فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
20 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
40 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
95 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
109 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
116 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
144 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
172 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
179 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
186 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
200 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
207 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
214 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
228 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
235 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
243 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
280 يوماً

بوتاس: تغيير مرسيدس لاستراتيجيّة هاميلتون لم يكن أمرًا غير عادل

أصرّ فالتيري بوتاس على أنّ سماح مرسيدس للويس هاميلتون باتّباع استراتيجيّة مختلفة وتجاوزه من خلالها وفوزه بجائزة إيميليا-رومانيا الكبرى للفورمولا واحد لم يكن بالأمر غير المنصف.

بوتاس: تغيير مرسيدس لاستراتيجيّة هاميلتون لم يكن أمرًا غير عادل

تصدّر الفنلندي المراحل الأولى من السباق، لكنّ الفريق استدعاه لتغيير إطاراته استجابة لتوقّف ماكس فيرشتابن قبله بلفّة.

وفي حين أنّه تعيّن على بوتاس تغطية توقّف فيرشتابن لتفادي تجاوزه من قبل الأخير عبر التوقّف قبله، طلب هاميلتون البقاء على الحلبة وتمكّن من تمديد فترته الأولى على إطارات "ميديوم".

وسمحت تلك الاستراتيجيّة المختلفة لهاميلتون بكسب فارقٍ جيّد ساعده على التوقّف والبقاء أمام بوتاس، كما ساعده في ذلك نظام سيارة الأمان الافتراضيّ الذي قلّص من قدر الوقت الذي خسره في خطّ الحظائر.

وبدا قرار السماح لهاميلتون بالبقاء على الحلبة وتغيير استراتيجيّته متعارضًا مع القرارات الأخيرة التي شهدت رفض طلبات بوتاس بالحصول على إطارات مختلفة عن تلك التي يحصل عليها هاميلتون.

لكنّ بوتاس أوضح أنّ ما حدث في إيمولا كان بالأساس نتيجة المعركة مع فيرشتابن وأنّ الفريق كان واضحًا بشأن ذلك.

وعندما سُئل حيال ذلك، قال بوتاس: "كان هناك سيناريوهان مختلفان. تطرّقنا إلى الخطط صباح يوم السباق، وما سيحدث في حال وجد أحدنا نفسه تحت ضغط من ريد بُل وإمكانيّة توقّفها قبلنا للتجاوز".

وأضاف: "وكان ذلك دوري في السباق، لذا تعيّن عليّ الاستجابة وكان الأمر ذاته ليحدث لو كان لويس في ذلك الموقع، وكلّ ما سيكون بوسعي فعله حينها هو البقاء لفترة أطول والسعي وراء الفرص".

وأكمل: "آتى ذلك ثماره بالنسبة للويس، ولو كان الترتيب معكوسًا لكسبت أنا".

وتفاقمت المكاسب التي حقّقها هاميلتون نتيجة معاناة بوتاس من ضررٍ على سيارته نتيجة أشلاء من جناح سيارة سيباستيان فيتيل.

وبالرغم من أنّ نظام سيارة الأمان الافتراضي ضمن لهاميلتون التقدّم على بوتاس وفيرشتابن، اعترفت مرسيدس أنّهما كانا ليكونا متقاربَين للغاية من دونه.

وعندما سُئل عن مدى تقاربهما، قال أندرو شوفلين مدير الهندسة في الفريق: "كانا متقاربين جدًا. كانت هناك لحظات كان فيها لويس متمتّعًا بفارقٍ كافٍ للتجاوز بفارق نصف ثانية".

وأضاف: "لكنّ المشكلة هي عودته على إطارات هارد وتحتاج لبعض الوقت لتحميتها، وذلك ربّما يُخسره ثانية أو ثانية ونصف".

وأكمل: "لم نرد إرجاعه في معركة مع فالتيري وماكس على إطارات باردة في حال كانت هناك إمكانيّة لرفع الفارق أكثر".

واختتم بالقول: "لذا كنّا نقترب من بلوغ ذلك الفارق، ومن ثمّ جاء نظام سيارة الأمان الافتراضيّة، وهو ما سهّل المهمّة".

المشاركات
التعليقات
وولف: حادثة إيمولا بمثابة "ندبة" ستجعل من راسل سائقًا أفضل

المقال السابق

وولف: حادثة إيمولا بمثابة "ندبة" ستجعل من راسل سائقًا أفضل

المقال التالي

تجارب تسونودا في إيمولا تقرّبه من نيل مقعد مع ألفا تاوري

تجارب تسونودا في إيمولا تقرّبه من نيل مقعد مع ألفا تاوري
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى