الفورمولا واحد تبدأ مشروعًا بحثيًا للخروج بتجربة تسابقٍ أفضل

بدأ رؤساء الفورمولا واحد برنامجًا بحثيًا مشتركًا مع الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" لبحث سُبل تحسين قدرة السيارات على التسابق فيما بينها.

الفورمولا واحد تبدأ مشروعًا بحثيًا للخروج بتجربة تسابقٍ أفضل
روس براون، المدير العام الرياضي للفورمولا واحد
كيمي رايكونن، فيراري وسيباستيان فيتيل، فيراري
سيباستيان فيتيل، فيراري
روس براون، المدير العام الرياضي للفورمولا واحد ونيكو روزبرغ وجيف ويليس
فرناندو ألونسو، مكلارين هوندا
نيكو هلكنبرغ، رينو وجوليون بالمر، رينو
لانس سترول، ويليامز
باسكال فيرلاين، ساوبر

على الرُغم من تقارب المنافسة في بداية موسم 2017 – مع خوض فيراري ومرسيدس معركة محتدمة من أجل الفوز بالسباقات – لكن لطالما كان هنالك تخوّف حيال صعوبة عميلة التجاوز.

مرّةٌ وحيدة فقط، في جائزة إسبانيا الكُبرى، تلك التي شهدنا فيها حركة تجاوزٍ للصدارة عندما تمكّن لويس هاميلتون على إطاراتٍ أفضل من التقدّم أمام سيباستيان فيتيل.

وبخصوص ذلك قال المدير الرياضي للفورمولا واحد روس براون يوم أمسٍ الجمعة على هامش جائزة كندا الكُبرى أنّه تمّ الانتباه إلى الصعوبات التي تواجه عملية التجاوز، وأنّ إحدى المهام التي وكّلها لمجموعة المهندسين الذين قام بتوظفيهم تمثّلت في كيفية جعل السيارات قادرة أكثر على التسابق.

كما عبّر كذلك عن قلقه حيال ذلك الفارق الكبير الذي يتواجد بين فرق الصدارة الثلاثة – فيراري، مرسيدس وريد بُل – وبقية الفرق الأخرى.

عند سؤاله من قِبَل موقعنا «موتورسبورت.كوم» عن رأيه في عرض التسابق المقدّم على الحلبة، أجاب براون قائلًا: "لأكون صريحًا، فقد كنّا محظوظين للغاية هذا العام بتواجد فريقين يتنافسان بقوة في الصدارة، كما أنّني لا أودّ ادّعاء أنّ لي فضل في ذلك. فقد كان توقيت ذلك مناسبًا للغاية".

وأضاف: "لكنّني أعتقد بأنّه يتعيّن علينا القيام ببعض العمل من أجل تعزيز ذلك في المستقبل. إذ أنّ هناك فارق مُقلق بين الصدارة وفرق خطّ الوسط والذي ينبغي الانتباه له".

وتابع: "لا زلنا في مرحلة البدء في فهم سلوك هذه السيارات فيما يتعلّق بمدى قدرتها على التسابق فيما بينها".

وأردف: "لقد قمنا للتوّ بإطلاق برنامجنا الانسيابيّ كي نُلقي نظرة على تصميم تلك السيارات ونرى ما يُمكننا فعله في المستقبل لزيادة قابليتها للتسابق. فهذا أمرٌ نقوم به بالاشتراك مع «فيا»، من خلال البدء في ذلك البرنامج البحثيّ".

التسابق، ليس التجاوز

من جهةٍ أخرى أشار براون إلى أنّ المشكلة لم تكن تكمن في إيجاد طرق لتحسين عملية التجاوز، لكنّها تميل أكثر نحو الحصول على فهمٍ أفضل لفلسفة السيارات الجديدة ومن ثمّ إيجاد سُبلٍ للحفاظ على مستويات الارتكازيّة الحالية مع الإبقاء على إثارة ومستوى التسابق على الحلبة.

حيث قال: "لا أرغب بأن أدعو تلك مجموعة عمل التجاوز، إذ أنّ ذلك ليس ما نتطلّع للقيام به. فنحن نسعى إلى تكوين مجموعة بوسعها النظر إلى تصميم السيارات الحالي والمستقبلي لضمان جعلها قابلة أكثر للتسابق، كون البيانات التي تأتي من السائقين تُفيد بأنّ التسابق بات صعبًا".

واسترسل: "نعلم أنّ أداء السيارة يعتمد على القطع الانسيابيّة. إذ أنّ هنالك وجهة نظر ساذجة بأنّنا ينبغي أن نتخلّص من القطع الانسيابيّة ومن ثمّ ستُصبح كلّ الأمور رائعة".

واستدرك: "الحقيقة أنّ العرض المقدّم حينها لن يكون بذات الروعة والسيارات لن تكون بنفس السرعة في حال تخلّصنا من القطع الانسيابيّة. فمن المحال أن تضع إطاراتٍ أكبر وتتوقّع أن تصبح السيارات سريعة".

وواصل بالقول: "لذا نحن بحاجةٍ إلى الإبقاء على الانسيابيّة بيد أنّنا في حاجة كذلك إلى القيام بذلك بطريقة تجعل السيارات قابلة أكثر للتسابق. ليس بوسعك مجرّد تخمين ذلك، إذ يتعيّن عليك العمل لتأسيسه".

واختتم بالقول: "لكنّني لا أعتقد بأنّنا نأخذ أيّ أمرٍ وكأنّه مسلّمٌ به. فنحن محظوظون بأنّنا نملك مستوىً رائعًا من التسابق الآن، إذ أنّنا بحاجةٍ إلى ضمان أن يكون بوسعنا تحقيق ذلك بشكلٍ أكثر ثباتًا في المستقبل".

المشاركات
التعليقات
وولف: فيراري حصلت على أفضليّة باستعانتها بفيتيل في تجارب بيريللي

المقال السابق

وولف: فيراري حصلت على أفضليّة باستعانتها بفيتيل في تجارب بيريللي

المقال التالي

هاميلتون ينطلق أوّلاً أمام فيتيل في كندا ويعادل رقم سينا

هاميلتون ينطلق أوّلاً أمام فيتيل في كندا ويعادل رقم سينا
تحميل التعليقات