الفورمولا واحد بدأت بالحصول على أجوبة لمشاكل التجاوزات

المشاركات
التعليقات
الفورمولا واحد بدأت بالحصول على أجوبة لمشاكل التجاوزات
آدم كوبر
كتب: آدم كوبر
31-03-2018

قال روس براون بأنّ بطولة العالم للفورمولا واحد بدأت بالفعل بتحقيق تقدّم لإيجاد حلول لمشكلة التجاوزات التي تعاني منها الرياضة ومعالجة "حقل القوّة" الذي يصعّب مهمّة السائق للسير خلف السيارة التي أمامه.

نيكو هلكنبرغ، رينو
بيير غاسلي، تورو روسو
كيمي رايكونن، فيراري
سيرجيو بيريز، فورس انديا
سيباستيان فيتيل، فيراري
لويس هاميلتون، مرسيدس
كيمي رايكونن، فيراري وسيباستيان فيتيل، فيراري
ستوفيل فاندورن، مكلارين

بعد تعيينه في منصبه كمدير رياضي، شكّل براون فريقًا من الخبراء يتضمّن بات سيموندز وجايسن سومرفيل رئيس قسم الانسيابيّة السابق في ويليامز من أجل المساعدة على تشكيل القوانين التقنيّة للفورمولا واحد لموسم 2021 وما بعده.

ولم يكن تعزيز مستويات التجاوز جزءًا من الأجندة المخصّصة لقوانين الارتكازيّة العالية الحاليّة التي تمّ تقديمها موسم 2017، وجاء الإجماع بعد ذلك على أنّ محاولة اتّباع سيارة أخرى على الحلبة باتت مهمّة أكثر صعوبة، إذ جوبهت جائزة أستراليا الكبرى نهاية الأسبوع الماضي بانتقادات لاذعة على وجه الخصوص.

وحاول براون التركيز على حلّ تلك المشكلة، حيث قال المدير التقني السابق لفريق فيراري ومدير فريق مرسيدس السابق بأنّ الأبحاث قد بدأت بالفعل بإيتاء أكلها.

وقال البريطاني في حوار مع قناة "سيريوس اكس ام": "أحد الأشياء التي بدأناها وواصلنا العمل عليها الآن لستّة إلى تسعة أشهر تتمثّل في برنامج لفهم كيفيّة سماحنا لهذه السيارات بالتسابق في مواجهة بعضها البعض بشكلٍ متقاربٍ أكثر".

وأضاف: "علينا الإبقاء على الأداء الانسيابي عند مستوى عالٍ، لكنّنا نحتاج للقيام بذلك بطريقة صديقة للسيارات الأخرى حولها".

ثمّ تابع: "هناك تقريبًا حقل قوّة موجود في الوقت الحاضر، إنّه أشبه بالفقاعة حول كلّ سيارة. لا يُمكن للسيارة المهاجمة الاقتراب كونها حالما تكون ضمن مجال 1.5 إلى ثانيتين من السيارة التي أمامها فهي تبدأ بخسارة الكثير من الأداء ولا يُمكنها الاقتراب".

وواصل شرحه بالقول: "لذلك بدأنا العمل على هذا البرنامج وأنا متحمّسٌ للغاية حيال ما رأيته".

وأردف: "من الواضح أنّ الجناح الأمامي حسّاسٌ من كلا الناحيَتين، أي من ناحية الاضطرابات التي يُنتجها وحساسيّته للاضطرابات الناجمة عن السيارة التي أمامه".

وأكمل: "ليست تلك المنطقة الوحيدة. إذ أنّ الملحقات والألواح الجانبيّة التي تشاهدونها خلف الإطارَين الأماميّين حسّاسة هي الأخرى. هناك مناطق أخرى في القسم الخلفي من الأرضيّة والأجزاء الانسيابيّة الخلفيّة الحسّاسة أيضاً".

التغيير قبل 2021 أمرٌ وارد

قال براون بأنّ نتائج الأبحاث شدّدت على أهميّة معالجة الحزمة الانسيابيّة بأكملها بدل الاقتصار على الجناح الأمامي فحسب.

كما أنّه أشار إلى أنّ بعض التعديلات يُمكن اعتمادها بشكلٍ تجريبي في 2019 و2020.

وقال البريطاني: "ننظر إلى الأمر برمّته ولا أعتقد بأنّه علينا قطع جزء واحد من دون فهم كلّ تبعات التأثير الذي سيكون لدينا. لذلك ننظر إلى حلٍ كامل شمولي".

وأكمل: "نعلم نسبة انخفاض الأداء الناتج عن اقتراب سيارة من الأخرى، ووجدنا بالفعل طرقًا لتحسين ذلك عبر تقليص التيارات الهوائيّة المضطربة الصادرة عن السيارة التي في الأمام وتقليص حساسيّة السيارة التي في الخلف".

واختتم حديثه بالقول: "نحاول القيام بذلك بطريقة مبنيّة بشكلٍ جيّد، وسيكون ذلك الحلّ الذي سنطبّقه في 2021. كلّ شيء يُمكننا تعلّمه في أثناء ذلك ونشعر بأنّه آمن وعادلٌ ومن الصواب تطبيقه فسنقوم به بالفعل".

فورمولا 1 - المقال التالي

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الكاتب آدم كوبر
نوع المقالة أخبار عاجلة