تأخير عقد بيريللي لموسم 2017 يعود لتفاصيل برنامج الاختبارات

صرّح تشارلي وايتينغ مدير السباقات لدى الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" أن عقد بيريللي لموسم 2017 – 2019 لم يتمّ إكماله بسبب إصرار الشركة الإيطالية على إنهاء تفاصيل برنامجها الاختباري.

طلبت "فيا" من بيريللي إنتاج إطارات بمواصفات محدّدة تتحمل قوة الارتكازية العالية للسيارات الجديدة.

لكن الشركة مزوّدة الإطارات صرّحت أن الطلب يجب أن يرافقه عقد مناسب لبرنامج اختبارات وذلك للسماح لها الإيفاء بالتزاماتها وإنتاج الإطارات المناسبة.

"من غير الطبيعي للعقد أن يتأجل بهذه الطريقة" قال وايتينغ وأكمل: "ما زال هناك وقت قبيل 2017. أرادت بيريللي من الأهداف التي طلبت منها أن توضع ضمن عقد، أرادوا أموراً أكثر تحديداً بما يتعلّق بالاختبارات في العقد".

وأكمل: "إنهم يريدون ضمان الاختبارات. عندما نطلب منهم تحقيق أهداف معينة فهم يتوقعون أدواتٍ تساعدهم على ذلك. تلك هي الأمور الأساسية على ما أعتقد".

وأضاف: "لقد تمّ حلّ كل الأمور المتبقية، جُلّ ما يرغبون به هو ضمان الاختبارات. لقد وضعنا ذلك ضمن القوانين الناظمة، لكنهم يريدون حرية أكبر، وكذلك إمكانية إجراء الاختبارات على سيارتهم بمواصفات المواسم السابقة".

وتابع: "يرغبون بفرصة القيام بذلك. لذا أعتقد أنّ كل ذلك قابل للإنجاز في وقت قصير".

البحث عن سيارة الاختبار ما زال جارياً

أكّد وايتينغ أنه قد تمّ سؤال الفرق إن كانت تنوي تزويد بيريللي بسيارة مناسبة للاختبارات، حيث ستقوم "فيا" في النهاية بتحديد من سينال هذا العمل.

"لقد غيّرنا القوانين لتسمح بـ 12 يوماً من اختبارات الإطارات، وهذا لم يكن موجوداً من قبل" قال وايتينغ.

وأكمل: "لقد تمّ تحديد حجم الإطارات، وهم يطوّرونها في مصنعهم".

وأضاف: "ما زالت هناك بعض النقاط للمناقشة فيما يتعلق بالسيارات وإطارات الاختبارات. لقد حدّدنا الكيفية التي نرغب من خلالها اختبار الإطارات كما عرضنا نفس الأمر على جميع الفرق".

وتابع: "بعضهم ردّ علينا قائلاً «لا يمكننا القيام بذلك لأنه طُلب منا العمل على سيارة قريبة من مواصفات 2017». وتلك عبارة عن سيارة بمواصفات 2015 مع تعديل للهيكل والمحرك كي تولّد نفس المستوى المتوقع من القوة الارتكازية التي سنراها في 2017. أي بمعنى آخر ستكون سيارة مبنية فقط للاختبارات".

واستطرد: "لقد سألنا جميع الفرق إن كانت ترغب القيام بذلك. ستدفع بيريللي مبلغاً من المال لقاء كل كيلومتر، وهذا هو العرض".

واستدرك: "قدمنا تلك العروض لنرى من يستطيع تلبية مطلبنا، ومن ثمّ سنقرّر عدد الفرق التي ستتمكن أو ترغب في ذلك".

واختتم: "لاحقاً سنعود إلى بيريللي لنرى كيفية ترتيب كلّ ذلك من ناحية عدد الأيام التي سيحظى بها كل فريق. لذا إنها عملية متواصلة. وهذا أمرٌ لن يعيقنا أبداً إذ كنا نفكّر به على الدوام".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة