوم … سيكون سباقًا مُمتعًا جدًا، وسيكون هنالك الكثير من الأمور على الحلبة وخارجها طوال فترة هذا الحدث".

المقال التالي
هاميلتون يستلم كأس بطولة الفورمولا واحد

المقال السابق

هاميلتون يستلم كأس بطولة الفورمولا واحد

المقال التالي

تحليل: هل كانت سيطرة مرسيدس على موسم 2015 الأكبر على مرّ البطولة؟

تحليل: هل كانت سيطرة مرسيدس على موسم 2015 الأكبر على مرّ البطولة؟
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة أوروبا الكبرى
الموقع Baku City Circuit
الكاتب Kate Walker