فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
40 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
95 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
109 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
116 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
144 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
172 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
179 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
186 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
200 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
207 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
214 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
228 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
235 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
243 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
280 يوماً

الظهور الأوّل لرئيس فيراري الجديد كاميليري يُنبئ بوجهة جديدة للقلعة الحمراء

تعنى الانطباعات الأولى الكثير في الفورمولا واحد، ولا سيمّا عندما تكون قد حصلت لتوّك على واحدة من أهم الوظائف في الرياضة ضمن ما قد يكون أهمّ فريق في الفئة الملكة.

الظهور الأوّل لرئيس فيراري الجديد كاميليري يُنبئ بوجهة جديدة للقلعة الحمراء

من يُمكن أن ينسى مدير فريق فيراري المعيّن حديثًا وقتها ماركو ماتياتشي وهو يتجوّل حول بادوك الفورمولا واحد في يوم حزين في شنغهاي مرتديًا نظارته الشمسية المُثبّتة بعناية على رأسه؟

لم يكن هامًا أنّه رغب بتغطية عينيه المُتعبتَين بعد 30 ساعة أمضاها على طائرة – إذ كان انطباع الرجل المهتم بالموضة على حساب أيّ شيء آخر هو الذي دام في عقول الكثيرين.

لذلك كانت وسائل الإعلام في الفورمولا واحد متحمّسة لرؤية كيف سيكون المدير التنفيذي الجديد لفيراري لويس كاميليري  في ظهوره الأوّل أمام الصحافة في مونزا يوم أمسٍ الجمعة.

بدايةً، لم تكن هنالك نظارات شمسيّة. ولا السترة السوداء التي باتت علامة مميزة للرئيس السابق ماركيوني. عوضًا عن ذلك، رأينا "جينز، قميص، وسترة".

وبالنظر إلى أنّه غير معروف نسبيًا خارج الفريق – على الرُغم من ارتباطات كاميليري  طويلة الأمد بقلعة مارانيللو وراعيها الرسمي فيليب موريس – فإنّ حقيقة أنّه جاء خلفًا للعملاق سيرجيو ماركيوني قد زادت من السحر والغموض المُحيط به.

يُشار إلى أنّ ماركيوني كان معروفًا بمقاربته العدائية والوحشية في الإدارة والأعمال التجارية، إذ كان يطلب التزامًا كاملًا من أولئك الذين عملوا لديه، كما كان على استعدادٍ دائم للقتال عندما يتعلّق الأمر بالتعامل مع منافسيه.

وكان ذلك النهج واضحًا للمشجّعين، وكذلك إلى الفريق، كما كان متعارفًا عليه بشكل جيّد من قِبَل رؤساء الفورمولا واحد – الذين لطالما تلقّوا تهديدات ماركيوني بالانسحاب بفريقه من الفورمولا واحد إذ لم ترق له القوانين المستقبلية للرياضة.

وفي غضون ثوانٍ من ظهور كاميليري ، كان التناقض واضحًا للغاية بين أسلوب ماركيوني العدائي في القيادة وذلك الخاص بالمدير التنفيذي الجديد. إذ انتقل الأمر من النظر إلى نصف الكوب الفارغ إلى التركيز على نصف الكوب الممتلئ.

وعند سؤاله إذا كان يتّبع ذات رغبة ماركيوني في رؤية الابتسامة تختفي من على وجوه المنافسين، أجاب كاميليري على نحو مثير للاهتمام قائلًا: "أفضّل رؤية الابتسامة على وجوه مشجّعينا".

سيرجيو ماركيوني ولويس كاميليري 

تصوير: صور ساتون

ومن هنا بدا واضحًا أنّ كاميليري لا يملك رغبة في اتّخاذ مقاربة عدائية على غرار ماركيوني عندما وصل إلى القلعة الحمراء كخليفة للوكا دي مونتيزيملو.

في المقابل، أشاد كاميليري بمدير فريق فيراري ماوريتسيو أريفابيني، كما تواصل الثناء إلى كلٍّ من سيباستيان فيتيل وكيمي رايكونن.

وفي خطوة جريئة، أبدى كاميليري  تراجعه عن تهديدات مغادرة الفورمولا واحد التي صرّح بها ماركيوني سابقًا، إذ أوضح بأنّه وفي ظلّ "الزخم" الذي تحظى به فيراري حاليًا، لا حاجة إلى بدء ثورة داخل الرياضة. حيث بدا من الواضح أنّ الأمر يتعلّق بالمشروع التجاري كالمعتاد.

لكن وبالرُغم من النهج اللّين نسبيًا في إجاباته، سيكون من الخطأ الاستهانة بكاميليري والاعتقاد بأنّه رجل سهل.

حيث أوضح أنّه وبينما ستعني مقاربته لحلّ المشاكل أنّه سيتّخذ مسارًا مختلفًا عن سبيل ماركيوني في التعامل مع الأمور، إلّا أنّ الأهداف النهائية ستكون ذاتها في نهاية المطاف.

فقال: "من الواضح أنّني أنا وسيرجيو نتّبع أسلوبين مختلفين، لكنّني أعتقد أنّ لدينا ذات الطموح وكنّا نكنّ الاحترام لبعضنا البعض".

وأضاف: "تباحثنا في أعمال فيراري أيضاً وكذلك الحال بالنسبة لأعمال فيليب موريس عدّة مرّات. لذلك أفتقده. ومن الواضح أنّه كان شخصًا رائعًا. عقلٌ كبير بطاقة غير محدودة وطموحٌ للغاية، مثلي".

في النهاية، ربما تكون وسائل الإعلام قد غادرت المؤتمر الصحافي محبطة كونها لم تحصل على التصريحات المثيرة والتعليقات الغريبة التي اعتادوا عليها من ماركيوني، بيد أنّ كاميليري  قد عرض بالفعل اللمحات الأولى لمقاربة أكثر تصالحية من قِبَل فيراري والتي تؤكّد التزام الحصان الإيطالي الجامح بتحقيق النجاحات.

لكن لن يتعيّن علينا الانتظار طويلًا لنرى إذا ما كان الهدوء العام الذي شهدناه سيتحوّل إلى ممارسات تجارية قاسية. إذ أنّ اجتماع مستثمري فيراري الذي سيُقام في 18 سبتمبر/أيلول المُقبل سيمنحنا إجابة شافية حول مدى الاختلاف الذي ستكون عليه قلعة مارانيللو في حقبة ما بعد ماركيوني.

المشاركات
التعليقات
ساوبر أصلحت "التصميم الخاطئ" في نظام "دي.آر.أس" عقب حادثة إريكسون

المقال السابق

ساوبر أصلحت "التصميم الخاطئ" في نظام "دي.آر.أس" عقب حادثة إريكسون

المقال التالي

«فيا» تعمل على طوق بمظهر أفضل لموسم 2021

«فيا» تعمل على طوق بمظهر أفضل لموسم 2021
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1