المدراء التقنيون يسعون لتجاوز مأزق قوانين موسم 2017

يعتقد نيك شيستر المدير التقني للهيكل في فريق رينو بإمكانيّة إنقاذ خطط الفورمولا واحد الرامية لإجراء تحديثٍ شامل على قواعدها لموسم 2017 من خلال اجتماع المدراء التقنيين الأسبوع المقبل على الرغم من الاختلاف الحالي بين الفرق.

يمر كبار مسؤولي الفورمولا بمرحلة من الجمود حول الحد الأقصى اللازم للتغييرات المزمع إدخالها اعتبارًا من الموسم المقبل – مع ضغط ريد بُل من أجل اعتماد تعديلات انسيابية هجومية بينما تسعى فرقٌ أخرى لمجرد إدخال تعديلات صغيرة فقط.

وقبيل الموعد النهائي المقرر في الأول من مارس/ آذار من أجل إتمام صيغة القوانين الجديدة، حيث سيتوجّب بعد ذلك إقرار التغييرات استنادًا إلى الإجماع التام فقط، بدأ الوقت ينفد أمام صانعي القرار من أجل تطبيق التغييرات المأمولة لتعزيز قدرات سيارات الفورمولا واحد.

لذلك دُعي المدراء التقنيون للفورمولا واحد للاجتماع في الـ 11 من فبراير/ شباط من أجل مناقشة التطورات ذات الصلة بأنظمة 2017.

وسيوفر هذا الاجتماع الفرصة المثالية من أجل التوصل إلى إجماع على تغييرات محددة على السيارة والتي تلبي المعايير الهادفة لجعل السيارات أسرع.

تفويض من أجل التغيير

مع ذلك، وبينما يبدو شيستر متفائلاً حيال حصول إنجاز في هذا الملف، إلا أنه مصر أن على المجموعة الاستراتيجية للفورمولا واحد والاتحاد الدولي للسيارات "فيا" إخبار المدراء التقنيين بما يريدان بلوغه بالضبط بخصوص القوانين.

وفي حديثه مع موقعنا «موتورسبورت.كوم» حول إجراءات القوانين، قال شيستر: "تغيرت الأمور كثيرًا. إحدى الصعوبات هنا تتعلق باقتراب الموعد النهائي لاتخاذ القرار – الأول من مارس/ آذار – فإن جميع الفرق تضع نفسها في موقفٍ متقدم بعض الشيء عمّا كنا عليه قبل ستّة أشهر".

وأضاف: "سنعقد اجتماعًا حول الأنظمة التقنية في 11 فبراير/ شباط، وآمل أن نحرز تقدّمًا جيّدًا خلاله".

وعندما سئل عمّا إذا كان يعتقد بأن من الممكن حل الخلافات بين الفرق، قال: "أعتقد ذلك، ولكن فقط إذا كان هنالك ما يكفي من التوجيه من لدُن المجموعة الاستراتيجية و«فيا» بخصوص ما تريدانه".

وأضاف: "مع التوجيه الكافي يمكننا الاتفاق على مجموعة من القواعد. لدينا قوانين اتفقنا عليها قبل إجازة أعياد الميلاد حيث يمكننا إنجاز العمل من ناحية التصميم – لن تضيف قدرًا كبيرًا من الارتكازية بل القليل منها – ولكن سيكون لدينا سيارات أعرض، لذا يمكننا الاتفاق على ذلك وإقرار الأنظمة عند هذا الحد".

وتابع: "مع ذلك نحتاج لقدرٍ ضئيل من الإرادة لإعطائنا بعض التوجيه. وبالنسبة لاجتماع الأنظمة التقنية، إذا كان لدينا كمية إضافية قليلة من التفويض حول ما هو مطلوب، فسيكون بوسعنا إكمال مجموعة القوانين الجديدة".

اجتماع ميلانو

كان هنالك بعض الأمل بأن يساعد اجتماع رؤساء الفرق مع بيريللي الذي جرى الأسبوع الماضي على الضغط من أجل التوصل لاتفاق جزئيٍ بين أعضاء المجموعة الاستراتيجية حول نوعية القواعد المراد تطبيقها.

مع ذلك أفادت مصادر إلى عدم التوصّل إلى أيّة نتيجة – وبدلاً من ذلك سيُطلب من اجتماع الأنظمة التقنية التوصل إلى خيارات من أجل موسم 2017.

وفي حال تمّ التوصّل إلى اتّفاق فسيتمّ إرسال القوانين الجديدة إلى اجتماع المجموعة الاستراتيجيّة في جنيف في الـ 23 من شهر فبراير/ شباط، ومن أجل ضمان تطبيق القوانين في الوقت المحدّد ستحتاج المقترحات للحصول على موافقة بالأغلبيّة ليتمّ إرسالها إلى لجنة الفورمولا واحد في وقت لاحقٍ من نفس اليوم.

هذا وتعتبر فرص المصادقة عليها بالإجماع بعد الأول من مارس/ آذار ضئيلة للغاية، حيث اعترف شيستر بتباينٍ متواصلٍ في وجهات النظر بين الفرق.

وقال في هذا الصدد: "هنالك اختلاف كبير، إلى جانب أخذ بيريللي بعين الاعتبار، لأنه سيكون فرقًا هائلاً بالنسبة لها بين إنتاج إطارات يمكنها تحمل زيادة عبء بنسبة 40 بالمئة وأخرى بنسبة 10 بالمئة".

وختم بالقول: "لم يعد أمامها وقتٌ طويل من أجل صنع الإطارات واختبارها. المعادلة معقدة بعض الشيء. لديك عاملان على طرفي النقيض بينما الفرق الأخرى في مكان متوسطٍ بينهما، لذا لا تسير الأمور بشكلٍ سلسٍ وواضحٍ مطلقًا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم بيريللي, نيك شيستر