براون: لم أستطع العمل مع إكليستون

قال روس براون الذي بات يشغل منصب المدير الرياضي في بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد بأنه لم يستطع العمل مع بيرني إكليستون، نافيًا في الوقت عينه وضع شروط كهذه لقبول دوره الجديد في الفئة الملكة.

انضمّ براون إلى الفورمولا واحد بعد استحواذ ليبرتي ميديا على حقوقها التجارية، إذ يعمل مع الرئيس التنفيذي الجديد للبطولة تشايس كاري والمدير التجاري شون براتشز.

وكجزءٍ من إعادة الهيكلة، سُحب البساط من تحت قدمي إكليستون الذي حصل على لقب الرئيس الفخري إذ لم يعد يملك المقدرة في التحكّم بزمام الأمور.

ويشار إلى أنّ براون لعب دور المستشار لصالح ليبرتي أثناء محاولات الشركة الأمريكية الاستحواذ على حقوق الفورمولا واحد، قبيل انضمام بشكل رسمي إلى المجموعة الإعلامية.

وأوضح إكليستون بأنّ براون لم يكن ليقبل بمنصبه الجديد لو حافظ هو على مهامه، إلّا أنّ الأخير نفى ذلك خلال مقابلة حصرية من العدد الجديد لمجلة "أف1 ريسينغ"، قائلاً "هذا ليس صحيحًا".

وأضاف "ما أعنيه هو أنني لم أستطع العمل مع بيرني ولكنني لم أضع هذا الشرط أبدًا".

اختلاف وجهات النظر

بالمقابل، أشار براون بأنه كان يمتلك وجهات مختلفة مع إكليستون حيال الطريقة التي يجب اتباعها من أجل تقدّم الفورمولا واحد، ما صعّب من مهمة تعاونهما المشترك.

حيث قال": "كان العمل ليكون ممتعاً للغاية مع بيرني".

وأكمل: "لم تكن مهمة مستحيلة، لكنّ بيرني قام ببعض الأمور وفق نظرته الخاصة طوال السنوات الماضية، كما كان يكمل العديد من الأمور بطريقته الخاصة على مدى السنوات الماضية".

وتابع: "لكنني لم أرَ بيرني مع أيّ شريك جديّ، خاصة فيما يتعلق بإدارة الأعمال".

وأضاف: "كان لديه أشخاص يساعدونه في مجالات الأعمال، لكنني لست واثقاً من التوافق ما بين وجهة نظري في كيفية إدارة الأمور ورؤية بيرني لها".

واسترسل: "كان بيرتي يتبع مقاربة ردة الفعل؛ بينما أنا على العكس تماماً، أرغب في التخطيط لكلّ المقاربات على المدى البعيد".

واستكمل: "أعتقد أنّ مقولة بيرني الشهيرة هي: «لا تخطط على المدى البعيد لأنك لا تعلم ما الذي ستجده عندما تصل هناك»".

تحمل المسؤولية

من جهة أخرى، يبدو أنّ التعاون ما بين الجسم الإداري للفورمولا واحد مع "فيا" ومالكي الأسهم التجارية قد تحسّن هذا الموسم، إذ يأمل براون أن يستمر الحال على ذلك.

حيث قال: "سنقوم بالدفاع عن موقفنا – في مواجهة أيّ شيء، وبشكل أكثر قوة مستقبلاً، ربما بطريقة أكبر مما كان يحصل سابقاً".

وأكمل: "لا أقول أنّ الإدارة السابقة لم تكن مهتمة في ذلك، لكنها كانت تقوم بذلك على نحو متقطع نوعاً ما".

وأضاف: "أتوا إلينا عندما حصلت الأزمة، عندما كنا نرغب بأن نكون جزءاً من عملية مستمرة لمحاولة تحسين الوضع".

وتابع: "لذا، نرى أنّ لدينا دوراً لنلعبه، كما لدينا الحق في المشاركة للمساعدة في صياغة القوانين للمستقبل".

واختتم: "لكن، في النهاية تلك ليست مسؤوليتنا – بل إنها مسؤولية تقع على عاتق «فيا»، فهي التي تصدر القرارات".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة