فورمولا 1
27 يونيو
-
30 يونيو
الحدث انتهى
11 يوليو
-
14 يوليو
الحدث انتهى
25 يوليو
-
28 يوليو
الحدث انتهى
01 أغسطس
-
04 أغسطس
الحدث انتهى
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
6 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث التالي خلال
12 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث التالي خلال
26 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث التالي خلال
33 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث التالي خلال
47 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث التالي خلال
61 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
68 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
82 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
96 يوماً

السرعات القصوى في المكسيك ستناهز تلك المسجّلة في مونزا

المشاركات
التعليقات
السرعات القصوى في المكسيك ستناهز تلك المسجّلة في مونزا
من قبل:
, كاتب
29-10-2015

تتوجّه سيارات الفورمولا واحد نهاية هذا الأسبوع في المكسيك نحو تسجيل سرعات قصوى مساوية، أو أعلى من تلك المسجّلة على حلبة مونزا بحسب البيانات الأوّلية من أجهزة المحاكاة.

سيرجيو بيريز، فورس إنديا أمام دانييل كفيات، ريد بُل
كيمي رايكونن، فيراري وجنسن باتون، مكلارين
نيك شيستر، المدير التقني لفريق لوتس
إيريك بولييه، مدير السباقات في فريق مكلارين في المؤتمر الصحفي
أجواء من حلبة المكسيك
أجواء من حلبة المكسيك

مع ارتفاع حلبة أوتودرومو هيرمانوس رودريغيز 2200 متراً عن سطح البحر، سيكون للهواء الأقلّ كثافة تأثيراً كبيراً على الأداء الإنسيابي للسيارات.

وأظهرت التحاليل أنّه في حال تمكّنت الفرق من تعويض طاقة المحرّك الضائعة من خلال زيادة دورات الشاحن التوربيني، فمن الممكن حينها مشاهدة مستويات سرعة قصوى مماثلة أو أكبر من حاجز 355 كم/س والتي تمّ تسجيلها في مونزا.

لكنّ المثير للاهتمام أنّ هذه المستويات من الممكن تسجيلها بالرغم من ضبط السيارة لتوليد قدر كبير من الإرتكازيّة إذ أنّ نقص كثافة الهواء ينتج عنه قدر أقلّ من الجرّ.

وقال إريك بولييه مدير فريق مكلارين لموقعنا «موتورسبورت.كوم»: "صحيح أنّنا سنشاهد سيّارات بضبط عالي الإرتكازيّة، لكنّنا سنشاهد سرعات عالية مثل مونزا".

سرعات عالية

من جهته يعتقد نيك شيستر المدير التقني لفريق لوتس أنّ انخفاض قوّة الجرّ سيظهر جلياً من خلال السرعات العالية خاصة على خط المستقيم الأساسي من الحلبة.

وقال حيال ذلك: "ينتج الهواء الأقلّ كثافة مستويات أقلّ من الإرتكازيّة والجر بالمقارنة مع الحلبات الأخرى الأقرب إلى مستوى ارتفاع سطح البحر. بسبب هذه الظاهرة من الممكن أن نشاهد سرعات عالية على الخط المستقيم الأساسي من الحلبة".

وأضاف: "كما سيشكّل الهواء الأقل كثافة مشكلة بالنسبة لعمليّة التبريد حيث لن تصل إلى مستويات الكفاءة التي نشهدها على الحلبات الاعتياديّة".

تحدّي المحرّك

سيكون من المهمّ ضمان مواصلة تقديم المحرّكات أقصى طاقتها من أجل ضمان الحصول على سرعات قصوى عالية.

ويعتقد أندرو شوفلين رئيس مهندسي السباق في مرسيدس أن حلبة المكسيك ستشكّل تحدّياً كبيراً بالنسبة للمحرّكات.

"ستقدّم المكسيك بعض التحدّيات الفريدة من نوعها بالنسبة لزيت بيتروناس سينتيوم للمحرّك" قال البريطاني خلال تقديم نشره مزوّد الوقود للفريق الألماني.

وأضاف: "ينتج عن ارتفاع الحلبة انخفاض في كفاءة التبريد، ستكون حلبة قاسية، ستكون واحدة من أكبر المشاكل التي سنواجهها خلال عطلة نهاية هذا الأسبوع".

تقديم جائزة المكسيك الكبرى: 

 

المقال التالي
هاميلتون: لا حاجة إلى مُناقشة الاحتكاك مع روزبرغ في أوستن

المقال السابق

هاميلتون: لا حاجة إلى مُناقشة الاحتكاك مع روزبرغ في أوستن

المقال التالي

فيرشتابن: كان يجدر جلب الإطارات فائقة اللّيونة إلى المكسيك

فيرشتابن: كان يجدر جلب الإطارات فائقة اللّيونة إلى المكسيك
تحميل التعليقات