باكو تريد استعادة موعدها التقليدي في المستقبل بعد تغيير 2018

عبّر منظّمو جائزة أذربيجان الكبرى عن سعادتهم بنقل سباق الفورمولا واحد إلى أبريل/نيسان في 2018، لكنّهم يحبّذون عودته إلى موعده التقليدي في المستقبل.

قال عريف رَحيموف مروّج سباق باكو أنّه طلب من الفورمولا واحد تحديد موعدٍ آخر لسباق العاصمة الأذريّة في الموسم المقبل وذلك نتيجة التضارب في المواعيد مع حدثٍ كبيرٍ مبرمجٍ في يونيو/حزيران في الساحة التي تحتضن بادوك الفورمولا واحد.

نتيجة لذلك تمّ نقل السباق إلى موعد جائزة روسيا الكبرى في الـ 29 من أبريل/نيسان، بينما سيقام سباق سوتشي في وقتٍ متأخّرٍ من الموسم بعد انتهاء روسيا من استضافة كأس العالم لكرة القدم الصيف المقبل.

وقال رَحيموف لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "طلبنا نقل السباق إلى موعدٍ مبكّر. إذ نريد استخدام الساحة من أجل عرض في يونيو/حزيران العام المقبل من أجل الاحتفال المئويّ للجمهوريّة. وموسم السباقات الأوروبيّة مكثّف للغاية في يوليو/تموز، لا يمكننا إقامة السباق حينها".

وأضاف: "نودّ العودة إلى موعدنا الاعتيادي في يونيو في 2009، نحن سعداء بذلك. يتناسب معنا موعد يونيو بشكلٍ عام. نحظى بأفضل طقس حينها إلى حدٍ ما، يكون الجوّ حارًا تحت أشعّة الشمس، لكنّ الوضع جيّدٌ في الظلال".

وتابع: "تنخفض درجات الحرارة في أبريل/نيسان إلى 14 و15 درجة مئويّة. ليس طقسًا باردًا للغاية، لكنّه ليس طقسًا يتناسب مع قمصان خفيفة".

ويأمل رَحيموف أنّ الانتقال إلى أبريل لن يضرّ أرقام الحضور الجماهيري، حيث أشارت التقارير إلى ازديادها بنسبة 30 بالمئة هذا العام بالمقارنة مع النسخة الافتتاحيّة في 2016، وذلك نتيجة ازدياد الزوّار من الدول الأخرى.

وقال حيال ذلك: "طالما أنّنا نوفّر كلّ وسائل الترفيه وكلّ شيء يعمل، فلا أعتقد أنّ هذا التغيير سيؤثّر على الحضور الجماهيري. ازدادت الأرقام قليلًا هذا العام".

وبالرغم من رغبة المنظّمين بإعادة السباق إلى موعده الاعتيادي بدءًا من 2019، اعترف رَحيموف أنّه لن يكون من السهل إيجاد مساحة للجولة التي يجب أن تتواجد كجزء من السباقات البعيدة.

وقال حيال ذلك: "لن تعلم مطلقًا، ربّما قد يتمّ تمديد الروزنامة لتبدأ في مارس/آذار أو شيء من ذاك القبيل. الأمر صعبٌ بناءً على الترتيبات الحاليّة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة أذربيجان الكبرى
حلبة شوارع باكو
نوع المقالة أخبار عاجلة