فورمولا 1
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
الحدث انتهى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث انتهى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث التالي خلال
4 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
11 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
25 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
39 يوماً

بوتاس: غُبار المكابح بعد السباقات أخطر من معدلات تلوث الهواء في سنغافورة

المشاركات
التعليقات
بوتاس: غُبار المكابح بعد السباقات أخطر من معدلات تلوث الهواء في سنغافورة
20-09-2019

يرى فالتيري بوتاس أن غُبار المكابح الأسود الذي يتعرض له سائقو الفورمولا واحد بعد انتهاء السباق أكثر خطورة من معدلات تلوث الهواء في سنغافورة.

رفعت المقاييس الصحية غير المشجعة لنقاوة الهواء في سنغافورة عقب حرائق الغابات في إندونيسيا، مستويات الحذر ودفعت بمسؤولي السباق إلى اتخاذ إجراءات بهذا الصدد، من بينها توزيع أقنعة تقوم بتصفية الهواء للمتفرجين، وذلك تحسباً لزيادة مستويات التلوّث.

لكن وبالرغم من المخاوف الصحية خلال الجائزة الكبرى، قلل سائقو الفورمولا واحد من خطورة المسألة، مشيرين إلى أن ما يتعرضون له بعد السباق من غبار المكابح الذين يجدون أثره في أنوفهم، يشكل مشكلة أكبر.

حيث قال فالتيري بوتاس سائق مرسيدس: "لست قلقاً في الحقيقة. أعتقد أنني لو كنتُ أعيش هنا، لكنتُ سأمضي أغلب وقتي داخل الأبنية (وليس في الخارج)".

وأكمل: "أعتقد أنه وبطبيعة الحال، فإننا نخوض السباقات ونستنشق الكثير من غبار المكابح الكربونية، لذا لست واثقاً إن كان ذلك (تلوث الهواء) سيشكل أي فارق".

وحين سُئِل إن كان يرى أنّ مسألة استنشاق غُبار المكابح تحتاج إلى تدخل لإيجاد حل، أجاب الفنلندي: "لا أدري إن كان يجب القيام بأمر ما حيالها".

وأكمل: "بالتأكيد، هناك بعض الغبار من مكابحك لكنها كميات ضئيلة. لكن المشكلة في السيارات أمامك، وستبقى مسألة موجودة".

وتابع: "بعد السباقات، وعندما تعطس مثلاً تجد غباراً أسود في أنفك، لذا عاماً بعد عام، لستُ واثقاً ما قد يفعل ذلك بالجسم. لا فكرة لدي. أعتقد أنه لم ينظر أحد في هذه المسألة. أفضّل استنشاق هواء نظيف، لكن لا فكرة لدي عما يجب فعله".

اقرأ أيضاً:

بالمقابل، أشار زميله لويس هاميلتون إلى مسألة غبار المكابح، مشيراً إلى أن الفارق الوحيد في سنغافورة كان في النصيحة بعدم ممارسة رياضة الجري خارجاً.

فقال: "جميعنا لدينا أطباء نستشيرهم. لم تظهر هذه المسألة (غبار المكابح) كمشكلة، لكنني أعي بوجوها".

وأكمل: "عادة، لا أدري كيف هو الحال بالنسبة للسائقين الآخرين، لكنني ألاحظ غباراً وأوساخاً في أنفي بعد السباق. غبار كربون نقوم باستنشاقه".

وتابع: "الهواء النظيف أمر هام. نُصحتُ بألا أخرج إلى الخارج لممارسة الجري على سبيل المثال، نظراً لظروف الهواء، لكنني لا أدري كيف سيؤثر ذلك على السباق".

واستكمل: "ليس هناك في الحقيقة ما يسعنا القيام به. لا يمكننا وضع أي شيء إضافي في خوذنا كسائقين، على ما أعتقد".

من جهته، أشار دانييل كفيات سائق تورو روسو إلى عدم قلقه الكبير حيال معدلات تلوث الهواء في سنغافورة.

فقال: "يمكننا خوض السباق في الكثير من الظروف، بالتأكيد، لكن لا أدري تأثير ذلك علينا".

واختتم: "بالتأكيد لا بد لك من التنفس أثناء القيادة. لكنني لا أدري تأثير ذلك علينا. ولا أود أن أعرف!".

اقرأ أيضاً:

المقال التالي
كفيات يتفادى عقوبة تغيير المحرّك في سنغافورة

المقال السابق

كفيات يتفادى عقوبة تغيير المحرّك في سنغافورة

المقال التالي

فيرشتابن يتصدّر التجارب الأولى وحادث لبوتاس في سنغافورة

فيرشتابن يتصدّر التجارب الأولى وحادث لبوتاس في سنغافورة
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة سنغافورة الكبرى