الفورمولا واحد توافق على خطّة لمحرّكات أقلّ تكلفة وأكثر صخبًا

تتّجه بطولة العالم للفورمولا واحد إلى التخلّي عن وحدات الطاقة الهجينة الحاليّة المزوّدة بشاحنٍ توربينيٍ لصالح محرّكات أقلّ تكلفة وأكثر صخبًا بدءًا من موسم 2021 على إثر الاجتماع الذي عُقد أمسٍ الخميس في باريس لمناقشة القوانين الجديدة.

اجتمع جان تود رئيس الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" مع مصنّعي الفورمولا واحد الحاليين إلى جانب ممثّلين عن مُصنّعين آخرين غير مشاركين في البطولة حاليًا مثل مجموعة فولكسفاغن من أجل التباحث في ما إذا كان على الرياضة التطلّع إلى الانتقال إلى نوعٍ آخر من وحدات الطاقة في المستقبل.

وعلى إثر تلك المحادثات، تمّ التوصّل إلى اتّفاقٍ عام حيال الوجهة التي على الفورمولا واحد اتّباعها، حيث من المرجّح أن ينتج عن ذلك تخلّي البطولة عن وحدات الطاقة الحاليّة الهجينة بسعة 1.6 لتر والمزوّدة بشاحنٍ توربيني، بالرغم من أنّ بعض التكنولوجيات الحاليّة قد تواصل تواجدها في الحقبة المقبلة.

وبالرغم من أنّ المحادثات، التي ستفضي إلى تحديد الخصائص الفعليّة للمحرّكات التي سيتمّ استخدامها، ستتطلّب عدّة سنوات، إلّا أنّا "فيا" نشرت بيانًا اليوم السبت تقول فيه بأنّه قد تمّ التوصّل إلى اتّفاقٍ بشأن الأهداف العامة.

وأشار البيان إلى أنّ هناك اتّفاقًا لتبقى المحرّكات متّصلة بالتكنولوجيا المستخدمة على سيارات الطرقات، لكنّها ستُصبح في الوقت ذاته أكثر بساطة وأقلّ تكلفة من ناحية تطويرها.

بالإضافة إلى ذلك، ستُحافظ المحرّكات على مستويات عالية من الطاقة، إلى جانب توفير صوتٍ أفضل و"الرغبة في السماح للسائقين بالقيادة بأقصى قوّة طوال الوقت".

ومن المرجّح أنّ الرغبة الأخيرة تتعلّق بالابتعاد عن قيود استهلاك الوقود الحاليّة التي تفرض سقف 105 كلغ من الوقود أثناء السباق.

وقال تود: "كنت مسرورًا للغاية بالمباحثات وحقيقة أنّ العديد من المساهمين كانوا قادرين على الاتّفاق بخصوص الوجهة التي ستتّبعها بطولة العالم للفورمولا واحد في هذا الجانب التقني المهم".

وأكمل: "بالطبع علينا الآن الجلوس والتطرّق إلى جميع التفاصيل الدقيقة لوحدات الطاقة التي ستُستخدم في 2021، لكنّنا بدأنا بطريقة جيّدة وأتطلّع قدمًا لإكمال هذه الإجراءات من أجل اتّخاذ أفضل قرارٍ بخصوص مستقبل الفورمولا واحد".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة