براون يُخطّط لمحادثات مع "فيا" بخصوص نظام عقوبات شبكة الانطلاق

قال روس براون المدير الرياضي لبطولة العالم للفورمولا واحد خوض محادثات مع الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" بخصوص الطرق الممكنة لتغيير نظام عقوبة شبكة الانطلاق الذي يُواجه انتقادات لاذعة وذلك على خلفيّة الفوضى التي شهدتها جائزة إيطاليا الكبرى.

عبّر المشجّعون عن غضبهم قبيل السباق عندما وجدت الفورمولا واحد نفسها أمام وضعٍ كان من الصعب فيه تحديد الترتيب النهائي لشبكة الانطلاق.

وجاء ذلك نتيجة حصول تسعة سائقين على إجمالي عقوبات بلغ 150 مركزًا على شبكة الانطلاق، إذ كان لويس هاميلتون الوحيد الذي حافظ على مركزه ثابتًا ولم يتأثّر مركزه بأيّة عقوبات للسائقين الآخرين.

وبالتوجّه إلى عطلة نهاية الأسبوع، أوضح براون أنّه لا يُحبّذ نظام العقوبات الحالي، حيث قال الآن أنّ ما حدث في مونزا أضاف قوّة دافعة لتغيير النظام الحالي.

وقال براون ضمن رسالة رسمية من الفورمولا واحد بخصوص جائزة إيطاليا الكبرى: "ذلك جانب من القوانين يحتاج لإلقاء نظرة معمّقة عليه، إذ في حال كان المبدأ الصحيح فإنّ تطبيقه يصعب للغاية تقبّله من قبل المشجّعين".

وأضاف: "لدينا بعض الأفكار حول كيفيّة تغيير النظام ونحتاج للتباحث في التفاصيل مع «فيا» لرؤية كيفيّة تحسين الوضع الحالي".

ولا يُعدّ براون الشخصيّة الوحيدة التي لم تكن سعيدة بما حدث في مونزا.

إذ أنّ إريك بولييه مدير التسابق في مكلارين حثّ الرياضة على إعادة التفكير في الوضع، مشيرًا إلى أنّ العقوبات الماليّة قد تُمثّل حلًا افضل.

"أوافق روس الرأي" قال الفرنسي عندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" حول رأيه حيال نظام العقوبات، وأضاف: "قال براون في وقتٍ سابقٍ من الأسبوع أنّه يريد التخلّص منه ويجب علينا ذلك لأكون صادقًا".

ثمّ تابع: "تحصل على عقوبة بالفعل عندما تكسر جزءًا ما على السيارة أو علبة التروس، لذلك أعتقد أنّه يجب أن ينبني النظام على الوتيرة وليس العقوبة على صعيد ترتيب شبكة الانطلاق".

وأكمل: "في حال كان لديك أربعة أو ثلاثة محرّكات في العام، فحينها كلّما عطّلت محرّكًا فإنّك تضرّ بنفسك، أي في حال بدأت بتعطيل 10 محرّكات، فمن الواضح أنّ هناك نظام عقوبات ليس رياضيًا لكنّه مالي".

رقم قياسي على صعيد المشجّعين

بالرغم من الجدل المحيط بعقوبات شبكة الانطلاق الذي أثّر على التحضيرات للسباق الرئيسي، كان براون سعيدًا بنجاح عطلة نهاية الأسبوع التي شهدت أرقامًا قياسيّة للمشجّعين.

وقال حيال ذلك: "كان لدينا رقمٌ قياسيٌ جديد لعدد المشجّعين في هذا الحدث بلغ 185.000 مشجّعا منذ يوم الخميس وحتّى الأحد في مونزا، إذ تغلّبنا على الرقم السابق منذ عام 2000 بقرابة 15 بالمئة. كما أنّ الأرقام ارتفعت بقرابة الثلث بالمقارنة مع العام الماضي".

وتابع: "هذه أرقام مدهشة، لكنّ الأكثر إدهاشًا كان الشغف الواضح في معبد السرعة. تمتلك مونزا أجواءً خاصة وذلك نتيجة الاجتذاب الذي تُقدّمه هذه الحلبة التاريخيّة وشغف المشجّعين الإيطاليّين، فضلًا عن عدد المشجّعين من الدول الأخرى".

واختتم حديثه بالقول: "أتقدّم بشكرٍ خاص إلى كل أولئك الذين بقوا خلال الأمطار الغزيرة يوم السبت لمشاهدة التجارب التأهيليّة للفورمولا واحد. تلك علامة حقيقيّة على الشغف والالتزام الحقيقي للمشجّعين. ليس من السهل أن تنتظر كلّ تلك الفترة، وهم يستحقّون الشكر والاحترام الحقيقيّين".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة