اشترك

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط
فورمولا 1 جائزة كندا الكبرى

"السفينة قد أبحرت" لإجراء أيّ تعديلات على قوانين محرّكات 2026

حذّر مصنّعو محركات الفورمولا 1 من أن الوقت قد فات لإجراء أيّ تغييرات على لوائح وحدات الطاقة لعام 2026 لتحسين الأداء.

ماكس فيرستابن، ريد بُل ريسينغ ولاندو نوريس، مكلارين وشارل لوكلير، فيراري وكارلوس ساينز الإبن، فيراري

وسط اعتراف "فيا" بأن مسودة القوانين التقنيّة لعام 2026 تحتاج إلى تحسين لجعل السيارات أسرع، ظهرت إمكانية تعديل المحركات كحل محتمل لتحسين الأداء.

وكجزء من السعي لتحقيق توزيع متساوٍ للطاقة بنسبة 50-50 بين محرك الاحتراق الداخلي والطاقة الكهربائية، تم فرض قيود على تدفق الوقود. لذا، فإن طريقة سهلة لزيادة القوة وتقليل الاعتماد على طاقة البطارية ستكون عبر زيادة هذه الحدود.

وفي حديثه خلال جائزة كندا الكبرى، اقترح مدير قسم سيارات المقعد الأحادي لدى "فيا" نيكولاس تومبازيس أن المصنّعين قد يكونون منفتحين على التعديلات. وقال: "إذا كانت هناك حاجة إلى بعض التعديلات، فأنا واثق تمامًا من أن مصنّعي وحدات الطاقة سيساعدون ويكونون متعاونين".

اقرأ أيضاً:

ومع ذلك، وفقًا لشروط لوائح وحدات الطاقة للفورمولا 1 لعام 2026، فإن أي تغيير يتطلب دعمًا بالإجماع من المصنّعين الذين التزموا بالمشاركة. وحتى قبل النظر بجدية في أي اقتراحات لتغييرات محتملة، أوضح بعض صانعي السيارات أنه لا مجال للمناورة لأن العمل على محركات 2026 قد تقدم كثيرًا.

إذ قال مدير فريق مرسيدس توتو وولف: "فيما يتعلق بوحدات الطاقة، فإنّ السفينة قد أبحرت. هناك فرق تشعر بأنها في وضع غير جيد، وهناك فرق أخرى وشركات تصنيع تشعر بأنها قد قامت بعمل جيد. هذا هو النوع الطبيعي من الصراع حول اللوائح. أعتقد أن هناك تعديلات ممكنة على جانب الهيكل يجب أن نقوم بها. ولكن، على جانب المحرك، فإنّ العملية متقدمة جدًا".

واعترف مدير فريق ألبين برونو فامين بأنه سيكون من الصعب إجراء تغييرات الآن، حيث عمل المصنّعون بالفعل لعدة سنوات على وحدات الطاقة الجديدة. وقال: "نحتاج إلى أن نكون حذرين لأن جانب الهيكل لم يتم العمل عليه تقريبًا - لأنه لا توجد لوائح. لكن في وحدات الطاقة، فلدينا سنتان من العمل".

وشعر كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل، الذي سيُشغل فريقه بمحركه الخاص اعتبارًا من 2026، بأنه لا يزال هناك وقت لإجراء تغييرات ذات معنى - لكنه كان على دراية بمعارضة مرسيدس.

"هناك دائمًا جهة واحدة لا تريد التغيير" قال هورنر، وأضاف: "لكن الأمر يعود لفيا.  كما أقول، ليس الوقت متأخرًا أبدًا".

ثمّ تابع: "لديهم كل المعرفة والمحاكاة. عليك أن تنظر إلى ما هو الأفضل للفورمولا 1 في نهاية المطاف وما الذي سيحقق أفضل السباقات. لذا، ثق بهم وبإدارة الفورمولا 1 لاتخاذ القرارات الصحيحة. سواء كان ذلك مطلوبًا أم لا، لديهم كل المعرفة ليعرفوا".

كن جزءًا من مجتمع موتورسبورت

انضمّ إلى المحادثة
المقال السابق ماركو: سيارة ريد بُل يوم الجمعة لم تكن قادرة على الفوز بسباق كندا مطلقاً
المقال التالي مرسيدس تهدف للتقدّم عبر "إجبار" السيارة على أن تُصبح "صديقة للسائق"

أبرز التعليقات

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط