بيريللي: المخاوف بشأن السلامة في موسم 2017 تُظهر أهمية التجارب

قالت بيريللي بأن المخاوف المُتعلقة بالسلامة التي أثارتها مرسيدس حول تأثير القوانين الانسيابية الجديدة المُرتقبة ابتداءً من 2017 تُظهر أهمية برنامج التجارب المُناسبة في الموسم المُقبل.

كما كشف موقعنا “موتورسبورت.كوم” قدمت مرسيدس خلال اجتماع المُدراء التقنيين الذي عُقد الأسبوع الماضي اقتراحًا تتوقع فيه بأن تُؤثر الارتكازية الانسيابية المُقرر تطبيقها اعتبارًا من 2017 على الإطارات بشكلٍ كبير.

وعلى الرغم من عدم اتفاق الفرق الأخرى مع وجهة نظر مرسيدس، إلا أن بيريللي وعدداً من الفرق أجرت دراسةً للتحقق حول المزيد من التفاصيل ذات الصلة بكمية الضغط الذي ستتأثر به الإطارات جرَّاء التطويرات من الناحية الانسيابية.

ورحبت بيريللي على لسان مُدير القسم الرياضي لديها بول همبري بالتقارب من أجل فهم أفضل للمشاكل المُحتملة، ولكنه قال بأن ذلك يُظهر أيضاً أهمية مُساعدة الفورمولا واحد لشركته من خلال إجراء برنامج تجارب على مُستوى كامل لموسم 2017.

وقال همبري عن المكاسب الانسيابية المُحتملة إذا لم يتم التحقق منها: "ستُصبح أمرًا يتعلق بالسلامة".

وأضاف: "إذا تحدثنا عن الوضع الحالي وامتلاكنا لأعلى مُستوى من الأحمال الانسيابية التي لدينا، فنحن قد وصلنا بالفعل إلى مُستويات لم نشهد لها مثيلاً خلال آخر 10 أو 20 عامًا. لذا إنه تحدٍّ جديد للجميع".

وتابع: "لا يوجد جوابٌ شافٍ، ولكن من المهم ألا نقوم بالأمر وفقًا للطريقة التقليدية من خلال السير نحو المجهول، والقيام بتغييرات قد نندم عليها جميعًا لاحقًا".

مُحادثات حول التجارب

لم تُقدم بيرللي لغاية الآن خطةً حول قُدرتها على إجراء تجارب تتعلق بموسم 2017 خلال الموسم المُقبل، حيث تعجز الفرق عن الاتفاق حول ما سيقومون به.

واعترف همبري بأن هنالك تعقيدات هائلة حول إيجاد طريقةٍ للتقدم من خلالها – سواء من خلال استخدام سيارة مُعدلَّة أو مُواصفات أقدم – ولكنه قال بأن من المُهم إيجاد حلٍّ ما.

وقال: "رُبما علينا أن نتخيَّل بأنه يُمكن للتجارب الاستناد على سيارة بالمُواصفات الحالية، لأنه لا يُمكننا أن نطلب من أحدهم بناء سيارة جديدة حيث ستكون التكاليف خيالية".

وتابع: "وبعدها عليك أن تجد حلًا لفكرة من سيُصنِّع هذه السيارة؟ ومن سيعمل عليها وما هي المكاسب التي سيحصل عليها؟ لذا سيُؤدي هذا لمشاكل لا تنتهي".

وشرح ذلك بالقول: "هنالك حل ينبغي التوصل إليه حيث أن التغييرات الكبيرة تُحتِّم عليك عدم الوُقوف مكتوف اليدين. لا يُمكننا إجراء التجارب في شهر فبراير/ شُباط قبل انطلاقة الموسم وفجأة ترى هذه المشاكل، لأنه لا يوجد لديك الوقت والفرصة الكافيين لتغيير ذلك".

وأضاف: "واقعيًا هل يُمكن للرياضة أن تُوفِّر لنا في شهر يونيو/ حُزيران المُقبل سيارةً تكون مُشابهةً بشكلٍ كبير للسيارات التي ستُستخدم في موسم 2017؟ هذا سُؤالٌ مُهم لم يُجب عليه أحد لغاية الآن".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم بيريلي