تجارب برشلونة لن تعكس حقيقة إطارات بيريللي الجديدة

يعتقد جايمس أليسون المدير التقني لفريق مرسيدس بأنّ التجارب الشتويّة لبطولة العالم للفورمولا واحد في برشلونة "لن تعكس الوضع الحقيقيّ" لأداء الإطارات الجديدة من بيريللي خلال الموسم المقبل.

تجارب برشلونة لن تعكس حقيقة إطارات بيريللي الجديدة
تفاصيل مقدمة سيارة مرسيدس دبليو09
جيمس أليسون، المُدير التقني لفريق مرسيدس
نيكو هلكنبرغ، رينو
لويس هاميلتون، مرسيدس
شارل لوكلير، ألفا روميو ساوبر
لويس هاميلتون، مرسيدس
سيارة ساوبر سي37

اتّبعت بيريللي مقاربة أكثر عدائيّة لهذا الموسم عبر توفير تركيبة "هايبرسوفت" ضمن مجال خياراتها.

وكانت الفرق قادرة على اختبار الإطارات الجديدة خلال تجارب أبوظبي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وتمكّنت من إكمال تصاميم سياراتها لهذا العام بناءً على ذلك. كما تعيّن عليها تحديد خيارات إطاراتها للسباقات الأولى من هذا الموسم في وقتٍ مبكّرٍ من ديسمبر/كانون الأوّل الماضي.

لكنّ السطح الخشن الاعتيادي لحلبة برشلونة قد تمّ تغييره في الشهر الماضي، ما يجعل من تجارب برشلونة الأولى خطوة نحو المجهول بالنظر إلى أنّ بيانات الأعوام الماضية لم تعد مهمّة للغاية. كما أنّ الأمطار من المحتمل أن تؤثّر على برنامج التجارب خلال الفترة الأولى.

وقال أليسون: "ليس من السهل مطلقًا أن تجمع كلّ البيانات التي تريدها حول الإطارات خلال التجارب الشتويّة في برشلونة، إذ أنّنا في الشتاء والإطارات لا تُستخدم في الشتاء عندما نتسابق".

وأضاف: "كما أن سطح حلبة برشلونة خشن ويستهلك الإطارات كثيرًا، إذ أنّه يُدمّرها في الشتاء وتحصل على الكثير من التحبّب على سطحها".

وأردف: "لكن سيكون الوضع مثيرًا للاهتمام هذا العام نتيجة إعادة تعبيد الحلبة، فقد باتت أكثر سلاسة، ونوعيّة المطاط الذي كان يتمزّق العام الماضي في برشلونة قد يتمكّن من النجاة هذا العام".

ثمّ تابع: "لكنّ ذلك لا يعني بالضرورة أنّ التجارب ستعكس الحقيقة بشكلٍ كامل لبقيّة الموسم".

وأكمل: "سيمثّل ذلك تحديًا، لكنّ العقبات لا تختلف من فريق لآخر، أي أنّنا نحتاج للعمل بأكثر كفاءة ممكنة والحصول على أكبر قدرٍ من الاختبارات في أيّام التجارب الثمانية المتاحة أمامنا".

ويعتقد أليسون بأنّ الفرق حصلت على قدرٍ كافٍ من البيانات من تجارب أبوظبي للإطارات من أجل وضعها على قدم المساواة مع بعضها البعض.

وقال حيال ذلك: "حصلنا على ذات الفرصة مثل الجميع لتعلّم كلّ شيء احتجنا لمعرفته".

وأضاف: "لكن كانت تلك تجارب واحدة على حلبة واحدة، وتكون الحلبة رحيمة بالإطارات في نهاية الموسم، عليك حينها استخراج المعلومات التي تحتاجها من أجل القسم الأوّل من الموسم عندما تختار إطاراتك بشكلٍ أعمى، لنقل ليس أعمى ولكن بناءً على معلومات تجارب أبوظبي".

وأكمل: "لذلك نودّ الحصول على تجارب طوال الوقت ونتعلّم هذه الأشياء مرارًا. المستوى متكافئ، إذ حصل فريقنا على تجارب جيّدة وشعرنا بأنّ برنامجنا سمح لنا بتعلّم أكبر قدرٍ ممكن من البيانات في ذلك الوقت".

واختتم حديثه بالقول: "نأمل أن نكون قد اتّخذنا القرارات الصائبة حيال خيارات الإطارات للسباقات الافتتاحيّة قبل أن نعلم حقيقة هذه المنصّات".

المشاركات
التعليقات
مكلارين لم تحتج للكثير من التغييرات على سيارتها لاحتضان محرّك رينو
المقال السابق

مكلارين لم تحتج للكثير من التغييرات على سيارتها لاحتضان محرّك رينو

المقال التالي

فورس إنديا: احتمالية كبيرة لتغيير اسم الفريق قبل سباق أستراليا

فورس إنديا: احتمالية كبيرة لتغيير اسم الفريق قبل سباق أستراليا
تحميل التعليقات