بيع حلبة سيلفرستون إلى ليبرتي "ليس خيارًا مطروحًا في الوقت الحاضر"

قال ملّاك حلبة سيلفرستون أنّ فكرة بيع الحلبة لشركة ليبرتي ميديا للمساعدة على تأمين مستقبل جائزة بريطانيا الكبرى ليست مطروحة في الوقت الحاضر.

أعلن نادي سائقي السباقات البريطانيين "بي آر دي سي" اليوم الثلاثاء عن تفعيله لبند فسخ العقد الحالي بحلول نسخة 2019.

وقرّر النادي اتّخاذ هذا الإجراء نتيجة الرسوم المتصاعدة المقدّرة بـ 5 بالمئة، أي ازدياد الرسوم من 11.5 مليون جنيه استرليني في 2010 إلى 25 مليون في 2026، ما يعني أنّ الخسائر التي واجهها لا تصبّ في صالح مستقبل الحلبة.

وكان أحد المقترحات التي طفت على السطح قبيل هذا الإعلان أن تقوم شركة ليبرتي ميديا مالكة بطولة العالم للفورمولا واحد بشراء حلبة سيلفرستون من "بي آر دي سي" – وذلك من أجل إنشاء مركز للفورمولا واحد ومنشأة اختبارات لتعزيز حضور الرياضة في المملكة المتّحدة.

لكنّ جون غرانت رئيس "بي آر دي سي" استبعد هذه الاقتراحات خلال مؤتمرٍ صحفي اليوم الثلاثاء في سيلفرستون.

وعندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عن رأيه حيال المسألة، أجاب: "نحن منفتحون على التفكير في جميع البدائل مع ليبرتي لإيجاد مستقبل مستدام وناجح للجائزة الكبرى".

وأضاف: "لكنّنا قلنا أيضاً خلال الأشهر الأخيرة أنّ الوجهة الاستراتيجيّة لـ «بي آر دي سي» تتمثّل في عدم بيع حلبة سيلفرستون. لا نعتقد أنّنا نحتاج لبيعها".

وتابع: "نرى أنفسنا كحرّاس رياضة السيارات البريطانيّة. نعتقد أنّ حفاظ «بي آر دي سي» على ملكيّة حلبة سيلفرستون يُساعد على بلوغ الأهداف بعيدة المدى. لذلك فإنّ بيع الحلبة ليس ضمن أجندتنا في الوقت الحاضر".

وقال غرانت أنّ الهدف الأساسي للرغبة في بدء المفاوضات من جديد كان تقديم عقد منطقي على الصعيد المالي.

"لا يتطلّع «بي آر دي سي» لتحقيق أرباح خرافيّة من جائزة بريطانيا الكبرى" قال غرانت، وأضاف: "لكن في الوقت ذاته لسنا منظّمة خيريّة".

لا استعراض

تسبّب قرار "بي آر دي سي" بالإعلان عن تفعيل بند فسخ العقد في انتقاد من قبل إدارة الفورمولا واحد التي اتّهمت الحلبة بالاستعراض.

لكنّ ستيوارت برينغل المدير الرياضي لحلبة سيلفرستون قال بأنّ «بي آر دي سي» لم يتّخذ هذا القرار بسهولة، وكان يعي إمكانيّة خسارة جائزة بريطانيا الكبرى بشكلٍ كامل.

وقال برينغل: "هذا ليس استعراضًا، لا نقوم بهذا الأمر على نحو متساهل بكلّ تأكيد. لا أحد يرغب بإقامة السباقات أكثر من «بي آر دي سي». نظمنا الحدث وكنّا واعين بعواقب ما قمنا به اليوم".

وتابع: "لكنّنا بلغنا نقطة مفصليّة. نعلم أنّ إحدى النتائج المحتملة لهذا القرار قد تتمثّل في عدم إقامة جائزة بريطانيا الكبرى بعد 2019، وسيكون ذلك مؤسفًا بشكلٍ كبير".

ورفض غرانت ما أشار إليه البعض بأنّه كان بوسع سيلفرستون الانتظار إلى ما بعد جائزة بريطانيا الكبرى لإعلان هذا الإجراء.

وقال حيال ذلك: "الأمر يرتبط بالجانب القانوني. كانت لدينا فرصة واحدة قبل أن تتلاشى قدرتنا على فسخ العقد وإيقاف خسارتنا للأموال، وذلك بعد 2019".

وتابع: "علينا تقديم إشعار قبل عامين، واليوم الأخير الذي بوسعنا فيه تقديم هذا الإشعار هو اليوم الأخير قبل بدء الحدث. واليوم هو الأخير للقيام بذلك، ولم يكن لدينا أيّ خيارٍ آخر".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة بريطانيا الكبرى
حلبة سيلفرستون
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً