بيريز: الصيغة الجديدة للتجارب التأهيلية ستؤدي إلى قسم ثالث "مملّ"

حذّر سيرجيو بيريز سائق فريق فورس إنديا أن التغييرات الجديدة على صيغة التجارب التأهيلية قد تؤدي إلى "الملل" خلال القسم الثالث الأخير.

سيتمّ تطبيق نظام الإقصاء الجديد للتجارب التأهيلية مع انطلاقة موسم 2016 في ملبورن وذلك ضمن إطار السعي لزعزعة ترتيب شبكة الانطلاق خلال سباقات الجائزة الكبرى.

لكن بيريز يرى جانباً آخر للقانون الجديد قد يؤدي إلى انخفاض عدد السيارات مع نهاية القسم الثالث الأخير من التجارب نظراً لكون الفرق ستسعى للإنهاء مبكراً خوفاً من الإقصاء.

"أعتقد أنه وخلال القسم الثالث الأخير من التجارب التأهيلية، ستصبح الدقائق الثلاث الأخيرة مملّة بعض الشيء مقارنة بالمواسم الماضية، لأن الفرق ستحاول الإنهاء مبكراً" قال بيريز.

وأكمل: "على سبيل المثال، وبالنسبة لنا خلال القسم الثالث سنستعمل طقماً واحداً فقط للإطارات لذا علينا الخروج مبكّراً. لن نشهد الأمور التي اعتدنا عليها خلال المواسم الماضية حين كنا نرى سيارتين أو ثلاثاً خلال الدقيقة الأخيرة".

وأضاف: "آمل ألا يحصل ذلك، لكنني أعتقد أننا سنفقد جزءاً من الحماسة خلال القسم الثالث، وهو القسم الأكثر إثارة بالنسبة للجمهور".

فوضى الزحام

بالمقابل، اعترف بيريز أن الصيغة الجديدة قد تزعزع الترتيب التقليدي خلال أول قسمين عن طريق إجبار عدد كبير من السيارات على الخروج إلى الحلبة معاً خلال الدقائق الأولى.

حيث قال: "قد نجد القسم الأول من التجارب أكثر إثارة عن ذي قبل من ناحية الزحام، لأن الفرق ستسعى للخروج إلى الحلبة خلال الدقائق السبع الأولى".

وأكمل: "ستكون موناكو بالذات مثيرة للغاية خلال الدقائق السبع الأولى حيث ستخرج السيارات جميعها دفعة واحدة".

وأضاف: "أعتقد أن الحكّام سيواجهون كمية كبيرة من العمل خلال التجارب التأهيلية".

التغيير طال "الجزء الأكثر حماسة"

من جهة أخرى، أشار ماركوس إريكسون سائق فريق ساوبر أن الصيغة السابقة للتجارب التأهيلية كانت تضمّ إحدى أكثر الأحداث حماسة في الفورمولا واحد خلال المواسم الأخيرة، موضحاً أنها لم تكن بحاجة لأي تغيير.

حيث قال: "على صعيد التجارب التأهيلية، أشعر أننا قمنا بتغيير شيء لا يعاني من أية مشاكل".

وأكمل: "أعتقد أن الصيغة السابقة للتجارب التأهيلية كانت حماسية بالفعل، سواء من وجهة نظر السائق، الفريق أو المشجعين – لقد كانت تضم إحدى أكثر الأحداث إثارة في الفورمولا واحد خلال المواسم الأخيرة".

وأضاف: "نعم، لست مقتنعاً بأن التغيير الجديد على التجارب التأهيلية يمثّل تحسيناً بالفعل".

وتابع: "لكن مرة أخرى، وبالرغم من أنني مستاء بعض الشيء، عليّ البقاء منفتحاً لنرى كيف ستسير الأمور على أرض الواقع".

تعديلٌ غير مرحّب به

يبدو أن كلاً من بيريز وإريكسون لا يفضلان التعديلات على صيغة التجارب التأهيلية، على الرغم من أنهما أقرّا بإمكانية تغيير رأيهما بعد تجربتها على أرض الواقع.

حيث قال بيريز: "علينا الانتظار كي نرى كيفية سير الأمور، حالياً، لا أحبّذ الصيغة الجديدة. أعتقد أن التجارب التأهيلية كانت جيدة – فلننتظر ونرَ".

وأكمل: "دعونا نكنْ إيجابيين تجاه الصيغة الجديدة، وأن نحاول الاعتياد عليها لنرى كيف ستسير الأمور. لكن كما قلت، فإنني لا أحبّذها حالياً".

أما إريكسون فقال: "نظرياً، أعتقد أن الصيغة الجديدة ليست بجودة السابقة، لكن قد تتغير الأمور عند تجربتها بشكل عمليّ على الحلبة مع وجود كل تلك السيارات، قد تضفي المزيد من الحماسة، لا أعلم".

واختتم: "لكن عند الاطلاع على الصيغة الجديدة ومناقشتها مع الفريق، لا أعتقد أنها ستضيف أيّ شيء جديد".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين ماركوس إريكسون , سيرجيو بيريز
قائمة الفرق فورس انديا , ساوبر
نوع المقالة أخبار عاجلة