تجارب شتوية مُخادعة ولكن إيجابيّة لفريق مكلارن بصحبة مُحرك هوندا

تجارب شتوية مُخادعة ولكن إيجابيّة لفريق مكلارن بصحبة مُحرك هوندا


كان اليوم الرابع والأخير من التجارب الشّتوية على حلبة خيريز الإسبانيّة مُخادعًا لفريق مكلارن، ولكن في نفس الوقت واعدًا للمُستقبل مع السائق البريطاني جنسن باتون.

على الرُغم من تخبّط الفريق في عدد من المشاكل المُحبطة، إلّا إنّه تمكّن من إختبار سيارة مكلارن أم.بي4-30 على مسافات طويلة، فضلاً عن دمج برنامج من إختبارات الإنسيابيّة بعد فترة الظهيرة.

بعد خروجه في لفته الأولى الى الحلبة واجه باتون مُشكلة في مُستوى الوقود، ما دفع الفريق الى ركن السيارة جانبًا من أجل العمل عليها لساعة من الوقت. كما أنهى الفريق يومه قبل موعده بعدما واجه مُشكلة إعتقد في بادئ الأمر بأنها ناتجة عن مضخة الوقود.

ولكن بعد النظر عن كثب في أساس المُشكلة وجد بأنّ لها علاقة بإشتعال الوقود، إذ قرّر إنهاء يومه من أجل إجراء تحليل شامل لهذه المُشكلة قبل مُغادرة حلبة خيريز.

وبمّا إنّ الفريق لم يُحقّق عدد اللّفات الكافي التي كان يتوقّع تحصيلها في خيريز، إلّا إنّه نجح في جمع عدد كبير من البيانات المُفيدة، موضحًا بأنّ تأديّة سيارته كانت كما كان مُتوقعًا لها.

نُشير الى إنّ فريق مكلارن أكمل أقلّ عدد من اللّفات في تجارب خيريز مع 79 لفة.



وللإضاءة على مشاكل مكلارن في اليوم الأخير قال مُدير الهندسة مات موريس "لسوء الحظّ واجهتنا بعض المشاكل هذا الأسبوع، ومُعظمها كانت عبارة عن مشاكل صغيرة جدًا، إلّا إنها أدّت الى بقائنا في المرآب لبعض الوقت".

وأضاف "ومع ذلك، فإنّ الهدف الأساسي بالنسبة لنا هو التأكّد من أنّ البُنيّة الرئيسيّة للسيارة تعمل بنجاح، إذ تأكّدنا من ذلك. واحدة من الفوائد الكبير في تصميم هذه السيارة هو مقدار العمل الذي إستطعنا القيام به بالتعاون مع هوندا بشكل وثيق، لا سيما في قسم التعبئة والتغليف".

وأكمل "لقد توقفت سيارتنا اليوم عدّة مرات، ولكننا كُنّا قادرين على إكمال برنامجنا المُتعلّق بالإختبارات الإنسيابيّة والحصول على بيانات من مصنعنا من أجل التأكّد من أنّ كُلّ شيء يسير على ما يُرام".

وأضاف "بالإضافة الى ذلك، كان جنسن باتون قادرًا على منح هوندا ردود فعل إيجابيّة جدًا، حيث كان يُعطي رأيّه بالسيارة بعد كلّ لفة يقوم بها. وهذا ما كان مُتوقعًا: نحنُ نملك وحدة طاقة جديدة، لذلك فإنّ العديد من المعلومات سيتّم إرسالها الى اليابان من أجل تحسين السيارة بشكل عام".

وعندما سُئِل موريس عمّا إذا كان فريقه قادرًا على الفوز هذا العام، ردّ قائلاً "نعم.."

من ناحيته كان رئيس القسم الرياضي في هوندا ياسوهيسا أراي مُتحمسًا نتيجة للتقدّم الذي أحرزه فريق مكلارن على مدى الأيام الأربعة من تجارب خيريز.

وقال أراي "بالنظر الى الأيام الأربعة من الإختبارات، فأنا سعيد ومُرتاح لأننا كُنّا قادرين على جلب السيارة الى خيريز ومُشاهدتها على أرض الحلبة. إنها سيارة ووحدة طاقة جديدتين. أنا فخورٌ جدًا بجميع الجهود من قبل المُهندسين في ووكينع وساكورا".

وإختتم "سنذهب الى حلبة برشلونة مع بعض التعديلات، إذ سنكون أقوى في الإختبارين المُقبلين. أنا سعيدٌ لرؤية عودة هوندا الى المكان الذي تنتهي إليه...في الفورمولا واحد".
اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم التجارب الشتوية, حلبة خيريز, فريق مكلارن