السرعة القصوى في باكو بلغَت حداً لم يتوقعه مصمّم الحلبة

صرّح هيرمان تيلكيه المصمّم الشهير لحلبات الفورمولا واحد أنه لم يتوقع تسجيل رقم قياسي للسرعة في الفورمولا واحد مع نهاية المقطع المستقيم في حلبة باكو.

اجتاز فالتيري بوتاس خط البداية/النهاية بسرعة قدرها 366.1 كيلومتراً في الساعة خلال التجارب التأهيلية لجائزة أوروبا الكبرى في باكو.

ولكنّ بيانات ويليامز حول منطقة الكبح للمنعطف الأول بعد خط البداية/النهاية أظهرت أنّ سيارته استمرّت بالتسارع لتصل إلى 378 كيلومتراً في الساعة.

وتعتبر هذه القيمة أعلى من تلك المسجلة في حلبات معروفة بسرعاتها العالية مثل مونزا والمكسيك.

في جائزة المكسيك الكبرى الموسم الماضي وخلال التجارب التأهيلية سجّل فيليبي ماسا 364.3 كيلومتراً في الساعة ليحطّم الرقم السابق باسم سيرجيو بيريز وقدره 354.6 كيلومتراً في الساعة والمسجّل في مونزا خلال وقت سابق من الموسم.

وبالرغم من أن الارتكازية المنخفضة في مونزا تساعد على رفع السرعة القصوى، لكن انخفاض كثافة الهواء في المكسيك هو ما كان السبب في تخفيض المقاومة أمام سيارات الفورمولا واحد.

لكنّ السرعة القصوى في باكو كانت مفاجئة للبعض وذلك بسبب طبيعة المسار الضيق والملتوي بعد المرور بالمقطع المستقيم الطويل.

في الحقيقة، فإن رقم بوتاس أصبح الرقم الأعلى "غير الرسمي" – والذي كان من قبل باسم خوان بابلو مونتويا "372.6 كيلومتراً في الساعة" في مونزا خلف مقود مكلارين لموسم 2005.

وفي تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم" أشار تيلكيه أنه – وكذلك الفرق – لم يتوقع سرعة عالية في باكو، إذ كانت التكهنات تشير إلى 340 كيلومتر في الساعة.

حيث قال: "أشارت برامج الحاسوب ومحاكاة سرعة اللفة إلى قيمة بحدود 340 كيلومتر في الساعة، لأنه لا يمكن معرفة إعدادات كل فريق على حدة".

واختتم: "أشارت بعض الفرق إلى احتمالية الوصول إلى 345 أو 350 كيلومتر في الساعة، لكنّ السرعة الحقيقية كانت أعلى بكثير. أعتقد أنه الرقم القياسي الأعلى في تاريخ الفورمولا واحد".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة أوروبا الكبرى
حلبة شوارع باكو
نوع المقالة أخبار عاجلة