فورمولا 1
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
الحدث انتهى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث انتهى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
2 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
7 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
21 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
35 يوماً
موتورسبورت.كوم
موضوع

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: أبعاد زيادة عدد سباقات روزنامة الفورمولا واحد

المشاركات
التعليقات
تحليل: أبعاد زيادة عدد سباقات روزنامة الفورمولا واحد
17-09-2019

عبّرت فرق الفورمولا واحد عن قلقها إزاء التوسّع المتواصل لروزنامة بطولة العالم للفورمولا واحد، وذلك في ظلّ إمكانيّة ازدياد عدد سباقات العام المقبل إلى 22.

جاءت إضافة سباق فيتنام وإعادة إحياء جائزة هولندا الكبرى، إلى جانب تجديد عقدَي سباقَي بريطانيا والمكسيك والجهود المتواصلة لإنقاذ سباقات إسبانيا، وألمانيا وإيطاليا لتدفع على الأرجح نحو اعتماد الروزنامة الأكثر ازدحامًا في تاريخ البطولة.

وحظيت روزنامة الـ 22 سباقًا المنتظرة بدعم الفرق، لكنّ الفورمولا واحد لا تزال تتطلّع لإضافة المزيد من السباقات الجديدة بالتوازي مع رغبتها في الحفاظ على الحلبات التقليديّة.

وعندما تواصل موقعنا "موتورسبورت.كوم" مع عددٍ من مدراء الفرق لسؤالهم حول عواقب ذلك على التكاليف واستخدام المحرّكات مع ازدياد عدد جولات الموسم، أشار ماتيا بينوتو مدير فريق فيراري إلى "24 سباقًا" في موسم 2021 وحاجة الفورمولا واحد للتحضّر لذلك.

وفي حين أنّ الفورمولا واحد لم تكشف بشكلٍ علني عن استهدافها لروزنامة من 24 سباقًا بالتزامن مع التغييرات الجذريّة المزمعة على الحلبة وخارجاه، فإنّ الفرق لا تزال قلقة بشكلٍ واضح حيال الصورة العامة للروزنامة.

ويعود ذلك إلى مجموعة من العوامل التي يجب التعامل معها إن كان نموّ الفورمولا واحد سيبقى مستدامًا.

شارل لوكلير، فيراري ولويس هاميلتون، مرسيدس وفالتيري بوتاس، مرسيدس وسيباستيان فيتيل، فيراري ونيكو هلكنبرغ، رينو ودانيال ريكاردو، رينو

شارل لوكلير، فيراري ولويس هاميلتون، مرسيدس وفالتيري بوتاس، مرسيدس وسيباستيان فيتيل، فيراري ونيكو هلكنبرغ، رينو ودانيال ريكاردو، رينو

تصوير: صور لات

الاهتمام التجاري للفرق

بالرغم من أنّ الهيكل المالي للفورمولا واحد يتّجه للتغيير في 2021 إلّا أنّ طريقة توزيع الأموال يُمكن تلخيصها في حصول جميع فرق الفورمولا واحد على قطعة من "كعكة العائدات".

لكنّ كلّما ازداد عدد السباقات كلّما ازدادت تكاليف الفرق.

"إن نظرتم إلى الصورة العامة بالنسبة إلينا، فمن المهمّ الآن أن نكون حذرين بعض الشيء حيال عدم زيادة عدد السباقات أكثر من هذا" قال أندرياس سيدل مدير فريق مكلارين.

وأضاف: "بالطبع نُدرك وجهة النظر التجاريّة، لكنّني أعتقد بأنّه من المهمّ أيضاً أن نبقي على حصريّة كلٍ من الأحداث، وهو ما لا يتحسّن بالضرورة من خلال زيادة عدد السباقات".

وأشارت بعض التقارير إلى أنّ سباقات مثل فيتنام وهولندا حصلت على صفقات أقلّ تكلفة من الأرقام التي طالب بها الملّاك السابقون للفورمولا واحد، بينما تمّ إنقاذ جائزة بريطانيا الكبرى بعد توصّل حلبة سيلفرستون إلى عقدٍ جديد أقلّ تكلفة.

ذلك يعني أنّ العائدات العامة للبطولة قد لا ترتفع بالتوازي مع ارتفاع عدد السباقات، وهو ما يعكس التباين بين نموّ نفقات الفرق بالمقارنة مع حصّتها مع العائدات.

لكن بشكلٍ مُشجّعٍ يبدو أنّ هذا يُمكن تفاديه بالنسبة للمدى القصير عند زيادة عدد السباقات إلى 22.

"هناك الكثير من المحادثات التي يجب خوضها، خاصة في ما يتعلّق بالمكوّنات" قالت كلير ويليامز نائب مدير فريق ويليامز.

وأضافت: "نحتاج للتأكّد من أنّ هذا سيُجدي نفعًا من المنظور المالي، وأنّ ذلك سيُغطّي جميع نفقاتنا".

وأكملت: "نحن في تلك النقطة التي سأقول فيها أنّ ذلك سيُغطّي بالفعل".

توقف سيارة روبرت كوبتسا، ويليامز بعد مشكلة بالمحرك

توقف سيارة روبرت كوبتسا، ويليامز بعد مشكلة بالمحرك

تصوير: صور ساتون

قيود المحرّك وتقليل التجارب

إن كان المصنّعون غير قادرين على الالتزام بذات حدّ المكوّنات مع ازدياد عدد السباقات، فستنجرّ عن ذلك زيادة في عدد المحرّكات المستخدمة ما يعني المزيد من العقوبات على شبكة الانطلاق وارتفاع التكاليف.

وفي حال تمّ تغيير الحدّ الأقصى من المكوّنات لمنع المزيد من العقوبات، وهو ما يبدو مستبعدًا في هذه المرحلة، فإنّ التكاليف ستزداد في جميع الأحوال.

إذ لن يتمّ تغيير القوانين للعام المقبل على الأقلّ. لكنّ المسألة تختلف بالنسبة لموسم 2021 إن ازداد عدد السباقات إلى 23 أو 24.

وكان كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل قد أشار إلى أنّه "سيكون من المنطقي زيادة عدد مكوّنات وحدة الطاقة" إن أُجبرت الفرق على استخدام محرّكٍ رابع وما ينجرّ عن ذلك من عقوبات في العام المقبل.

وفي ظلّ توافد "الكثير من العقوبات" في السباقات التالية في موسم 2019، نتيجة تواجد الفرق المتزوّدة بمحرّكات هوندا ورينو تحت تهديد مباشر لعقوبات شبكة الانطلاق، يعتقد هورنر بأنّه "من الصعب" إكمال المزيد من السباقات بذات الحدّ الأقصى لمكوّنات المحرّك، بالرغم من أنّ التكنولوجيا تُواصل التحسّن.

لكنّ أحد الحلول يتمثّل في تقليل قدر الاختبارات على المسار أكثر.

ففي غضون الأعوام الـ 10 الأخيرة تقلّصت أيّام اختبارات الفورمولا واحد بشكلٍ كبير من عدّة أيّام على عدّة حلبات مختلفة طوال الفترة الشتويّة إلى فترتَي تجارب رسميّة جماعيّة.

لكن بالنسبة لموسم 2020 فيبدو أنّ الاختبارات سيتمّ تغييرها بشكلٍ ما، ليتمّ تقليص عدد أيّام التجارب أكثر في محاولة لتقليل النفقات.

ووصف هورنر جزءًا من ذلك التفكير قائلًا: "عوض استخدام محرّكات للذهاب إلى الاختبارت، يُمكننا تقليص الاختبارات وسط الموسم وفي بدايته قليلًا، ذلك سيُوفّر محرّكًا ستستخدمه أغلب الفرق في جميع الأحوال".

من جانبه قال بينوتو أنّ تلك " قد تكون فكرة رائعة".

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: أليسيو مورغيز / لوكا روز

تجنبّ سيناريو "كابوسي"

كانت روزنامة الـ 21 سباقًا لهذا العام أفضل بالنسبة للعاملين في البطولة بالمقارنة مع موسم 2018، وذلك بالأساس نتيجة تفادي السباقات الثلاثة الأوروبيّة المتتالية.

إذ لم يحظَ قرار وضع سباقات فرنسا، والنمسا وبريطانيا في ثلاثة أسابيع متتالية بأيّ شعبيّة.

كما خلق ذلك "كابوسًا" لوجيستيًا" بالنسبة للفرق، وهو أمرٌ قالت ويليامز أنّه "تمّ التأكيد" على تفاديه.

وقالت: "أعتقد بأنّ ذلك أنهك الكثير من الأشخاص العام الماضي، لكن أيضاً من منظور لوجيستي فقد كان ذلك كابوسًا، كارثة".

وأضافت: "بالتوجّه إلى النمسا عندما نقلنا جميعًا منازل متنقّلة مصغّرة مؤقّتة، فلا يبدو يكون ذلك رائعًا بالنسبة للسباق، وكذلك بالنسبة للجميع على صعيد التكاليف أيضاً".

لكنّ ذلك يعني أنّ الحلّ الوحيد لتمديد الموسم سيتمثّل في بدئه في موعدٍ أبكر وإكماله في مرحلة متأخّرة.

وتمتدّ روزنامة 2019 حتّى ديسمبر/كانون الأوّل بالفعل، بينما سيبدأ موسم 2020 بالفعل في منتصف مارس/آذار، ما يعني أنّ المزيد من الوقت بعيدًا بالنسبة للعاملين في الفرق.

في المقابل لا تُعدّ عمليّة مداورة الأطقم حلًا مثاليًا، بينما سينجرّ عن سقف النفقات في 2021 المزيد من الضغط على عدد أفراد الأطقم.

وقال بيت زندر مدير فريق ألفا روميو: "لست قلقًا جدًا حيال مكوّنات المحرّك، أنا قلقٌ أكثر حيال أفراد الطاقم".

وأضاف: "نحن عند الحدّ الأقصى بالفعل بوجود 21 سباقًا بالنظر إلى أنّنا فريقٌ صغير".

وأكمل: "أيّة سباقات إضافيّة ستزيد الوضع صعوبة وعلينا التفكير في زيادة عدد أفراد طاقم السباقات واعتماد نظام مداورة".

ووافق سيدل على أنّ الفرق ستتطلّب تغييرات تنظيميّة، مُضيفًا أنّ على الفورمولا واحد أن تكون حذرة حيال عدم "طلب الكثير" من أفراد الأطقم.

وفي حين أنّ سعي الفورمولا واحد وراء المزيد من السباقات أمرٌ مُتفهّم، إلّا أنّه لا يتماشى بعض الشيء مع الانتقال إلى التكاليف الأقلّ والإدارة الأفضل للموارد.

وستعود القدرة على حلّ هذه المسألة إلى تمكّن صانعي القرار من كسب موافقة الفرق من خلال بعض التنازلات الممكنة، أو فرض قراراتهم ببساطة وإخبار الفرق بضرورة التعامل مع الوضع.

المقال التالي
هاميلتون: حقيقة مخاطر الفورمولا واحد ما زالت "صادمة"

المقال السابق

هاميلتون: حقيقة مخاطر الفورمولا واحد ما زالت "صادمة"

المقال التالي

منظّمو سباق سنغافورة يتفاعلون مع مخاوف تلوّث الهواء

منظّمو سباق سنغافورة يتفاعلون مع مخاوف تلوّث الهواء
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1