الفرق تُقلّل من شائعات رحيل إكليستون عن الفورمولا واحد

قلّلت فِرق الفورمولا واحد من أهمية الشائعات التي تدور في الوقت الراهن حول رحيل بيرني إكليستون عن الفورمولا واحد، على الرُغم من اقتراب إتمام صفقة الاستحواذ على الرياضة من قِبَل شركة ليبرتي ميديا.

تُوشك صفقة شراء شركة الإعلام الأمريكية لحصص شركة "سي في سي" - والتي تملك 35.5 بالمئة من الأسهُم في الفورمولا واحد - على الاكتمال، إذ في حال توقيع الصفقة وإعلانها سيكتمل الأمر بوصول تشايز كاري، نائب رئيس مجلس الإدارة التّنفيذي لمؤسسة روبرت مردوخ «21 سينتشري فوكس» وتوليه منصب رئيس مجلس الإدارة، الأمر الذي قد يحدث خلال هذا الأسبوع.

دفعت التكهّنات باستحواذ ليبرتي ميديا على الفورمولا واحد البعض إلى الاعتقاد بأنّ دور إكليستون كعرّابٍ للبطولة قد ينتهي على الفور.

مع ذلك، وحتّى على الرُغم من أنّ كاري قد يكون له دورٌ كبيرٌ في تطوير الفورمولا واحد، إلّا أنّ العديد من المراقبين داخل الرياضة يعتقدون بأنّه سيكون من الخطأ عدم وجود فترةٍ انتقاليةٍ يعمل فيها كاري وإكليستون سويًّا.

من المعلوم أنّ إكليستون قد اجتمع بالفرق ومُمّثلي مُصنّعي السيارات على هامش سباق مونزا للحديث حول خُطة الاستحواذ في الوقت الذي ينتظر فيه الجميع التّوقيع النهائي على العقد.

وحين سئُل عمّا إذا كان سباق جائزة إيطاليا الكُبرى قد يكون الأخير بالنسبة لإكليستون، أجاب مُدير فريق ريد بُل كريستيان هورنر: "من الواضح أنّ هُناك العديد من التكهّنات الدائرة حول ذلك الأمر، وأنا حقيقةً آمُل ألّا يكون آخر سباقٍ لبيرني ولا أعتقد أنّه سيكون كذلك".

وأضاف "جميعُنا ننتظر ما ستُسفر عنه الأسابيعُ القليلة القادمة فيما يخصّ ملكية أسهم الفورمولا واحد، وما إذا كُنّا سنرى أيَّ اختلافٍ في إعادة توزيعها. لكنّ هُناك العديد من التكهّنات في الوقت الراهن".

وأردف قائلًا "أعتقد أنّه من الواضح أنّ هُناك مُناقشاتٍ قائمة حول هذا الشأن. لكن حتّى يتمّ توقيع العقد وإتمام الصفقة، فإنّ كلّ ما يدور هو مُجرّد تكهّنات".

الوعود الاستثمارية

على الرُغم من أنّه لا توجد ضمانةٌ لأيّ شيء حتّى يتمّ توقيع العقد مع ليبرتي ميديا وتقوم الشركة الأمريكية بتقديم أوّل دفعةٍ من قيمة الصفقة التي تبلغ قيمتها 8.5 مليار دولار، إلّا أنّ الفرق مُتفائلةٌ حيال الدخول المُحتمل للمُستثمرين الجُدد.

وقال توتو وولف مدير فريق مرسيدس في هذا الصّدد "إن كان هُناك مُستثمرٌ يُريد شراء أسهم هذه الرياضة، فهو أمرٌ جيّدٌ بالنسبة للفورمولا واحد. رُبما من الجيّد أن تُدير شركة إعلامٍ أمريكية أمور الرياضة، لكنّني لا أعلم تفاصيل عملية الانتقال ولا أعلم ما سيحدث فيما يخصّ مسألة إدارة الرياضة. فقد قام بيرني بعملٍ رائعٍ على مدار 50 عامًا وهو السبب فيما وصلت إليه الرياضة الآن".

وحين سُئِل حول ما إذا كان من المهم بقاء إكليستون، أجاب وولف "لقد قام بيرني ببناء إمبراطورية وجميعُنا يستفيد منها. فهذه الرياضة تحصُد ملايين المُشاهدات المُباشرة، وهي سببٌ في بناء حلبات سباقٍ متكاملة كتلك التي حظينا بها في مونزا، كما تدّر ما يقرب من 1.5 مليار دولار سنويًّا، لذا فقد قام هذا الرجل بعملٍ رائع".

وأكمل وولف حديثه "ما سيُظهره لنا المُستقبل هو ما إذا كان هُناك ما يُمكن تحسينه وتطويره أم لا. لكنّي لا أريد أن أتكهّن ما هو قادم، فهذا أمرٌ خاطئ".

وأضاف "هناك أشياءٌ يُمكن تعلُّمها من الطريقة الأمريكية، خصوصًا في المجالات الرقمية، إذ أنّ هناك أمورًا تنجح هنا ولا تنجح هناك".

واختتم وولف حديثه قائلًا "أعتقد بأنّ المُستثمرين الجُدد سيُلقون نظرةً عن قُربٍ ثم يُحلّلون ما يعتقدون أنّه يحتاج إلى تغييرٍ وتطويرٍ وما يحتاج أن يبقى كما هو. هناك أسباب وجيهة وراء كون هؤلاء الأشخاص قادرين على شراء رياضةٍ مثل هذه". 

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم بيرني, ليبرتي