انقسام الآراء حول تقييد المحادثات اللاسلكية في الفورمولا واحد

سيدخل قانون تقييد الاتصالات اللاسلكية بين الفرق والسائقين حيز التنفيذ خلال مجريات سباق الجائزة الكبرى الأسترالي نهاية هذا الأسبوع، حاملاً معه شعوراً مختلطاً في أوساط السائقين.

يعتبر قرار الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" تطبيق قيود على الاتصالات اللاسلكية بين الفرق والسائقين أحد أكثر النقاط نقاشاً في أروقة الرياضة، إذ انقسمت آراء السائقين حول تأثيره على المنافسة.

وظهر هذا الانقسام في الرأي واضحاً من خلال وجهة النظر المتناقضة بين نيكو روزبرغ والإسباني فرناندو ألونسو.

حيث قال روزبرغ: "إن التقييد أمرٌ رائع وسيكون له تأثير كبير، لأننا لن نكون كالدمى المتحركة بعد الآن، سنكون المسؤولين هذه المرة عن القيام بما هو مطلوب بمفردنا، وهذا جيدٌ للغاية".

وتابع: "سيشمل التقييد أيضاً إعلامنا بتغيير استراتيجية السباق، لذلك إذا اخترت تغيير استراتيجيتي من توقفين إلى ثلاثة توقفات، وعلى ذلك الأساس أضغط بقوة على السيارة طوال لفتين كاملتين، وفي حال لم يقم الفريق بإدخالي لإجراء وقفة صيانة فستكون إطاراتي قد تدمرت كلياً".

وأكمل: "لذلك فإن وقوعنا في عدد أكبر من الأخطاء أمرٌ واردٌ بالفعل. ما الذي سيحدث بسبب ذلك إذاً؟ سيشكل ذلك تحدياً كبيراً في بعض الأحيان. ومن وجهة النظر هذه أشعر بالراحة".

إنسان آلي

في الوقت نفسه يرى ألونسو أنّ السائقين سيجبرون على اتباع مخطط متفق عليه مسبقاً مع الفريق "كالإنسان الآلي"، إذ لن تكون لديهم فرصة لمناقشة البدائل عما تم الاتفاق عليه سابقاً.

وقال الإسباني: "بصراحة، نحتاج أن ننتظر بضعة سباقات كي نتمكن من وضع استنتاج واقعي حول هذه القيود، لا أريد النظر بسلبية إلى أيّ واحدة من التغييرات، ولكنني أعتقد بصراحة أن هذه القيود سيكون لها تأثير عكسي".

وأضاف: "الهدف هو منح السائق مزيداً من الحرية، أو المزيد من الخيارات من حيث الاستراتيجية أو ضبط السيارة وتحضيرها. أعتقد أننا الآن لن نتمكن من المساهمة في أيّ شيء نفعله – لأننا لن نمتلك إمكانية التشاور مع الفريق أو محادثته عبر الاتصالات اللاسلكية من السيارة".

وأكمل: "لذا سيلتزم الجميع بالقرارات التي تم اتخاذها ساعتين قبل انطلاق السباق خلال الاجتماع الاستراتيجي".

وتابع: "لا أعتقد أنّ شيئاً سيتغير، ولكن إذا حدث تغيير فسيكون بنسبة قليلة جداً بالنسبة للسائق لأننا غير قادرين على مناقشته مع الفريق".

وقام الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" بتغيير كيفية طرحه لهذه القيود، فبدلاً من إنشاء قائمة بالمعلومات الممنوع تداولها، وضع أخرى تحتوي فقط على المعلومات المسموحة، والتي تم تقليص عددها مؤخراً – لتشمل منع نقاش خيارات الإطارات للتوقّف المقبل وكذلك مجال إمكانيّة دخول سيارة الأمان.

لا مشكلة

"جميعنا في نفس المركب" قال بطل العالم لويس هاميلتون.

وأكمل: "سيتعامل بعضنا معه بشكل أفضل من الآخر. لا أرى أنه سيكون مشكلة بالنسبة لي. ولكن هل هو جيد؟ لا أعلم حقاً، لكننا سنحاول التعامل مع الموضوع بالطريقة الأفضل".

من جهته، رحّب فالتيري بوتاس بهذه الخطوة موضحاً أنها تضع المزيد من المسؤوليات على السائق، حيث قال: "هذا ما يضع المزيد من المسؤولية على السائق من ناحية الإطارات، أو إن كان يجب عليه الإكمال بالاستراتيجية الحالية أم الانتقال إلى غيرها. وكذلك الأمر بالنسبة لإدارة الوقود، بالتالي نجد أنه يضع المزيد من المسؤولية علينا كسائقين".

وأكمل: "أعتقد أنه وبعد مرور بضعة سباقات سيصبح أمراً اعتيادياً، ولن نسمع المزيد من اللغط حوله".

وأضاف: "سيزداد الهدوء داخل قمرة القيادة، لكن ذلك لن يمنعنا نحن السائقين من مشاركة المعلومات التي بحوزتنا".

وتابع: "أعتقد أنه جيد. علينا إيجاد التماسك المثالي خلال التجارب التأهيلية، والأمر أشبه بمنافسات الكارتينغ إذ عليك إيجاد التماسك المثالي من دون أية معلومات إضافية. وهذا أمرٌ جيد بالنسبة لي".

أما زميله فيليبي ماسا، فقال: "ستنخفض كمية المحادثات اللاسلكية بشكل كبير. لا أعلم إن كان ذلك سيعجب الجمهور أم لا، كون المتابعين يرغبون في سماع ما يقوله السائقون أثناء السباق. لا أعلم إن كانوا سيفهمون أم لا، لكن الجمهور يرغب بسماع المحادثات اللاسلكية! ولكن لا بأس بالقانون الجديد".

وأكمل: "آمل أن تساهم الخبرة التي يمتلكها السائق في ظلّ التطبيق الصارم للقانون الجديد، مقارنة مثلاً بالسائقين الناشئين، أو الفريق الذي ننافس ضمن صفوفه. إنني مستعد تماماً للانطلاق وعلى أتمّ الاستعداد للتعلم كذلك بأكبر سرعة ممكنة مع كل تلك القوانين الجديدة التي ستدخل حيز التطبيق هذا الموسم".

عمل إضافي

يرى بات سيموندز أن القانون الجديد يضيف المزيد من العمل على كاهل السائقين، لكنه لن يشكل مشكلة لهم.

حيث قال: "التغيير الجذري في التعديلات الأخيرة يكمن أنه كان بحوزتنا سابقاً قائمة بالمعلومات من غير المسموح تبادلها".

وأكمل: "أما الآن، فهناك قائمة بالمعلومات المسموح تبادلها، وهذا يحمل صيغة أكثر تحديداً، عندما يطلب منك ألا تتكلم حول موضوع معين، فإنه وبالمقابل يمكنك التكلم حول أي موضوع آخر – السياسة، الدين، كل شيء!".

وأضاف: "لدينا الآن مجموعة محددة يمكننا تبادلها. كما تمّ الأسبوع الماضي وضع المزيد من القيود حيث تمّ منع المزيد من المعلومات".

واختتم: "ليست بالمشكلة الكبيرة من وجهة نظرنا. كما يعتمد الموضوع على السائق لحفظ بعض الأمور، كما يضع بعض العبء علينا لمحاولة تسهيل عمل بعض الأمور، لذا فإننا أمام زيادة في كمية العمل".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة