الفورمولا واحد تستعدّ لمُناقشة قانون السماح بثلاثة مُحركات فقط في 2018

وافق مصنعو مُحركات الفورمولا واحد على قانون جديد يهدف إلى السماح للسائقين بالحصول على ثلاثة مُحركات فقط في موسم 2018 كجزءٍ من الخطة التي تهدف إلى خفض التكاليف.

قبيل عقد المُحادثات بين الفرق في وقتٍ لاحق من الشهر الجاري من أجل التوصلّ إلى حلولٍ منطقيّة حيال قوانين المُحركات، ترى الشركات المُصنعة للمُحركات بأنّ أفضل طريقة لخفض التكاليف والمُساعدة في إغلاق الفارق بين قوّة المُحركات تكمن من خلال تقليص عدد المُحركات المسموح استخدامها في الموسم الواحد.

وتُشير المصادر إلى أنّ الحسابات الأوليّة من خلال تقليص عدد المُحركات من أربعة (خمسة مُحركات عند وجود أكثر من 21 سباقًا) سيُساهم في انخفاض أسعار المُحركات لفرق الزبائن إلى 12 مليون يورو للموسم الواحد، وهو الرقم الذي يصرّ الاتحاد الدولي للسيارات "فيا"على اعتماده في البطولة.

مُحادثات المجموعة الاستراتيجيّة

حازت هذه الفكرة على الدعم من مصنعي المُحركات، ولكن القرار النهائي يعود إلى احتماع المجموعة الاستراتيجيّة ولجنة الفورمولا واحد في وقت لاحق من الشهر الجاري من أجل المُوافقة على الخطط الموضوعة أو رفضها.

وذلك مردّه إلى بعض الآمال المنشودة في تخفيض تكاليف المُحركات بدءًا من الموسم المُقبل، أو على الأقلّ في دخول مُحرك مستقلّ إلى ساحة البطولة.

وتعليقًا على الوضع الراهن، قال مُدير فريق مرسيدس توتو وولف "هُناك أسبوعان من أجل عقد اجتماع المجموعة الاستراتيجيّة والخروج بلائحة من القوانين".

وأضاف "لقد وصلنا إلى النقطة المراد الوصول إليها على صعيد المُحرك. لدينا اتفاق بحاجة إلى المصادقة عليه من قبل الجهات المعنيّة، ولكن هُناك الكثير من الفوائد لمُعظم الفرق نتيجة هذا الاتفاق. لذلك أنا مُتفائل من أنه سيتمّ القيام بذلك".

من جانبه أشار رئيس فيراري سيرجيو ماركيوني بأنّ تكاليف تطوير وحدات الطاقة قد استقرّت الان، إذ وفي حال بقيت قوانين المُحركات الحاليّة على حالها فهذا من شأنه أن يُساهم في تخفيض النفقات.

وقال "دعونا نقول بأنّ الحالة قد استقرّت الآن. الخطوة المُقبلة ستكون في البدء بتخفيض النفقات. إذا لم نكن بحاجة إلى اختراع مُحركٍ جديد في كُلّ موسم فحينها سنكون قادرين على خفض ميزانياتها".

مُعارضة ريد بُل

على الرُغم من أنّ مُصنعي المُحركات متحمسون تجاه هذا الطرح، إلّا أنّ البعض غير مقتنعٍ بها.

وأوضح فريق ريد بُل الذي كان داعمًا لفكرة إدخال مُحرك مُستقلّ إلى ساحة البطولة، بأنه لا يرى في هذه الفكرة المعايير الأساسيّة التي وضعت أساسًا من قبل الاتحاد الدولي للسيارات.

وقال مُدير الفريق كريستيان هورنر "أعتقد بالنسبة لي بأنّ جون تود وضع المعايير الأربعة التي توجّب على توتو وولف مُمثّل الشركات المصنعة للمُحركات تحقيقها".

وأضاف "هذه المعايير مُتعلقة بسعر المُحركات الذي يجب أن ينخفض إلى 12 مليون يورو، والتأكّد من تزويد جميع الفرق بالمُحركات، وإغلاق الفجوة بينها، فضلاً عن حلّ مُشكلة الصوت. وإلى الآن لم يتمّ تحقيق ذلك".

وأكمل "لذلك أعتقد بأنّ المُناقشات ستكون مثيرة للاهتمام في الاجتماعات المقبلة للمجموعة الاستراتيجيّة وللجنة الفورمولا واحد. أعتقد بأنه يجب اتخاذ القرار حول ما يُريدونه".

وأضاف "لقد بدا ذلك جليًّا عندما تمّ طرح فكرة المُحركات المُستقلّة على الطاولة ولكن تمّت إزالته من الجدول على أساس توفير هذه الأمور في المُقابل".

وتابع قائلاً "إذا لم يتمّ خفض أسعار المُحركات، ولا إغلاق الفارق بينها ولا حتى ضمان تزويد الفرق بها، فإنه لم يتمّ تحقيق تلك المعايير".

ويعتقد هورنر بأنه سيكون من الإيجابي إعادة فكرة المُحركات المُستقلّة على الطاولة من جديد إذا ما فشلت مساعي المصنعين الحاليين.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة