التعديلات على محرك مرسيدس عالجت مكامن الضعف من الارتفاع عن سطح البحر

قالت مرسيدس أن وتيرتها في جائزة المكسيك الكبرى نهاية هذا الأسبوع دليلٌ على أنها عالجت مكامن الضعف التي سبق وعانت منها وحدة طاقتها على الحلبات المرتفعة عن سطح البحر.

التعديلات على محرك مرسيدس عالجت مكامن الضعف من الارتفاع عن سطح البحر

قدِم الصانع الألماني إلى المكسيك وهو متخوّف من أن غريمته على اللقب ريد بُل ستتمتع بأفضلية أداء كبيرة على صعيدي الطاقة والارتكازية.

ولطالما ناسب محرك هوندا والشاحن التوربيني الهواء الأقل كثاقة في المكسيك على نحوٍ أفضل من الجميع في الماضي، إذ أنّ تكرارًا لذلك نهاية هذا الأسبوع كان ليترك ريد بُل بعيدة في الأمام.

لكن مرسيدس فاجأت الجميع عبر حجزها صف الانطلاق الأول، إذ يعتقد توتو وولف مدير الفريق أن ذلك يُظهر بأن فارق الأداء بين المحركين قد تلاشى من خلال العمل الذي قام به الصانع الألماني.

فقال: "لقد قمنا بضبط المحرك من أجل هذه الظروف. إذ أنك في النهاية تحاول استخلاص الأداء من وحدة الطاقة على مدار الموسم، ومن الصعب وضع الأحداث المتطرفة في الحسبان".

وأضاف: "لكن الأمر يتمحور أكثر حول دوزنة الإعدادات، فليس الأمر وكأننا قلبنا المحرك رأسًا على عقب. إننا فقط توصلنا لفهم أفضل حول سبب عدم تأديته بشكل جيّد على الحلبة المرتفعة عن سطح البحر".

اقرأ أيضاً:

وقد تمّ دعم تعليقات وولف حول تحسّن أداء وحدة طاقة الصانع الألماني من قِبَل دايف روبسون مدير أداء السيارة لدى ويليامز - التي تتزود بمحركات مرسيدس، والذي أوضح بأن التغيّر في الأداء كان ملحوظًا.

فقال: "أعتقد أنه من المنصف القول بأن المحرك بات أفضل في التعامل مع الارتفاع عن سطح البحر مما كان في 2019".

وأكمل: "جزء من ذلك يعود إلى تطوره الطبيعي على مدار العامين الماضيين. ولكنهم كذلك قاموا ببضع التغييرات عليه جعلته مناسبًا أكثر للظروف هنا".

المشاركات
التعليقات
ألفا تاوري: تسونودا لم يقم بأي أمر خاطئ في تصفيات المكسيك
المقال السابق

ألفا تاوري: تسونودا لم يقم بأي أمر خاطئ في تصفيات المكسيك

المقال التالي

وولف لم يناقش بعد إمكانية تطبيق أوامر الفريق مع سائقَي مرسيدس في المكسيك

وولف لم يناقش بعد إمكانية تطبيق أوامر الفريق مع سائقَي مرسيدس في المكسيك
تحميل التعليقات