فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
39 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
94 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
199 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
242 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
279 يوماً

الدعائم الأربعة التي دفعت مرسيدس للالتزام بالفورمولا واحد

ربّما واجهت مرسيدس الكثير من التكهّنات بشأن إمكانيّة إنهاء برنامجها في الفورمولا واحد، لكن لا يعتري أحدٌ أيّ شكٍ في أنّها أنهت 2020 ملتزمة بالبطولة أكثر من أيّ وقتٍ مضى.

الدعائم الأربعة التي دفعت مرسيدس للالتزام بالفورمولا واحد

أنشأ ارتباط الفريق مؤخّرًا بـ "إينيوس" وما أدّى إليه ذلك من تغيير لحصص مالكي الفريق، ما وصفه توتو وولف مدير الفريق بـ "قوّة مشتركة" لمواصلة الضغط في الفورمولا واحد.

بالرغم من ذلك فإنّ تعقيدات إتمام صفقة شراء إينيوس لحصّة الثلث، إلى جانب توقيع عقد وولف الجديد، تشرح سبب أخذ كلّ هذا الوقت قبل الإعلان عن الخطط.

لكن ما هو واضحٌ بالحديث إلى مدراء مرسيدس الآن هو أنّه عوضًا عن وجود أيّ نقاشٍ محتدمٍ هذا العام حيال تناسب الفورمولا واحد مع مستقبل سيارات الطرقات في الشركة في ظلّ تغيّر المشهد العام نحو السيارات الكهربائيّة، فإنّ الفكرة الحقيقيّة كانت إيفاء البطولة بجميع ما يحتاجه الصانع الألماني.

فبالنسبة لأولا كالينيوس رئيس مرسيدس فعندما يتعلّق الأمر بمحادثات الالتزام بصفقة الكونكورد الجديدة من عدمها بدءًا من 2021 تمحورت حول أسباب عقلانيّة وليس بناءً على العواطف ومتعة التسابق.

ومثلما شرح كالينيوس فقد كانت هناك أربعة دعائم توجّب على الفورمولا واحد توفيرها كي تقتنع مرسيدس بالكامل بأنّ الفورمولا واحد هي المكان الأنسب لها.

"أعلم أنّه كانت هناك بعض التكهّنات في الصحافة، لكنّنا لم نفكّر بجديّة مطلقًا في الانسحاب لأنّ هذا جزءٌ مهمٌ جدًا من إرثنا" قال كالينيوس عندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عن مستقبل الشركة في الفورمولا واحد.

وأضاف: "لدينا علامة وُلدت حرفيًا على حلبة سباق. لكنّنا بدأنا بالتساؤل في مجلس الإدارة: ما هي الدعائم التي تشكّل الفورمولا واحد، في ما يتعدّى الرابط العاطفيّ بالرياضة؟ كيف تنظر إلى ذلك من منظورٍ عقلاني؟ وتوصّلنا إلى أربعة دعائم تحتاج للإجابة عليها بنعم من منظورنا".

وتتلخّص تلك الدعائم الأربعة في العرض، والبيئة، والجوانب الماليّة والمرابيح المستقبلية.

ويشرح كالينيوس ذلك ومدى أهميّة هذه الجوانب بالنسبة لمرسيدس كالتالي:

العرض

في حين أنّ الفورمولا واحد تقدّم بعض السباقات المملّة في بعض الأحيان، فإنّ موسم 2020 أظهر أنّ البطولة تقدّم في الحقيقة الكثير من العروض الحماسيّة.

جاء دفع ليبرتي من أجل تعزيز ظهور الفورمولا واحد على وسائل التواصل الاجتماعيّ، ودعم الرياضات الإلكترونيّة، ليلعب دورًا في تعزيز قاعدة المشجّعين الشبان، وهو ما تسعد مرسيدس بشأنه على وجه الخصوص.

إذ قال كالينيو: "الأمر الأوّل: كيف هو العرض؟ هل هو عرضٌ جيّد؟ وماذا بشأن قاعدة الجماهير؟".

وأضاف: "ما شاهدناه العام الماضي على وجه الخصوص على وسائل التواصل الاجتماعيّ هو انفجارٌ على صعيد الوصول. وأفضل الأخبار فوق ذلك هي ازدياد المشجّعين الشبان، الفئة العمريّة بين 15 و30 من خلال الرياضات الإلكترونيّة، ووسائل التواصل والعرض الرائع".

وأكمل: "لا أعرف عرض رياضة محرّكات أفضل من الفورمولا واحد. كان ذلك السؤال الأوّل، وكانت الإجابة أجل".

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

البيئة

في حين أنّ انتقال الفورمولا واحد إلى المحرّكات الهجينة كان خطوة لمعالجة البطولة حاجيات المصنّعين البيئيّة، فإنّها عزّزت جهودها على صعيد البيئة في العامين الماضيين بشكلٍ لافت.

فإلى جانب التزام الفورمولا واحد بأن تصبح محايدة على صعيد انبعاثات الكربون بحلول 2020، فإنّ الرياضة تتطلّع نحو مستقبلٍ تكون فيه سباقات الجائزة الكبرى أرض معركة لتكنولوجيا الوقود المستدام.

