بولييه: علاقة مكلارين–هوندا في أقصى درجات التوتر

اعترفت مكلارين أنّ مشاكل المحرك الأخيرة تضع العلاقة مع هوندا في "أقصى" درجات التوتر، لكنّه عبّر عن ثقته بقدرة الصانع اليابانيّ في التغلب على تلك المصاعب قريبًا.

خسر ستوفيل فاندورن وقتًا ثمينًا على أرض الحلبة خلال الفترة الصباحية من اليوم الأول للتجارب الشتوية الثانية في برشلونة وذلك عقب مشكلة كهربائية في المحرك.

ومع سعي هوندا بالفعل لإيجاد الأجوبة على سبب العطل الذي أصاب وحدة طاقتها خلال الأسبوع الأول للتجارب الشتوية، يبدو أنّ الوقت بدأ ينفد لإيجاد حلّ لمشكلة الموثوقية قبيل انطلاق السباق الافتتاحي في ملبورن.

وحين سئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" حيال كمية التوتر التي أضافتها تلك المشكلة الأخيرة على العلاقة بين هوندا ومكلارين، أجاب إريك بولييه مدير التسابق لدى مكلارين بالقول: "إلى الحدّ الأقصى. من الواضح أننا في الفورمولا واحد نخوض السباقات ولا بدّ لنا من الحصول على أفضل أداء".

وأكمل: "لذا، من الواضح أنّ الضغط هائل للغاية، ونحن نضغط إلى الحد الأقصى من خلال جميع علاقاتنا مع هوندا، والأمر نفسه بالنسبة لهم".

وتابع: "لا يمكننا أن نخطو خطوة خاطئة. علينا أن نتمكن من تقديم أفضل ما تملكه السيارة كذلك، لذا فالأمر يسير بالاتجاهين".

تكرار المشكلة

عانت هوندا من ثلاث مشاكل مع محركها خلال التجارب الشتوية – إحداهما كانت بسبب نظام زيوت هوندا، والأخرى يعتقد بأنها تتعلق بالصمامات والثالثة كانت اليوم وهي كهربائية المنشأ.

بولييه من جهته، أشار إلى توافر عامل مشترك بين مشكلتين اثنتين – وهذا ما يبعث الأمل في إمكانية تسريع حلهما.

"قد يبدو وكأن المشكلتين مختلفتان، لكنّ اثنتين منهما على الأقل متماثلتان. لذا يمكن إيجاد الحلّ لهما مع الوقت" قال بولييه.

وأكمل: "الأمر الثابت أننا استعملنا مواصفات مماثلة لوحدة الطاقة من الأسبوع الماضي، لذا من الواضح أنّ ذلك لا يعني وجود الكثير من التغييرات أو التعديلات. أعتقد أنه مع وحدة الطاقة القادمة مع مواصفات أخرى سنحلّ جزءًا من المشكلة أو أغلبها".

لا داعي للقلق أكثر من اللازم .. بعد

مع تراجع مكلارين على صعيد عدد اللفّات المقطوعة مقارنة بمنافسيها، فمن المحتمل أن تتوجّه العلامة البريطانيّة إلى جائزة أستراليا الكُبرى وهي في وضعٍ أصعب من البقية.

مع ذلك، قال بولييه أنّ المشاكل التي واجهت الفريق لم تُمثّل بعد عامل قلقٍ كبيرٍ بالنسبة لهم، بالرُغم من أنّ مسؤولية التغلّب على هذه المشاكل تقع على عاتق هوندا.

"دعونا نقول بأنّه لا داعي للقلق أكثر من اللازم" قال بولييه، مُضيفًا: "نودّ بالطّبع قطع مزيدٍ من اللفّات كوننا نرغب باختبار قطعٍ إضافيّة، لكنّ اللفّات القليلة التي قمنا بها كانت جيّدة، إذ كان التماسك جيّدًا كذلك. لذا أعتقد أنّ بوسعنا الآن التحرّك بناءً على التوقّعات. ولهذا لسنا قلقين بعد".

ثمّ تابع: "أمّا بالنسبة إلى باقي الأمور، فيقع على عاتق هوندا بالطّبع التأكّد من أن يتمّ فحص المشاكل ومعالجتها بالشكل المناسب إذ يتعيّن علينا الاعتماد على شريكنا الذي نثق في قدرته على تخطّي ذلك الأمر".

وبينما سيسمح إلغاء نظام مفاتيح التطوير لهوندا بإدخال تحديثاتٍ كبيرة على محرّكها للتغلّب على هذه المشاكل، لا يزال هناك عددٌ محدود من وحدات الطاقة المسموح باستعمالها خلال الموسم.

عند سؤاله إذا كان ذلك يعني بأنّ هناك احتماليّة لمعاناة الفريق خلال الربع الأوّل من الموسم، أجاب بولييه: "استنادًا على هذه التجارب يُمكننا القول بأنّنا ربما نشهد بعض التغييرات في المحرّك، بيد أنّهم سيكونون قد انتهوا من معالجة تلك الأمور قُبيل انطلاق الموسم أو على الأقلّ سريعًا في مراحله المبكرة".

لا نيّة لفكّ الشراكة

بالرُغم من قول بولييه بأنّ أعضاء مجلس إدارة مكلارين قد أبدوا مشاعرهم حيال ذلك الوضع خلف الأبواب المُغلقة في ووكينغ، إلّا أنّه أصرّ على أنّه لم يتمّ طرح مسألة فكّ الشراكة مع هوندا.

حيث قال في ختام حديثه: "نحن مرتبطون بعقدٍ مع هوندا. لا نفكّر حتّى بهذه المسألة كوننا مرتبطين بعقدٍ معهم، عقدٌ طويل الأمد، إذ نرغب بالبناء على ذلك حتّى لو كنّا نحظى بأوقاتٍ عصيبة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة