الفورمولا واحد تتحضّر لاجتماع ساخن حول قوانين موسم 2017

قالت مصادر مطلعة في الفورمولا واحد أنها تتوقع اجتماعًا حاميًا حول الأنظمة التقنية سيعقد اليوم الجمعة، حيث سيحاول الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" و11 ممثّلًا عن الفرق صياغة مجموعة نهائية من الأنظمة الخاصة بالانسيابية لموسم 2017.

تهدف القوانين الجديدة للاستجابة لتفويض المجموعة الاستراتيجيّة للفورمولا واحد العام الماضي بزيادة صعوبة قيادة السيارات وجعل مظهرها أكثر إثارة.

وعلى الرغم من الموافقة مبدئيًا على هذه التغييرات في نهاية الموسم الماضي، إلا أن اجتماعًا عُقد في شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي أدّى إلى تقليص حجم المكاسب المنتظرة في مستويات الارتكازية.

ودفعت بيريللي بشكلٍ رئيسي في اتجاه مراجعة المقترحات بعد أن قدمت عرضًا أظهرت فيه أن العبء المرتفع على الإطارات سيتطلب أيضاً مستويات أعلى لضغطها، ما يعني في المقابل انخفاض التماسك.

كما كان هنالك أيضاً نقاشات حول تأثير الزيادة في الارتكازية في رفع مستوى صعوبة سير السيارات خلف بعضها.

افتقارٌ للإجماع

تعارض ثلاثة فرق، أبرزها ريد بُل، العملية التي تهدف لتقليص حجم المكاسب المتوقعة في 2017.

وممّا لا شكّ فيه أنّ هنالك شعورًا بأن فرقًا بعينها لديها جدول أعمال خاص بها، سواء كان ذلك يعود لرغبتها في الحفاظ على الوضع الراهن من خلال تقليص حجم التغييرات، أو بسبب توقعها أن تؤدي هذه التغييرات الكبيرة إلى بعثرة أوراق الترتيب الحالي لفرق المقدمة.

وسيؤدّي هذا الانقسام في المقاربة إلى زيادة صعوبة التوصل إلى إجماع في هذا الشأن.

أفكار جذرية

واصلت الفرق في تقديم أفكارها على الرغم من عدم عقد أية اجتماعات رسمية منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول.

كما أشارت بعض المصادر إلى أن فريق مكلارين يفضل السير باتجاه الحصول على المزيد من قوة الارتكازية من القسم السفلي للسيارة [المُؤثرات الأرضية]، كما أشار البعض إلى أنه من الممكن استخدام إضافات انسيابية للإطارات للسماح للسائقين باللحاق ببعضهم والبقاء متقاربين.

كما قُدِّم اقتراح من أجل العود إلى أنظمة التعليق النشطة.

الوقت ينفد

المشكلة هي أن الوقت يمضي بسرعة، وهناك مجال لجدولة موعد لعقد اجتماع واحد إضافي فقط من أجل الأنظمة التقنية في شهر فبراير/ شباط قبل الوصول للموعد النهائي المقرر في الأول من مارس/ آذار من أجل وضع حزمة نهائية للقوانين.

وبعد ذلك الموعد يجب الاتفاق بالإجماع على أية تغييرات ستطبق في 2017 – وهو أمرٌ مستبعد الحصول بدرجةٍ كبيرة.

بل وأشار بات سيموندز المدير التقني لفريق ويليامز مؤخرًا بأنه يجب تأجيل كامل عملية التغيير من 2017 إلى 2018.

وقال سيموندر: "أعتقد بأننا ما زلنا نعمل على ذلك"، وأضاف: "أشعر بأننا تعجلنا قليلاً، إضافةً إلى بعض الضغط".

وتابع: "شخصيًا أعتقد بأننا نحاول التحرك بشكلٍ متسرِّع بعض الشيء من دون وضع المبادئ الأساسية للعمل انطلاقًا منها".

وأكمل: "سأكون أكثر سعادة لو انتقل تطبيق القواعد الجديدة إلى 2018  بدلاً من 2017، ونمضي عامًا إضافيًا من الأبحاث حول ما نريده. ولكن يبدو بأن ذلك يعدّ مجرّد صرخة في البرية".

سباقات قصيرة

ولن يقتصر الاجتماع على الحديث حول الأنظمة الانسيابية لموسم 2017 فحسب، بل ستتم مناقشة فكرة مقصورة القيادة المغلقة التي تدعمها "فيا".

كما من المقرر مناقشة صيغة عطلة نهاية الأسبوع – مع طرح فكرة إدخال تعديلات على التجارب التأهيلية وإقامة سباق قصير على طاولة المحادثات. كما من المحتمل تناول موضوع إعادة التزود بالوقود خلال السباقات.

وفي أثناء ذلك هنالك بندٌ رئيسي على جدول أعمال اجتماع الجمعة يتعلق بتوفير الوزن. حيث رُفع الحد الأدنى للوزن على مدار الأعوام الماضية – وأدخلت هذه التعديلات لتتماشى وحدات الطاقة الجديدة.

كما أن اقتراح اعتماد إطارات أعرض في 2017  سيضيف وزنًا يقدّر بحوالي 10 إلى 11 كيلوغرامًا. حيث تشعر "فيا" بأن الوقت قد حان لخفض الحد الأدنى للوزن مجددًا، لكنّ الفرق في المقابل ستدّعي بأن ذلك سيكبّدها نفقات إضافية.

كما سيتناول الاجتماع موضوع تجارب الإطارات الخاصة بموسم 2017 وبعض المشاكل التي نشأت عن المحادثات الأخيرة للمجموعة الاستراتيجية ولجنة الفورمولا واحد، مثل تخصيص ثلاث علب تروس لكل سائق، والمقترحات المقدمة من مُصنعي المحركات.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة تحليل