بالمر: سباق البرازيل "هو أكثر السباقات التي خضتها خطورةً"

صرّح جوليون بالمر أنّ سباق جائزة البرازيل الكُبرى كان "أكثر السباقات التي خاضها خطورةً"، إذ يرجع ذلك بشكلٍ كبيرٍ إلى أنّ الرذاذ صعّب من الرؤية على خطّ الحظائر المنحني على الحلبة.

انسحب بالمر من السباق بعد أن تضرّر نظام التعليق الأمامي الخاص بسيارته خلال تصادمه مع دانييل كفيات بعد استئناف السباق عقب فترة سيارة الأمان الأولى.

"لقد كان أكثر السباقات التي خضتها خطورة" قال سائق رينو بعد أسبوعين من السباق.

وأردف: "كسائقي سباقاتٍ يُمكننا التعامل مع الرذاذ، خلال مسيرتي تواجدت في هذه الأجواء كثيرًا. كان هناك انزلاقٌ على الماء في البرازيل، جيّد، لكنّه الرذاذ الذي حجب الرؤية تمامًا، إذ تعيّن عليك أن تلتف حول المنعطف كذلك حيث يتوجّب عليك معرفة كيفية السير داخله".

وأضاف: "تقود بسرعةٍ عالية في هذه المرحلة، إذ تعلم بأنّك في مكانٍ ما ستصطدم بخطّ الحظائر في حال دخلتَ المنعطف بشكلٍ ضيّق، ومن ثَمّ بالطّبع المسار الذي تهدف إليه، لكن بعد ذلك في حال أخطأت في مسارك فستجد نفسك خارج الحلبة".

وتابع: "أعتقد بأنّ الذي يصعُب على الناس فهمه هو أنّك تسير بسرعةٍ كبيرة، فضلًا عن عدم وجود تماسكٍ، إذ لا يُمكنك توجيه السيارة إلى المكان الذي ترغب فيه".

وأكمل: "عندما تقود على خطٍّ مستقيم مع تطاير الرذاذ، فأنت تعلم أنّك تسير في خطٍّ مستقيم، ومن ثَمّ تقوم بالكبح. لكن عندما تدخل إلى منعطفٍ والرؤية محجوبةٌ تمامًا، فإنّ الأمر يُمثّل تحديًا أكبر".

في المقابل أوضح بالمر أنّ الأمر كان أصعب بالنسبة للسائقين في المؤخّرة قائلًا: "حظي سائقو المقدّمة برؤيةٍ واضحة، إذ أنّه في حال كنت أحظى برؤيةٍ واضحة لكنت قادرًا على التسابق. الرذاذ بدا وكأنّه مُعلّقٌ في الهواء".

واستدرك: "في حال كنت خلف خمس سيارات، فستحظى برذاذٍ من خمس سيارات، وإن كنت خلف 20 سيارة فسيتطاير عليك رذاذ من 20 سيارة، وجميعهم يتّخذون خطوط مسارٍ مختلفة، لذا فلن تحظى برؤيةٍ واضحة أينما ذهبت".

واستطرد: "إنّه جزءٌ من التسابق. لا أمانع وجود الرذاذ، فهو كما هو، بيد أنّ هذا المسار تحديدًا كان صعبًا إذ أنّ الخطّ كان منحنيًا وتحتاج إلى إدارة عجلة القيادة كذلك".

التصادم مع كفيات

على الجانب الآخر وفيما يخصّ تصادمه مع كفيات، أكّد بالمر أنّه لم يرَ سيارة تورو روسو عند النقطة التي احتكّا فيها ببعضهما البعض.

"لم أستطِع رؤية أيّ شيء. عندما كنت على سرعةٍ منخفضة، كنت أستطيع رؤيته وأنّي أكتسب أفضليّةً كبيرة. حظيت بتماسكٍ أكثر منه، لذا كنت أنتظر بينما أصعد إلى التلّة لتجاوزه" قال بالمر.

وتابع: "اعتقدت بأنّني كنت قريبًا من المنعطف بالفعل، لذا بدأت بالدخول إليه حيث اعتقدت بأنّه المدخل، إذ أنّ الأمر التالي الذي أدركته كان «أووه!، المسار من هناك» ومن ثَمّ اصطدمت به".

وأضاف: "خلال فترات استئناف السباق هذه بعد تواجد سيارة الأمان، عندما تكون بعيدًا في الخلف، تنعدم الرؤية تمامًا. إلى حدّ أنّه في حال وضع أحدهم يده أمام عينيك، فلن ترى أيّ شيء على الإطلاق".

وأكمل: "لذا فأنت تُحاول إيجاد أصغر معلومةٍ يُمكنك الحصول عليها، وبالنسبة لي كانت هذه المعلومة هي السيارة التي أمامي، والتي اصطدمت بها".

واختتم حديثه قائلًا: "ليس وضعًا رائعًا لتتواجد فيه. حيث يتعيّن عليك التحكم فيه قدر استطاعتك. لقد حظيت بمزيدٍ من التماسك، إذ أّنّه عندما تحظي بمزيدٍ من التماسك سترغب في التجاوز".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة البرازيل الكبرى
حلبة انترلاغوس
قائمة السائقين جوليون بالمر
قائمة الفرق فريق رينو اف1
نوع المقالة أخبار عاجلة