وبالرغم من أنّ الاستخدام المتواصل للتكنولوجيا الهجينة قد لا يتناسب بشكلٍ كامل مع المصنّعين الذين يودّون التركيز على مستقبلٍ كهربائيّ بالكامل، قال كالينيوس أنّ الفورمولا واحد اتّخذت القرار الأنسب.

وقال: "لدينا التزام واضحٌ بالنسبة لدايملر ومرسيدس ببلوغ مستقبلٍ محايد على صعيد انبعاثات الكربون، وذلك من خلال مبادرة طموح 2039 لسيارات الركاب".

وأضاف: "نريد بلوغ ذلك من خلال ثلاث دورات حياة منتج في غضون 20 عامًا. يجب أن يكون هناك دربٌ موثوقٌ نحو رياضة محرّكات مستدامة كذلك".

وأردف: "كما تحدّثت إلى غريغ مافي (رئيس ليبرتي) حول ذلك في إدارة الفورمولا واحد، واتّفق معي في ذلك. نشرنا بيانًا داخل الفريق في وقتٍ سابقٍ من هذا العام أوضحنا فيه كيفيّة نقل فريق مرسيدس للفورمولا واحد نحو مستقبلٍ مُحايد على صعيد الكربون".

وأكمل: "التكنولوجيا جزءٌ مهمٌ من ذلك. إنّها تركيبة هجينة الآن ويُمكنني رؤية الجانب الكهربائيّ يزداد أهميّة. يُمكنني رؤية اعتبار البطولة أرض اختبارٍ للوقود منخفض الانبعاثات، أو وقود من دون انبعاثات كربون، وهو ما سيلعب دورًا في تخلّص العالم من الانبعاثات في النهاية".

ثمّ تابع: "لذا كانت الدعامة الثانية: هل يُمكن جعل الرياضة مستدامة أكثر بصدق؟ وأعتقد بذلك. ونحن ملتزمون بذلك بالتأكيد".

نيك دي فريز، مرسيدس

نيك دي فريز، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

الجوانب الماليّة

ارتفعت تكاليف الفورمولا واحد في الأعوام الأخيرة بشكلٍ لافت، وذلك في ظلّ إنفاق الفرق الناجحة مئات ملايين الدولارات كلّ عام ضمن جهودها لتحقيق الفوز.

وجازف التسارع الكبير في النفقات بإنهاء مصنّعي السيارات الناجحين لبرامجهم في الفورمولا واحد في حال لم يعد هناك مبرّر لكلّ تلك النفقات بالنسبة لمجالس الإدارة.

لكنّ فرض البطولة لسقف النفقات بدءًا من 2021، بالتوازي مع التغييرات في طريقة توزيع البطولة للعائدات الماليّة، مثّل عاملًا أساسيًا في بقاء مرسيدس.

وقال كالينيوس: "الجانب الثالث بالنسبة إلينا هو الاستدامة الماليّة. سقف النفقات عاملٌ مساعد. كنّا من الداعين إليه. يجعل ذلك المقترح الاقتصاديّ أفضل، لذا أعتقد بأنّنا أوفينا بذلك الجانب أيضاً".

المكاسب المستقبليّة

ما أسفرت عنه تغييرات التكاليف في الفورمولا واحد هو تغيّرٌ كاملٌ في نموذج العمل بالنسبة للفرق كذلك.

إذ في حين أنّها لا تُعتبر سوى حفر تمتصّ الأموال بالنسبة للملّاك في السابق، باتت هناك فرصة لجعل الجوانب الماليّة جذّابة أكثر، بل هناك فرصة لتحقيق أرباح ومكاسب.

وقال كالينيوس في هذا الصدد: "السؤال الرابع: هل يجب أن تكون البطولة متمحورة حول التكاليف على الدوام، أو يُمكنها أن تكون امتيازًا رياضيًا كفريق كرة قدم، أو نادٍ أمريكي؟ ويُمكننا رؤية بدء نظر الجميع الآن إلى الرياضة كامتياز".

وأكمل: "الحصول على شريك رائع، قويّ ومحترفٍ يعرف الرياضة جيّدًا مثل إينيوس في الصورة يُظهر ذلك. حقيقة أنّ شخصًا مثل جيم راتكليف (الرئيس التنفيذي لإينيوس) يتّخذ قرار الانضمام إلينا يعزّز الدعامة الرابعة".

واختتم بالقول: "كان القرار واضحًا بالنسبة لي من خلال تلك الدعائم الأربعة. نحن هنا".

المشاركات
التعليقات
فيراري لن تضحي بتطوير سيارة 2022 من أجل تحسين سيارة 2021

المقال السابق

فيراري لن تضحي بتطوير سيارة 2022 من أجل تحسين سيارة 2021

المقال التالي

مكلارين متمسكة بمقاربتها الهادفة مع برنامجها للسائقين الناشئين في الفورمولا واحد 

مكلارين متمسكة بمقاربتها الهادفة مع برنامجها للسائقين الناشئين في الفورمولا واحد 
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1