براون: الفورمولا واحد لا تتّجه إلى تكرار سيطرة مشابهة لويليامز في 1992

المشاركات
التعليقات
براون: الفورمولا واحد لا تتّجه إلى تكرار سيطرة مشابهة لويليامز في 1992
16-04-2019

يعتقد روس براون المدير الرياضي للفورمولا واحد بأنّ البطولة لا تتّجه إلى موسم يشهد سيطرة مطلقة من قبل مرسيدس وذلك بعد أن باتت الفريق الأوّل الذي يُحقّق ثلاثة ثنائيّات في السباقات الثلاثة الأولى منذ ويليامز في 1992.

جاء فوز لويس هاميلتون بجائزة الصين الكبرى وحلول زميله فالتيري بوتاس ثانيًا ليُواصل سلسلة مرسيدس المذهلة مع بداية الموسم، إذ عادلا إنجاز نايجل مانسل وريكاردو باتريزي في موسم 1992 عندما توجّه فريق ويليامز بسهولة كبيرة نحو اللقب.

ويعتقد براون بأنّ أسباب نجاح مرسيدس مختلفة للغاية عن أسباب تفوّق ويليامز على منافساتها آنذاك، لهذا السبب يرى بأنّ المعركة ستكون متقاربة.

وبالحديث عن سيطرة ويليامز في ذلك الموسم، قال براون ضمن التحليل الرسمي للفورمولا واحد: "كانت حزمتهم التقنيّة أفضل بكثير ضمن حقبة أنظمة التعليق النشطة، لدرجة أنّ مانسل حقّق انتصارين إضافيين قبل أن يُقدّم آيرتون سينا أداءه المذهل في موناكو وهو ما أوقف سلسلة انتصارات ويليامز بشكلٍ مؤقّت".

وأضاف: "لكن بالرغم من الإحصائيّات التي تُحرزها مرسيدس فلا أعتقد بأنّ موسم 2019 سيتّبع سيناريو 1992".

وأكمل: "الثنائيّات الثلاث المتتاليّة التي حقّقها لويس هاميلتون وفالتيري بوتاس تعود بالتأكيد إلى فريق يعمل ضمن مستوى مثالي في الوقت الحاضر، إلى جانب حزمة تقنيّة عالية المستوى، لكن من المنصف القول أنّها في مواجهة منافسة أكثر قوّة ممّا كان عليه منافسو ويليامز في 1992".

ويعتقد براون أنّ العامل الأساسي لعودة الموسم إلى الحياة سيكون في إتمام فيراري لعطلة نهاية أسبوع مثاليّة بعد أن كانت قريبة للغاية من الفوز في البحرين قبل معاناة شارل لوكلير من مشاكل في محرّكه.

وقال بخصوص ذلك: "أكّدت السباقات الثلاثة الأولى أنّه في حال أرادت فيراري تحدّي مرسيدس فعلى كلّ شيء أن يكون في مستوى مثالي: الأداء، والموثوقيّة وعمل الفريق".

وأضاف: "ذلك ما على بينوتو وطاقمه القيام به، وبمعرفتي بماتيا فأنا متأكّدٌ من أنّه يعي ذلك وسيُكرّس كلّ مهندسيه لضمان حدوث ذلك".

وأشار براون إلى أنّ واحدة من الإيجابيّات التي برزت في بداية هذا الموسم تمثّلت في حقيقة أنّ المعركة على أسرع لفّة ألهبت المنافسة في المراحل الأخيرة من السباقات وذلك نتيجة حصول السائقين على نقطة لقاءها الآن.

وقال البريطاني: "ذلك إغراء النقطة الإضافيّة، طالما أنّه يتمّ تسجيل أسرع لفّة من قبل سائقٍ ضمن العشرة الأوائل، وجاء ذلك نتيجة رغبة في إضافة بعض الإثارة في المراحل الأخيرة من السباق، خاصة عندما يبدو الترتيب مستقرًا إلى حدٍ ما".

وأضاف: "سار سباق الصين بتلك الطريقة. تحدّدت المراكز الستّة الأولى إلى حدٍ ما، لكن مع تمتّع بيير غاسلي بفارقٍ مريحٍ أمام دانيال ريكاردو سائق رينو، فقد قرّر فريقه ريد بُل استغلال الفرصة وإجراء توقّف صيانة مجاني. منحوه إطارات «سوفت» وأرسلوه لتسجيل أسرع لفّة".

واختتم قائلًا: "كان بوسعكم سماع سائقين آخرين يتناقشون قبل توقّف غاسلي حول خياراتهم في المراحل الأخيرة ضمن محادثاتهم اللاسلكيّة مع فرقهم، بالرغم من أنّ أيًا منهم لم يُقدم على مجازفة كبيرة. كان هذا قانونًا وضعناه لإرضاء المشجّعين وأعتقد أنّنا شاهدناه يجدي نفعًا".

بيير غاسلي، ريد بُل ريسينغ

بيير غاسلي، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور لات

المقال التالي
الفورمولا واحد "المهتمّة" تُخطّط لمحادثات بخصوص سباق شوارع في الصين

المقال السابق

الفورمولا واحد "المهتمّة" تُخطّط لمحادثات بخصوص سباق شوارع في الصين

المقال التالي

بينوتو: مقاربة ميك شوماخر في الفورمولا واحد مماثلة لوالده

بينوتو: مقاربة ميك شوماخر في الفورمولا واحد مماثلة لوالده
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
كُن أول من يحصل
على الأخبار العاجلة