الفورمولا واحد تُقيّم فكرة إدخال تعديلات على شبكة الانطلاق

يدرس القائمون على بطولة العالم للفورمولا واحد فكرة إدخال تعديلات على الطريقة اصطفاف شبكة الانطلاق في الجوائز الكبرى في المستقبل بحسب ما قاله بات سيموندز المدير التقني السابق لفريق ويليامز.

انضمّ سيموندز إلى طاقم الأخصائيّين الذي يعمل مباشرة تحت إشراف المدير الرياضي الجديد للفورمولا واحد روس براون العام الماضي من أجل المساعدة على تشكيل مستقبل الرياضة.

وبالحديث ضمن مؤتمر الترفيه وكفاءة الطاقة في رياضة السيارات التابع لجمعيّة صناعة رياضة السيارات، قال سيموندز أنّ الفورمولا واحد تختبر تغييرات محتملة على القوانين في العالم الافتراضي مستخدمة الرياضات الإلكترونيّة لتقييم فعالياتها.

"نحرص على استخدام البيئات الافتراضيّة لاختبار بعض هذه القوانين" قال سيموندز، وأضاف: "يُمكننا حينها النظر في الإحصائيات".

وتابع: "يمنحك ذلك فرصة القيام بالأمور التي عادة لا يُمكنك محاكاتها بطريقة سهلة بخلاف ذلك. سأقدّم مثالًا على مقترحٍ فكّرنا فيه هذا العام. مثّلت شبكة الانطلاق في الفورمولا واحد تشكيلًا مترنّحًا لعدّة أعوام".

وواصل شرحه بالقول: "نعلم أنّ إحدى مشكلاتنا تتمثّل في وضع أسرع سيارة في الأمام ولا نقوم بذلك فقط بل نقوم بمباعدة السيارات عن بعضها".

وأردف: "لم يكن الأمر كذلك في السابق، كانت هناك فترة تتواجد فيها سيارتان جنبًا إلى جنب، وكانت هناك فترة أخرى لدينا صورة منها في مكتبنا في لندن تعود لسباق مونزا على ما أعتقد تواجدت فيها أربع سيارات على الصفّ الأوّل".

واستدرك قائلًا: "ماذا سيحدث لو حصلنا على ذلك مجدّدًا الآن؟ ليس ذلك بالأمر الذي يُمكنك محاكاته بسهولة. يُمكننا التوجّه إلى مجموعة الرياضات الإلكترونيّة والقول: «حسنًا يا رفاق، لنقم بتغيير شبكة الانطلاق ولنقم بـ 20 سباقًا»".

وأكمل: "لا يتعيّن عليهم إكمال سباقات بمسافة 300 كلم. نحن مهتمون فقط باللفّات الثلاث الأولى ويُمكننا حينها مشاهدة ماذا يحدث. هل سنحصل على لفّات أولى حماسيّة أكثر أم أنّنا سنحصل على حادث ضخم عند المنعطف الأوّل؟".

ثمّ تابع: "يُمكننا البدء في فهم هذه الأمور عند القيام بتلك التجارب والنظر إليها من زاوية إحصائيّة. يمنحنا ذلك نوعًا من الدلائل من أجل اتّخاذ القرار، وذلك شعارٌ أتّبعه بشكل دائم نسبيًا".

وذكر سيموندز الضجّة التي أُثيرت مطلع موسم 2016 عند تغيير صيغة التجارب التأهيليّة قبل أن تبوء الفكرة الجديدة حينها بالفشل وتسارع البطولة إلى العودة إلى صيغتها القديمة نتيجة انتقادات المشجّعين اللاذعة فضلًا عن عدّة أسماء بارزة في البادوك.

وقال بخصوص ذلك: "قد يذكر البعض أنّه قبل عامين قرّر شخصٌ لم يعد متواجدًا الآن في الفورمولا واحد أنّها لفكرة جيّدة أن يتمّ تغيير إجراءات التجارب التأهيليّة وتمّ ذلك بين عشيّة وضحاها".

وأردف: "لم يتمّ إجراء أيّة محاكاة ولا شيء من ذلك القبيل".

وأضاف: "نظر بعض الأشخاص ذوي معدّل ذكاء متوسّط إلى الفكرة وخلصوا إلى أنّها ستكون كارثيّة وبالتأكيد كانت كذلك، لكن بالرغم من ذلك تمّ تطبيقها وتبيّن أنّها كارثيّة بالفعل".

واختتم حديثه بالقول: "كيف تحدث أمور مشابهة لذلك؟ لا يُمكننا السماح بتكرار ذلك".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة