الكشف عن خطط لمشروع جائزة كبرى في الدنمارك في 2020

علم موقعنا "موتورسبورت.كوم" أنّ مجلسًا يدعم إقامة جائزة كبرى في العاصمة الدنماركيّة كوبنهاغن لموسم 2020 وصل إلى مستوى متقدّم من المحادثات مع مدراء بطولة العالم للفورمولا واحد.

اقترحت مجموعة يقودها هيلغي ساندر وزير العلوم والتكنولوجيا والتطوّر الدنماركي السابق، ولارس سيير كريستنسن المالك السابق لبنك ساكسو حلبة شوارع في مركز مدينة كوبنهاغن، حيث يعبر مسارها أمام بعض المعالم مثل مبنى البرلمان وجسرين أساسيّين.

وأجرى ساندر مقابلة مع تشايس كاري الرئيس التنفيذي للفورمولا واحد، وشون براتشز المدير التجاري وكلوي تارغيت-أدامز مديرة المروّجين خلال عطلة نهاية أسبوع جائزة سنغافورة الكبرى للتباحث في تفاصيل الخطّة.

وساعد سائق الفورمولا واحد الدنماركي السابق يان ماغنوسن على تصميم الحلبة، إلى جانب هيرمان تيلكي المهندس المعماري لحلبات الفورمولا واحد، حيث تمّ وصف المسار بـ "المشابه لباكو". وقال ماغنوسن أنّ التصميم سيجعل الحلبة "إحدى أكثر الحلبات إثارة في الفورمولا واحد".

ويتفهّم موقعنا "موتورسبورت.كوم" أنّ مخطّطي مدينة كوبنهاغن قد تمّ التواصل معهم للتباحث في المقترح وتقييم التأثير الناتج عن السباق على عمل مركز المدينة.

وحظي المشروع بالمزيد من الدعم من قبل الحكومة الدنماركيّة، والعائلة المالكة وحكومة مدينة كوبنهاغن، بالرغم من أنّ جميع الأطراف تسعى للحصول على تمويل خاص لجعل المشروع ممكنًا.

وكشف المنظّمون خلال جائزة سنغافورة الكبرى الأخيرة أنّ مجلس المدينة ينفق تقريبًا 80 مليون جنيه استرليني سنويًا لإقامة السباق، 60 بالمئة منها من قبل الحكومة، بينما تأتي الـ 40 بالمئة المتبقية من قبل المروّجين.

وكان المخطّط قد جوبه بمعارضة حزب الخضر الدنماركي، كما أنّ هناك مخاوف إضافيّة من أنّ إقامة أي سباق قد تؤدّي إلى شلل في وسط المدينة لمدّة أسبوع.

وقال ساندر: "خضنا بعض الاجتماعات الإيجابيّة للغاية مع إدارة الفورمولا واحد، إذ أشعر بأنّهم يودّون إقامة جائزة كبرى في كوبنهاغن".

من جهته علّق وزير الصناعة الدنماركيّ برايان ميكيلسن في هذا الصّدد قائلًا: "ناقشنا ذلك الأمر مع المستثمرين المستقلّين لبعض الوقت، إذ نتحدّث الآن بشكلٍ منفتحٍ حول المشروع، كوني أعتقد بأنّه يبدو أكثر واقعية مع مرور الوقت. حيث أنّ الفورمولا واحد ستمنح كوبنهاغن صدىً وانتشارًا واسعَين".

 

المُشجعين وأعلام لكيفن ماغنوسن، رينو
المُشجعين وأعلام لكيفن ماغنوسن، رينو

تصوير: اكس بي بي

أمّا كريستنسن – الذي كان بنكه "ساكسو" راعيًا في السابق لفريق لوتس في الفورمولا واحد – فأعرب عن اقتناعه بأنّ أيّ جائزة كبرى في الدنمارك ستحظى بنجاحٍ ضخم بين المشجّعين، وذلك بالنظر إلى الشعبية التي يحظى بها سائق فريق هاس الدنماركيّ كيفن ماغنوسن في موطنه.

"لن نواجه أيّة مشاكل في بيه تذاكر جائزة كبرى في كوبنهاغن" قال كريستنسن.

وأردف: "هنالك حاليًا أربعة سائقين من الدول الاسكندنافية يُشاركون في الفورمولا واحد (ماغنوسن، السويديّ ماركوس إريكسون والفنلنديّان كيمي رايكونن وفالتيري بوتاس)، إذ يتعيّن على مشجّعيهم في الوقت الحالي الذهاب إلى جولة بلجيكا أو جنوب ألمانيا من أجل مشاهدتهم وهم يتسابقون. بالنسبة للدول الاسكندنافية وكذلك شمال ألمانيا، ستكون كوبنهاغن هي حلبة الفورمولا واحد «المحلية»".

وأكمل: "لكنّنا سنكون بحاجةٍ إلى استثمارٍ عامٍ وخاصٍ في مشروعٍ بهذا الحجم".

عندما تواصل معه موقعنا «موتورسبورت.كوم» لسؤاله حول إمكانيّة إقامة جائزة كبرى في الدنمارك، قال متحدّثٌ باسم الفورمولا واحد: "لقد تلقينا، وما نزال نتلقى، عددًا من العروض من قِبَل العديد من مروّجي السباقات المتحمّسين لاستضافة سباقٍ للفورمولا واحد".

هذا ويُشار إلى أنّ الدنمارك لم تستضف مُطلقًا إحدى جولات بطولة العالم للفورمولا واحد، على الرُغم من أنّ مدينة "روزكيلد"، موطن ماغنوسن، قد احتضنت بالفعل حدثين خارج بطولة الفورمولا واحد في 1961 و1962 على حلبة "روزكيلدرينغ". حيث فاز ستيرلينغ موس بسباق 1961، بينما فاز جاك برابهام بالسباق الآخر.

كما نُشير إلى أنّ الدنمارك استضافت 11 جائزة كبرى ضمن فئتي الناشئين، فورمولا 3 وفورمولا 2، بين العامين 1960 و1995. إلى جانب إقامة ريد بُل لاستعراضٍ بسيارات الفورمولا واحد في شوارع كوبنهاغن في 2012.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة