النظرة الأولى على سيارات موسم 2017 "الأسرع" في تاريخ الفورمولا واحد

أظهرت البيانات الأولى التي حصلت عليها الفرق توجّه سيارات الفورمولا واحد لموسم 2017 نحو توليد مستويات قياسيّة من الارتكازيّة لم يسبق أن شهدتها البطولة منذ انطلاقها.

قام جورجيو بيولا المحرّر التقني لموقعنا «موتورسبورت.كوم» برسم الانطباعات الأولى حول شكل السيارات الجديدة التي تتضمّن الأجنحة والإطارات الأعرض التي تُعدّ السمة الأبرز للتصميم.

وأشارت البيانات الأولى إلى أنّ السيارات ستولّد حوالي 30 بالمئة من الارتكازيّة الإضافيّة بالمقارنة مع سيارات موسم 2015، والتي تُعدّ بدورها قريبة من توليد مستويات قياسيّة من الارتكازيّة في البطولة.

في المقابل، تشير التقديرات إلى ازدياد مستويات قوة الجرّ بنسبة 10 بالمئة فقط، ما يساهم في تحقيق خطوة إضافيّة بخصوص السرعة التي كانت الحافز الرئيسي وراء التصميم الجديد.

سيارات أعرض

بالرغم من أنّ بعض تفاصيل السيارات قد تشهد بعض التعديلات، إلّا أنّ الفرق قد اتّفقت حول القياسات الأساسيّة بعد أشهرٍ من المحادثات.

عرضُ الإطارات سيزداد بشكلٍ ملحوظ حيث ستنتقل الإطارات الأماميّة من عرض 245 مليمتر إلى 300 مم والخلفيّة من 325 مم إلى 400 مم.

كما سيزداد عرض السيارات بشكلٍ عام من 1.8 متر إلى مترين في حين سيزداد طول أنف السيارة بمقدار 20 سنتيمتراً.

أمّا الجناح الأمامي فسيكون عرضه 180 سم حيث سيكون أكثر انحناءً في حين سيزداد عرض الجناح الخلفي من 80 سم إلى 95 سم على أن يتمّ خفضه إلى مستوى 80 سم عن سطح الأرض.

بالإضافة إلى ذلك، ستتمّ الاستعانة بناشرٍ أكبر حجماً من أجل زيادة الارتكازيّة، ليعود لتقديم أداء مماثلٍ لما قبل موسم 2014 - الذي شهد فرض قوانينٍ جديدة حدّت من أدائه.

كما سيطرأ تغيير على مكان انتهاء الأرضيّة المسطّحة لتصبح على بعد 33 سم من المحور الخلفي. كما سيزداد ارتفاعها إلى 22 سم بدل 12.5 سم في الوقت الحالي.

وسيكون بوسع الفرق الحصول على هامشٍ لابتكارٍ في التصميم حول جانبي السيارة، في حين ستكون القوانين صارمة للغاية حيال قياسات الأرضيّة.

قيادة أصعب

لا يهدف التصميم الجديد لجعل السيارات أسرع فحسب، بل لجعل قيادتها أكثر صعوبة بالنسبة للسائقين.

وقال روب سميدلي المسؤول عن قسم الأداء في فريق ويليامز بأنّ السيارات الحاليّة لا تشكّل تحدياً كبيراً بالنسبة للسائقين.

وقال في هذا الخصوص: "قيادة السيارات الحاليّة أكثر سهولة من دون شك. إنّ قيادتها أسهل بشكلٍ ملحوظ".

وعندما سُئل عن أهميّة التحدّي الذي تفرضه القيادة الأكثر صعوبة، أجاب البريطاني: "أعتقد أنّها مهمّة من منظور المتعة الرياضيّة".

وأضاف: "في حال كانت السيارات سهلة القيادة فأعتقد أنّه لن يكون بوسعنا التمييز بين السائق صاحب الموهبة الطبيعيّة والسائق الضعيف".

ثمّ تابع: "السيارات الحاليّة لا تتطلّب جهداً بدنياً كبيراً، كما باتت نقاط الكبح أبكر بكثير، في حين أصبحت السرعات في المنعطفات أبطأ والأساليب أكثر سهولة".

واختتم بالقول: "لذلك أعتقد أنّ علينا الإجابة من ذلك المنظور سواء كان الأمر إيجابياً أم سلبياً: هل نحن نشاهد الفارق الذي يتوجب علينا ملاحظته بين السائقين؟". 

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة