الكشف عن نتائج الاستبيان العالمي لمتابعي الفورمولا واحد 2017 في جائزة موناكو الكبرى

متابعو الفورمولا واحد حول العالم متفائلون حيال مستقبل الرياضة، وفقاً لنتائج الاستبيان العالمي الذي أجرته شبكة موتورسبورت - الأكبر من نوعه في تاريخ البطولة.

تمّ إطلاق الاستبيان على هامش جائزة أستراليا الكبرى شهر مارس/آذار الماضي، من قبل شبكة موتورسبورت، وبالتعاون مع شركة "نيلسن" للتحليلات الرياضية بقسمها المتخصص في البيانات والمقاييس الاحترافية.

وتعتبر شبكة موتورسبورت، أكبر شبكة إعلامية عالمية مختصة برياضة السيارات – وتضمّ مواقع كبرى مثل موتورسبورت.كوم، أوتوسبورت.كوم وموتور1.كوم.

تمّ إجراء الاستبيان بـ 15 لغة ليتلقى آراء المتابعين من 194 بلداً حول العالم، حيث شارك 215.872 شخصاً في الاستبيان بنسخة 2017 – وهو رقم أكبر من الاستبيان السابق الذي أجرته شبكة موتورسبورت بالتعاون مع جمعية سائقي السباقات الكبرى "جي بي دي إيه" عام 2015.

وجاءت مساهمة المتابعين متمثلة بأكثر من 25.000 ساعة من الآراء المختلفة مشكلة أكبر مشروع أبحاث تسويقيّ على الإطلاق، وأحد أكبر الاستبيانات الرياضية في التاريخ.

وتمّ الكشف عن نتائج الاستبيان على هامش جائزة موناكو الكبرى بحضور بيتر باير، الأمين العام للاتحاد الدولي للسيارات.

تمّ تسجيل أكثر من 19 مليون قيمة بيانية ضمن جميع مجالات الفورمولا واحد في استبيان 2017، بما في ذلك الحجم والتوزيع الديموغرافيّ لجمهور الرياضة، شعور المتابعين حيال البطولة، السباقات، الفرق السائقين إضافة إلى مدى اهتمامهم بحضور السباقات سواء بشكل مباشر على الحلبة أو عن طريق وسائل الإعلام.

حيث قال زاك براون، رئيس شبكة موتورسبورت: "لقد كانت تجربة مذهلة – خضناها على مدى 12 أسبوعاً – زودتنا بمصدر ثمين للبيانات عما يرغب به المتابعون حول العالم من رياضتنا بشكل دقيق".

وأكمل: "النظرة المعمقة التي يقدمها ستكون الأداة التي يمكنها دفع الفورمولا واحد إلى الأمام، وعلينا توجيه الشكر إلى جمهور المتابعين العريض الذي قدّم لنا هذه الآراء القيّمة".

دخلت الفورمولا واحد مرحلة من التغييرات الواسعة في 2017، مع القوانين التقنية الجديدة والتعديلات التي شملت إدارة الرياضة – حيث استحوذ عملاق الإعلام الأمريكي "ليبرتي ميديا" على مقاليد البطولة.

الجمهور راضٍ عن الاتجاه الذي تسير به الرياضة

مما خلص إليه الاستبيان العالمي لمتابعي الفورمولا واحد 2017 أنّ الجمهور راضٍ عن الاتجاه الذي تسير فيه الرياضة. وبالمقارنة مع استبيان 2015، كانت هناك زيادة 44 بالمئة لنسبة المتابعين الذين ينظرون إلى الفورمولا واحد بوصفها "قمة رياضة السيارات"، وتحسناً بمقدار 43 بالمئة حيال رأيهم بأنّ البطولة تضمّ "أفضل السائقين في العالم".

"دخلت الفورمولا واحد حقبة رائعة من التغيير في 2017، ويبدو ذلك جلياً من خلال رأي المتابعين الذين يرون أنّ «فيا» تسير بالفورمولا واحد في الطريق الصحيح، كما أنهم متشجعون حيال مالكي الفورمولا واحد الجدد: ليبرتي ميديا. إن نتيجة الاستبيان تلك، وآراء المتابعين تعكس رؤيتنا هنا في شبكة موتورسبورت" قال تشارلز برادلي مدير تحرير الفرع العالمي.

وأكمل: "بوصفنا الشبكة الإعلامية العالمية الأكبر المتخصصة برياضة السيارات، فإننا نشعر بثقل المسؤولية في مساعدة الرياضة بأكبر شكل ممكن، كما نرى أنّ إجراء مثل هذه الأبحاث سيلعب بكل تأكيد دوراً في مساعدة الفورمولا واحد على الوصول إلى مستويات أفضل".

كما تبين البيانات من استبيان 2017 أنّ متوسط أعمار المتابعين أصبح أصغر وأكثر تنوعاً، مع تواجد أنثوي أكثر من أي وقت مضى. لكن، غياب النقل الحيّ المجانيّ للسباقات كان له تأثير سلبي – إذ قلّ عدد متابعي السباقات بشكل دوريّ مقارنة بـ 2015.

كما أظهر الاستبيان أنّ شعبية لويس هاميلتون قد تضاعفت منذ 2015؛ إذ يمتلك شعبية عالمية لم تعرفها الرياضة منذ حقبة الأسطورة الألمانية مايكل شوماخر.

إذ حصل هاميلتون على تصويت المتابعين كأكثر السائقين شعبية في الفورمولا واحد، متفوقاً على فرناندو ألونسو وكيمي رايكونن.

أما فيراري فقد عزّزت من مكانتها كأكثر الفرق شعبية في البطولة، بنسبة وصلت إلى ثلث الأصوات. كما أنّ العلامة الإيطالية تتصدّر بفارق الضعف تقريباً عن أقرب منافسيها: مرسيدس.

من جهته، قال نايجل غيتش، نائب رئيس نيلسن سبورت: "يسرّ شركة نيلسن أن تعمل مرة أخرى مع شبكة موتورسبورت في استبيان متابعي البطولة 2017، لتقدم المنصة المثالية لتحليل وجهات النظر".

وأكمل: "بدأنا بناء شراكتنا منذ عام 2010؛ ومنذ ذلك الجين والنتائج أكثر من ممتازة. كمية البيانات التي تمّ جمعها تقدم مصدراً غنياً لا يقدّر بثمن للعديد من المعلومات والتحليلات التي تخصّ رياضة الفورمولا واحد".

وأضاف: "إنه وبكل تأكيد، أحد أكبر الاستبيانات الرياضية التي أجريناها، ومن دون أيّ شكّ أكبر استبيان تمّ لأية فئة من فئات رياضة السيارات".

بعض الحقائق التي تمخّض عنها الاستبيان:

-          المشاركون في الاستبيان أنفقوا ما يقارب 8.8 مليون دولار أمريكي على المشتريات المتعلقة بالفورمولا واحد.

-          6.249 فنلندياً شاركوا في الاستبيان: جميعهم تقريباً صوتوا لكيمي رايكونن أو فالتيري بوتاس كسائقهم المفضل.

-          مرسيدس هي الفريق الأكثر شعبية في المملكة المتحدة، لكنها ليست كذلك في "موطنها" ألمانيا.

-          25 في المئة من المتابعين البالغة أعمارهم 16 – 34 عاماً يرغبون بمشاهدة الفورمولا واحد كبثّ مباشر على الإنترنت عن طريق الحواسب المحمولة أو الهواتف الذكية: بينما فقط 7 في المئة من المتابعين البالغة أعمارهم فوق 45 عاماً يرغبون بذلك.

-          أقل من 0.5 بالمئة من المتابعين يرغبون بمشاهدة ملخصات السباق فقط.

-          أكثر من ثلثي المتابعين أكملوا الاستبيان باستعمال هواتفهم الذكية أو حواسيبهم الكفية.

-          ماكس فيرشتابن أكثر شعبية بين المتابعين بأعمار أكبر من 45 عاماً، مقارنة بالمتابعين من ذوي الأعمار ما بين 16 – 24 عاماً.

-          فقط المتابعون من تسعة بلدان معترف بها من قبل الأمم المتحدة لم يظهروا في الاستبيان: جنوب السودان، بالاو، جزر مارشال، ساو تومي وبرينسيبي، ساموا، فانواتو، ناورو، أروبا وغينيا الاستوائية.

-          ما يقارب ثلثي المشاركين وضعوا: موناكو، مونزا، سبا-فرانكورشان وسيلفرستون ضمن قائمتهم لأفضل خمس جولات أساسية في الفورمولا واحد.

-          نسبة المتابعين الذين وصفوا الفورمولا واحد بأنها "حماسية" تضاعفت ثلاث مرات ما بين 2015 و2017.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار موتورسبورت.كوم