بوتاس: امتلكتُ سرعة هاميلتون في سباق كندا

قال فالتيري بوتاس أنّ مجموعة من العوامل المختلفة اجتمعت لتحرمه من منافسة لويس هاميلتون على الفوز في سباق جائزة كندا الكبرى – لكنّ الفنلنديّ أصرّ على أنّ سرعته كانت كافية لمجاراة زميله البريطانيّ.

بدأت مشاكل بوتاس عندما خسر مركزه لصالح ماكس فيرشتابن على الانطلاقة، إذ وبحلول الوقت الذي انسحب فيه الهولنديّ عند اللفّة الـ11، كان هاميلتون في الصدارة يُحلّق ضمن عالمه الخاص، إذ كان بوتاس يعاني مع اهتزاز الإطارات ومشاكل المكابح.

حيث توقّف الفنلنديّ أبكر بكثيرٍ من زميله بطل العالم ووضع الإطارات اللّينة "سوفت" عوضًا عن التركيبة بالغة اللّيونة "سوبر سوفت" التي اعتمدها هاميلتون لاحقًا. كما خسر بوتاس وقتًا خلف إستيبان أوكون الذي لم يكن قد أجرى توقّفه بعد.

أكمل بوتاس السباق في نهاية المطاف بفارق 19.7 ثانية خلف هاميلتون الذي قال بأنّه لم يتعيّن عليه الضغط كثيرًا من أجل الحفاظ على صدارته.

"بصراحة، لا أعتقد بأنّه كان هنالك اختلافٌ بين وتيرتَينا اليوم" قال بوتاس، مُضيفًا: "كنت خلف ريد بُل خلال سلسلة اللفّات الأولى حيث كنت محجوزًا بشكلٍ كبير وواجهت صعوبة في الرؤية عند نهاية المقاطع المستقيمة، وارتفاعًا في حرارة المكابح خلف فيرشتابن، إذ تعيّن عليّ الحفاظ عليها".

وأردف: "لاحقًا، عندما توقّفت قررنا اعتماد الإطارات اللّينة، الأمر الذي أتفهّمه تمامًا، حيث أنّ لويس كان بعيدًا للغاية بالفعل عند تلك المرحلة ولم يكن هناك ما أخسره مع تلك التركيبة. كما أنّ شعوري مع إطارات الـ«سوفت» كان جيدًا للغاية يوم الجمعة، إذ عملت بشكلٍ رائع مع درجات الحرارة الأعلى. لكنّها لم تكن سريعة بالشكل الكافي على ما أعتقد، إذ خسرنا عددًا من الثواني خلف أوكون. فيما بدت إطارات لويس متماسكة وسريعة للغاية".

وتابع: "سيارتا فورس إنديا تتمتّعان بمستوى سحبٍ منخفض، إذ أنّهما سريعتان على المقاطع المستقيمة، كما بدا بأنّهما تمتلكان مستوىً جيّدًا من الجرّ كذلك. لم يكن الوضع سهلًا بكلّ تأكيد".

وأكمل: "كان أوكون يدافع بشكلٍ جيّد وكنت أقترب أكثر فأكثر من فرصة تجاوزه. لكنّني خسرتُ وقتًا بالفعل قبل توقّفه".

"الأمور لم تكن في صالحي للمنافسة"

في المقابل يرى بوتاس أنّه، ومن دون المشاكل التي واجهته، كان ليحظى بذات سرعة هاميلتون.

حيث قال: "لا أعتقد بأنّني عانيت بشكلٍ كبير خلال السباق. الأمور لم تكن في صالحي اليوم للمنافسة على الفوز. أرى بأنّ يوم أمسٍ كان صعبًا بعض الشيء، لا سيّما في القسم الثالث من التصفيات".

واستدرك: "لم تكن أفضل عطلة نهاية أسبوعٍ لي، لكنّها لم تكن سيئة كذلك. بالنسبة لنا كفريق، حصولنا على أوّل ثنائية في هذا الموسم هو النتيجة التي كنّا بحاجةٍ إليها".

فيما اعترف بوتاس بأنّه لم يكن يعلم كيف كان الفريق ليُمكّنه من تجاوز فيرشتابن، في حال لم ينسحب الهولنديّ.

حيث قال: "لستُ متأكّدًا لأكون صريحًا، لم نصل إلى تلك المرحلة في الحقيقة. لقد كنت محظوظًا نوعًا ما بانسحاب ماكس. أعتقد أنّنا كنّا أسرع بكلّ تأكيد بالمقارنة مع ريد بُل. إذ كنّا سنحظى بفرصة تجاوزه من خلال وقفة الصيانة، أو من خلال تسليط الضغط عليه طيلة السباق. التخوّف الوحيد كان يتمثّل في حال بقيتُ خلفه لفترة طويلة، حيث كانت حرارة مكابحي الأمامية لترتفع بشكلٍ كبير".

كما أشار الفنلنديّ إلى أنّه من المبكّر للغاية الجزم بما إذا كان الفريق قد عالج بنجاحٍ المشاكل التي واجهها في موناكو.

"بالطّبع إنّها حلبة مختلفة عن موناكو. فالأسفلت أملسٌ للغاية مقارنة ببعض الحلبات الأخرى. لا يُمكنني القول بأنّنا نملك الآن سيارة تعمل بشكلٍ جيّد في كلّ مكان" قال بوتاس.

واسترسل: "هنا، عملت السيارة بشكلٍ جيّد للغاية خلال السباق، وخلال التجارب التأهيليّة، لا سيّما مع لويس. أعتقد بأنّنا أحرزنا تقدّمًا جيّدًا للغاية مع إعداداتها، حيث عملت كلّ الأمور بشكلٍ جيّد ضمن مجال التشغيل".

واختتم بالقول: "باكو ستُمثّل تحديًا جديدًا، فهي ليست مثل موناكو، إنّها حلبة شوارع، لكنّها ربما تكون شبيهة بكندا. ينبغي للأمور أن تكون جيّدة بالنسبة لنا هناك، لكنّنا مسرورون بكلّ تأكيد بأنّ روزنامة البطولة لن تشهد سباقًا مثل موناكو. إذ أنّ تلك الحلبة أبرزت نقاط ضعفنا التي نحن بحاجةٍ إلى مواصلة العمل عليها".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين فالتيري بوتاس
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة