الفورمولا واحد تسعى لزيادة عدد سائقي الفورمولا 2 المشاركين في التجارب الحرّة

صرّح روس براون بأنّ مُدراء الفورمولا واحد يُقيّمون سُبل زيادة عدد سائقي الفورمولا 2 المشاركين بانتظامٍ ضمن التجارب الحرّة في أيام جمعة الجوائز الكبرى.

العديد من نجوم الفورمولا واحد – بما فيهم سائق فيراري وأحد المرشّحين لنيل لقب هذا الموسم سيباستيان فيتيل وروبرت كوبتسا – صنعوا أسماءً لأنفسهم عندما كان السائقون الشباب يشاركون بانتظامٍ في حصص التجارب الحرّة في منتصف العقد الماضي خلف مقود سياراتٍ ثالثة.

بيد أنّه تمّ التخلّي عن ذلك النهج في نهاية موسم 2006 – على الرُغم من أنّ الفرق كانت تملك حرّية الاستعانة بسائقين آخرين عوضًا عن سائقيها الأساسيين خلال التجارب الحرّة.

ومن خلال الاستعانة بمثال تعويض سائق فورمولا واحد متوعك بأحد سائقي الفورمولا 2 لعدم توافر وقتٍ كافٍ – أوضح براون أنّ مثل ذلك السيناريو يُعدّ طائشًا بعض الشيء من دون منح السائق الناشئ خبرة مسبقة، مثل المشاركة في التجارب الحرّة.

"يُعدّ وضع سائقٍ ناشئ لا يملك الخبرة داخل سيارة فورمولا واحد مُخاطرة كبيرة" قال روس براون، المدير الرياضي للبطولة.

وأضاف: "يتعيّن عليك أن تُعدّهم بأفضل طريقةٍ ممكنة، ربما من خلال إشراكهم في التجارب الحرّة يوم الجمعة. إذ أنّ ذلك النوع من المبادرات يُعدّ مهمًا للغاية قبل إظهارهم بشكلٍ رسميّ".

وتابع: "في حال عانوا من مشكلةٍ ما، وصعدوا إلى الفورمولا واحد بطريقةٍ خاطئة، عندها قد تتضرّر مسيرتهم".

وأردف: "لا أعتقد بأن تعويض فيليبي (ماسا، الذي اضطرّ إلى التغيّب عن جائزة المجر الكبرى بسبب وعكة صحية) بسائق فورمولا 2 كان ليكون أمرًا غير عادلٍ بالمرّة، إذ أنّه كان ليحظى بوقتٍ قصيرٍ للغاية للتأقلم مع السيارة. بيد أنّ هنالك طريقة لهيكلة ذلك بشكلٍ أفضل، وهذا ما نرغب بفعله".

وأكمل: "التجارب الحرّة ليوم الجمعة – حيث بدأنا بالنظر إلى مبادراتٍ أكثر إيجابيّة من أجل منح السائقين الشباب فرصة قيادة سيارات الفورمولا واحد – هي الأمر الذي نقوم بمناقشته في الوقت الحالي".

عند سؤاله من قِبَل موقعنا «موتورسبورت.كوم» إذا كانت الفورمولا واحد تفتقر إلى أسلوب السُلّم الذي تسير وفقه بطولة العالم للدرّاجات النارية "موتو جي بي" والموتو 2 والموتو 3، أجاب براون قائلًا: "أعتقد ذلك".

لكنّه قال بالمقابل أنّ التغييرات التي أتت مع استحواذ ليبرتي ميديا على الرياضة تُمثّل "فرصة لخلق ذلك التقدّم".

"ألن يكون من الرائع لو حظينا بسائقٍ شابٍ في الرياضة، والذي كان نجمًا في الفورمولا 3، ثمّ الفورمولا 2 ومن ثمّ يبدأ بخوض غمار الفورمولا واحد على طريقة ماكس فيرشتابن؟ هذا ما نرغب برؤيته" قال براون.

واستدرك: "من خلال مشاركة هؤلاء في الجوائز الكبرى للفورمولا واحد، سيكون بوسع المشجّعين البدء في التفاعل معهم. إذ تملك تلك المبادرة العديد من المنافع – على الصعيدَين التجاري والرياضي – ما يُحتّم علينا إنجاحها".

في المقابل أعرب براون كذلك عن ثقته بأنّ الفورمولا 2 – والتي تُمثّل جزءًا من ملف ليبرتي ميديا – يُمكن الاستعانة بها من أجل اختبار تعديلات طفيفة في صيغة الرياضة قُبيل اعتماد أيّ تغييرٍ في قوانين الفورمولا واحد.

"كوننا نتواجد جميعًا تحت ذات المظلة، فلمَ لا نفكّر في رؤية كيفية تطوير الأفكار والمفاهيم بين الأطراف المتواجدة؟" قال براون.

واسترسل: "تلتزم الفورمولا 2 بشكلٍ كبير بشبكة الانطلاق المعكوسة، الأمر الذي يعمل بشكلٍ جيّد للغاية معهم، بيد أنّهم يملكون بعض الاعتبارات التجارية المختلفة، والتي ربما ليس بالضرورة أن تتّبعها الفورمولا واحد. كما أنّهم يملكون سباقَين في عطلة نهاية الأسبوع وهو ما لا تملكه الفورمولا واحد".

واختتم بالقول: "لقد بدأنا في النظر إلى إجراءات استئناف السباقات بعد فترة سيارة الأمان، التشكيلات المختلفة لشبكة الانطلاق – إذ أنّ أمورًا كهذه سيكون من السهل ترجمتها من الفورمولا 2 إلى الفورمولا واحد".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة