بالمر: نسخ أسلوب قيادة هلكنبرغ أحدث "تقدّمًا مفاجئًا" في أدائي

كشف جوليون بالمر أنّ التأقلم بأسلوب قيادته على نحوٍ قريب من زميله ضمن صفوف رينو نيكو هلكنبرغ ساهم في استمتاعه بـ"تقدّم مفاجئ" في أدائه خلال سباق جائزة النمسا الكبرى.

بالمر: نسخ أسلوب قيادة هلكنبرغ أحدث "تقدّمًا مفاجئًا" في أدائي
جوليون بالمر، رينو
جوليون بالمر، رينو
جوليون بالمر، رينو
جوليون بالمر، رينو
جوليون بالمر، رينو
جوليون بالمر، رينو
جوليون بالمر، رينو

على الرُغم من تغيّبه عن الحصّة الثانية للتجارب الحرّة في النمسا جرّاء مشكلة كهربية وخروجه من القسم الأوّل للتجارب التأهيليّة، إلّا أنّ بالمر قدّم أفضل تأدياته تنافسيّةً هذا الموسم على حلبة ريد بُل رينغ.

تقدّم البريطانيّ من المركز الـ17 على شبكة الانطلاق ليُكمل سباق النمسا في المركز الـ11 بفارق 0.6 ثانية خلف سائق ويليامز لانس سترول ومتفوّقًا على هلكنبرغ بفارق 25 ثانية حيث عانى الألمانيّ من مشكلة مع نظام منع توقّف المحرّك على الانطلاقة ومن ثمّ عانى لإيجاد وتيرة جيّدة لباقي السباق.

وقال بالمر لموقعنا "موتورسبورت.كوم" أنّ جزءًا من محاولته تحسين موسمه تمثّل في تغيير أسلوب قيادته "تجاه الأسلوب الذي يتّبعه هلكنبرغ".

"السيارات الجديدة حساسة للغاية تجاه المدخلات هذا العام مع الارتكازيّة المرتفعة" قال بالمر شارحًا، وأضاف: "لطالما قدت بأسلوبٍ محدد، والذي لا يعمل بشكلٍ جيّد مع طبيعة السيارة".

وتابع: "الآن بات أسلوبي أقرب إلى ما يقوم به هلكنبرغ إذ أحاول التأقلم مع هذا الأسلوب والقيادة بشكلٍ مختلف بعض الشيء. نيكو يملك خبرة أكبر في الفورمولا واحد وقاد العديد من السيارات المختلفة فضلًا عن أنّه يملك شعورًا جيّدًا بالفعل مع هذه السيارة".

وأكمل: "كنت بحاجةٍ فقط إلى التأقلم بعض الشيء وهذا ما لا أزال أحاول فعله كي أتحسّن".

في المقابل قال بالمر أنّ العمل الذي قام به ساعده على أن يحظى ببداية قوية لمجريات جائزة النمسا الكبرى، حيث كان أسعد بكثيرٍ مع سيارته "آر.اس.17" منذ الحصّة الأولى للتجارب الحرّة.

"لطالما كان الأداء مخيبًا للآمال وكنت أحاول البحث عمّا يُمكنني تحسينه. أتيت إلى هنا بعقلية مختلفة بعض الشيء وأعتقد بأنّ ذلك ساعد كثيرًا" قال بالمر.

وأردف: "كنت سعيدًا للغاية إذ ما كان سباقنا ليكون أفضل من ذلك. كنت سعيدًا مع السيارة وقادرًا على الهجوم كما كنت في الماضي. إذ يبدو وكأنّنا قد حقّقنا تقدّمًا مفاجئًا بعض الشيء في عطلة نهاية الأسبوع في النمسا".

يُشار إلى أنّ سباق النمسا مثّل المرّة الثالثة في أربعة سباقات التي يُحرز فيها بالمر المركز الـ11، بعد أن كان خلف كيفن ماغنوسن بفارق 1.3 ثانية في موناكو وخلف رومان غروجان بفارق 1.1 ثانية في كندا.

وكان بالمر في المركز الـ11 في النمسا من اللفّة 29 من أصل 71، الأمر الذي قال عنه مدير رينو سيريل أبيتبول أنّه "مشجّعٌ لكن محبطٌ بعض الشيء".

حيث قال لموقعنا «موتورسبورت.كوم»: "نعلم الوصفة الصحيحة. إذ تبدأ بموثوقيّة جيّدة يوم الجمعة ويوم سبتٍ أفضل".

واستدرك: "يعلم بالمر أنّه خسر بضعة أعشار من الثانية وفرصة العبور إلى القسم الثاني من التصفيات، الأمر الذي كان ليسمح له ببدء السباق من مركزٍ أفضل على شبكة الانطلاق يوم الأحد".

من جانبه شعر بالمر أنّه كان ليُنهي السباق ضمن مراكز النقاط في حال انضمّ إلى هلكنبرغ في القسم الثاني من التصفيات.

حيث قال في ختام حديثه: "كانت السيارة في موقعٍ جيّد وكنت أقود أفضل من أيّ وقتٍ مضى في هذا الموسم. إنّها فقط لفّة التجارب التأهيلية، الأمر الذي ينبغي عليّ العمل عليه".

المشاركات
التعليقات
كفيات يقترب من تجديد عقده مع تورو روسو

المقال السابق

كفيات يقترب من تجديد عقده مع تورو روسو

المقال التالي

ريد بُل تعِد "بمزيدٍ من الأداء" بعد دفعة سباق النمسا

ريد بُل تعِد "بمزيدٍ من الأداء" بعد دفعة سباق النمسا
تحميل التعليقات