بيريللي تقلّل من شأن المخاوف المتعلّقة بأفضليّة المشاركة في الاختبارات

أكدت بيريللي بأنّها تبذل قصارى جهدها حتّى لا تحصل الفرق التي تقوم بمساعدتها على اختبار إطاراتها على أفضليّة نتيجةً لذلك، في ظلّ مخاوف فريق ويليامز على لسان مديره التقني بات سيموندز الذي اعترف بأنّ هذه الفرق ستحصل على أفضليّة كبيرة.

هذه الفرق هي مرسيدس، فيراري وريد بُل التي تُشارك بكثافة في استعدادات بيريللي للموسم المقبل. وهي تقوم حالياً باستخدام سيارات قديمة، ويجري التحضير حالياً لاستخدام سيارات هجينة لاختبار الإطارات الأكبر حجماً ضمن برنامج عمل شامل يبدأ من شهر أغسطس/آب المقبل.

وأدت مشاركة هذه الفرق مع بيريللي إلى تنامي القلق داخل صفوف فريق ويليامز وعلى رأسه بات سيموندز، الذي يعتقد بأنها ستحصل على أفضلية كبيرة بداية الموسم المقبل فيما يتعلق بكيفية عمل الإطارات.

"أعتقد أنّ هناك أفضليّة كبيرة وهو أمرٌ علينا أخذه بعين الاعتبار" قال سيموندز، مضيفاً: "هناك أفضليّة حتّى خلال هذه الاختبارات العمياء إذ أنّ التعليقات التي ستُقدّمها ستؤثّر في المسار الذي ستعتمده بيريللي بخصوص الإطارات".

لكنّ مدير السباقات في بيريللي ماريو إيزولا أكد بأنه يتمّ بذل جهودٍ كبيرة أثناء وضع مخططات الاختبارات من طرف الشركة الإيطالية بالإضافة للاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" لضمان أنّ أيّة أفضليّة قد تحصل عليها الفرق المشاركة ستكون في أدنى مستوياتها.

وقال بخصوص ذلك: "لقد بذلنا أقصى ما لدينا لتفادي مثل هذه الوضعية، ولهذا السبب سنقوم بمشاركة كلّ البيانات التي جمعناها مع جميع الفرق".

وأضاف: "ستحصل الفرق التي لن تُشارك في الاختبارات على تقارير مفصّلة، جميع تعليقات السائقين، تحليلنا للبيانات وبعض النماذج التي سنطورها خلال الأشهر المقبلة. سنوفّر نفس المعلومات للجميع".

وأكمل: "لا يجب نسيان أنّ هذه الاختبارات عمياء للفرق المشاركة بها. فهم يدركون بأنهم يختبرون الإطارات لكنهم لا يعرفون ما إذا كانت أساسيّة أو مجرّد نماذج، كما أنّهم لا يعلمون ما يوجد داخل هذه النماذج أو ما إذا كنا نستخدم تركيبات أو هياكل مختلفة. إنّهم لا يعرفون شيئاً".

ثم تابع: "يتلقون مخطط اختبار أعمى من قِبل بيريللي. نحن نعرف ماذا يوجد داخل الإطارات على عكسهم. كما أنهم يحصلون على نفس التقرير الذي تحصل عليه باقي الفرق".

واستطرد قائلاً: "بالطبع يصعب تحديد ما إذا كانت هناك أفضليّة أم لا. لكن كانت هناك الكثير من الاجتماعات والمشاورات لضمان أن لا تتضرّر باقي الفرق".

الحلّ الأفضل

أحد شروط بقاء بيريللي في الفورمولا واحد كان وضع خطة الاختبارات المناسبة لموسم 2017.

وعلى الرغم من أنّ هذا المخطط جعل بعض الفرق تشعر بعدم الارتياح، إلاّ أنّ إيزولا أكّد بأنّ بيريللي لم تملك حلاً آخر للاستعداد كما ينبغي للموسم المقبل.
وقال في هذا الصدد: "نحن نتحدث عن اختبارات الإطارات، وهو موضوع ليس من السهل الخوض فيه منذ أن دخلنا معترك الفورمولا واحد".

وتابع: "أعتقد أنّنا الآن وجدنا الحلّ الأنسب للجميع. إذا لم تشعر جميع الفرق بالارتياح حيال ذلك، فأنا أشعر بالأسف لذلك. لكننا وجدنا حلاً، ونحن في حاجةٍ لتوفير جميع الأدوات الضرورية حتى نقوم بعملنا على أكمل وجه".

وواصل حديثه: "في 2009 حصلنا على سيارة تويوتا، وكان ذلك الحلّ الأنسب لأنها انسحبت من البطولة. لكنك لا تجد فريقاً ينسحب من البطولة كلّ سنة لذلك كان يجب أن نجد حلاً".

اختبارات 2017

كما صرّح إيزولا بأنّ بيريللي تسعى لاستغلال الاختبارات التي تُقام وسط الموسم المقبل على أكمل وجه للمساعدة في مزيد تحسين إطاراتها لموسم 2018، حيث أنّها تأمل في الاستعانة بسيارات 2017.

"نريد استغلال سيارات 2017 لاختبار إطارات 2018" قال إيزولا.

واختتم: "ربما سنجد بأنّ المزيد من الفرق ستكون مهتمة بالمشاركة في هذه الاختبارات، وهذا أمرٌ سنعرفه مع انقضاء السنة الحالية".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة