سباقات التصفيات القصيرة: صيغتها، سبب اعتمادها وكيف ستعمل في سيلفرستون؟

تمّ تأكيد إضافة السباقات القصيرة السريعة لثلاث جولات من موسم 2021 من بطولة العالم للفورمولا واحد، لكن كيف ستكون صيغتها بالضبط وما هو الغرض منها؟

سباقات التصفيات القصيرة: صيغتها، سبب اعتمادها وكيف ستعمل في سيلفرستون؟

ما هو السباق القصير ولماذا اعتُمد في الفورمولا واحد؟

يُعتبر السباق القصير ببساطة نسخة أقصر من السباق التقليدي، وتُقام على مسافة أقصر. يُستخدم هذا النوع من السباقات في الكثير من الفئات الأخرى، وعلى رأسها الفورمولا 2. يمتدّ السباق القصير في الفورمولا 2 على مسافة 120 كلم بالمقارنة مع 170 كلم للسباق الرئيسي، لكنّ الإثارة لا تقلّ بالتأكيد.

كان سباق الفورمولا 2 القصير في البحرين 2017 مثالًا رائعًا على ذلك. اختار شارل لوكلير سائق فيراري الحالي آنذاك إجراء وقفة صيانة – وهي اختياريّة ونادرًا ما تُستخدم في السباقات القصيرة – وعاد إلى الحلبة في المركز الـ 14 مع بقاء ثماني لفّات على النهاية. شقّ طريقه في تلك اللفّات المتبقية القليلة نحو المقدّمة ليظفر بالفوز مشكّلًا أحد أكثر السباقات القصيرة حماسًا في التاريخ.

ويعود سبب اعتماد هذه السباقات في الفورمولا واحد إلى محاولة زيادة الحماس والإثارة طوال عطلة نهاية الأسبوع. ومع حصول المشجّعين على حصّة بارزة في كلّ يومٍ من الأيّام الثلاثة (إمّا تصفيات أو سباق) فمن المنتظر أن تكون هذه تجربة أفضل للمشجّعين. لطالما سعت الفورمولا واحد لاعتماد تغييرات على صيغة عطلة نهاية الأسبوع التقليديّة، حيث طُرحت العديد من الأفكار الأخرى مثل شبكات الانطلاق المعكوسة، لكنّها جوبهت بالرفض بالمقارنة مع السباقات السريعة.

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

سيرجيو بيريز، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

كيف تعمل التصفيات القصيرة في الفورمولا واحد؟

ستمتدّ سباقات التصفيات القصيرة في الفورمولا واحد لمسافة 100 كلم (بالمقارنة مع 305 للسباقات الرئيسيّة)، وستدوم لـ 25 إلى 30 دقيقة. سيتحدّد ترتيب شبكة انطلاق السباق القصير من خلال حصّة التصفيات التقليديّة التي ستُقام يوم الجمعة، بينما ستُحدّد نتيجة السباق السريع ترتيب انطلاق سباق الأحد الرئيسي.

ماهي صيغة عطلة نهاية أسبوع السباق القصير؟

سيكون جدول عطلة نهاية الأسبوع ذات السباق القصير مختلفًا عن برنامج عطلة نهاية الأسبوع الطبيعيّة. بعد اعتماد حصّتي تجارب حرّة بساعة لكلٍ منهما لهذا الموسم عوضًا عن 90 دقيقة في السابق، سيتمّ الاقتصار على حصّة تجارب حرّة واحدة صباح الجمعة قبل إقامة التصفيات "التقليديّة" ذات الأقسام الثلاثة.

أمّا حصّة التجارب الحرّة صباح السبت فستبقى على حالها، لكنّ التصفيات الاعتياديّة سيتمّ تعويضها بسباقٍ قصير. أمّا مجريات الأحد فستبقى على حالها عبر إقامة السباق الرئيسي في موعده.

ستمتدّ السباقات القصيرة على مسافة 100 كلم، بينما ستبقى السباقات الرئيسيّة بطول 305 كلم أو 260 كلم في حالة موناكو. لن تكون هناك وقفات صيانة إجباريّة في السباقات القصيرة، بالرغم من أنّ السائقين سيحصلون على حريّة دخول خطّ الحظائر في حال رغبوا بذلك.

ستكون صيغة عطلة نهاية الأسبوع كالآتي:

  • صباح الجمعة: التجارب الحرّة الأولى بـ 60 دقيقة.
  • بعد ظهر الجمعة: التجارب التأهيليّة بأقسامها الثلاثة لتحديد شبكة انطلاق السباق القصير.
  • صباح السبت: التجارب الحرّة الثانية بـ 60 دقيقة.
  • بعد ظهر السبت: سباق التصفيات القصير بمسافة 100 كلم.
  • الأحد: السباق الرئيسي بمسافته الكاملة.

وبالنسبة لجدول عطلة نهاية أسبوع جائزة بريطانيا الكبرى – وهي الأولى التي ستشهد اعتماد السباق القصير، فإنّ حصّتَي التجارب الحرّة ستُقامان بعد الظهر، بالرغم من أنّه لا يزال من غير الواضح إن كان ذلك سيُعتمد في الجولات الأخرى أم لا.

وعلى صعيد قوانين الإطارات، فإنّ هناك بعض التعديلات كذلك. إذ لا يُمكن لكلّ سائق سوى استخدام مجموعتَي إطارات في التجارب الحرّة الأولى صباح الجمعة، بينما سيحصل كلّ سائق على خمس مجموعات "سوفت" للتصفيات بعد ظهر الجمعة. وستستخدم الفرق إثر ذلك هذه الخيارات لبقيّة عطلة نهاية الأسبوع:

  • مجموعة إطارات واحدة للتجارب الحرّة الثانية يوم السبت – يُقرّر كلّ فريق تركيبتها.
  • مجموعة واحدة للسباق القصير – يُقرّر الفريق تركيبتها.
  • مجموعتان للسباق الرئيسي – سيكون كلّ فريق قادرًا على اختيار التركيبة التي سيبدأ بها السباق.

وستتوافر ثلاث مجموعات "فول ويت" وأربع "انترميديت" لكلّ سائقٍ مع بداية عطلة نهاية الأسبوع. وفي حال كانت التجارب الحرّة الأولى أو التجارب التأهيليّة ممطرة، فسيحصل كلّ سائقٍ على مجموعة إضافيّة من إطارات "انترميديت"، لكن عليه إرجاع مجموعة "انترميديت" قبل السباق القصير. وفي حال كان السباق القصير ممطرًا، فسيكون بوسع الفرق إرجاع مجموعة مستخدمة من إطارات "فول ويت" أو "انترميديت" إثره، وسيتمّ تعويضها بمجموعة أخرى جديدة من إطارات "انترميديت". ذلك يعني توافر حدٍ أقصى بتسع مجموعات بين إطارات "فول ويت" و"انترميديت" لعطلة نهاية الأسبوع بأكملها.

لانس سترول، أستون مارتن

لانس سترول، أستون مارتن

تصوير: صور موتورسبورت

كم سباقًا قصيرًا في الموسم؟

تمّ تحديد ثلاث جولات ستشهد إقامة سباقات قصيرة لموسم 2021، سيكون أوّلها ضمن جائزة بريطانيا الكبرى نهاية الأسبوع الجاري في سيلفرستون. أمّا الجولة الثانية فستكون في مونزا في سبتمبر المقبل، لكنّ الثالثة لم تُحدّد بعد بشكلٍ رسمي، لكن من المرجّح أن تكون ضمن جائزة البرازيل الكبرى.

هل سيحصل السائقون والفرق على نقاط من السباقات القصيرة؟

سيتمّ منح نقاط في السباقات القصيرة، لكن للثلاثة الأوائل فقط. سيحصل صاحب المركز الأوّل على ثلاث نقاط، ونقطتين للمركز الثاني ونقطة للثالث. وعلى عكس السباق الرئيسي يوم الأحد، فلن تكون هناك منصّات تتويج بالنسبة للسباقات القصيرة، لكنّ الفائز سيتلقّى كأسًا في خطّ الحظائر (مشابهة للإطار المصغّر الذي يتلقاه صاحب قطب الانطلاق الأوّل في التصفيات الأولى).

ما الذي سيحدث في حال لم يُكمل سائقٌ السباق القصير؟

في حين لا توجد هناك أجوبة واضحة على ذلك إلى حين الحصول على النسخة الأحدث من القوانين الرياضيّة، إلّا أنّه يُمكن الافتراض بأنّ السائق الذي لا يُكمل السباق القصير سينطلق من المركز الذي تمّ تصنيفه فيه في الترتيب النهائيّ للسباق القصير. أي على سبيل المثال في حال كان سائقٌ ما أوّل من ينسحب أو لم ينطلق أصلًا في السباق القصير، فإنّه سيبدأ سباق الأحد من آخر شبكة الانطلاق (بذات الشكل في حال تعرّض لحادث في التصفيات التقليديّة).

لاندو نوريس، مكلارين

لاندو نوريس، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

ما الذي سيحدث في حال تعرّض السيارة لضرر؟

من أجل تعويض تكاليف السباقات القصيرة فقد تمّ الاتّفاق مع الفرق على حزمة بقيمة 500.000 دولار للسباقات الثلاثة. فضلًا عن ذلك سيتمّ تعويض أيّ فريقٍ يتعرّض لضررٍ خلال سباق التصفيات القصير وهو ما سيضمن أنّ كلّ سائقٍ يُلحق ضررًا بسيارته يوم السبت سيكون قادرًا على المواصلة يوم الأحد. وبوضع الجوانب الماليّة جانبًا، فإنّ أيّ سيارة تتعرّض لضرر خلال السباق القصير سيتعيّن على فريقها تعويض المكوّنات المكسورة بمثيلاتها المطابقة. يعود ذلك إلى تطبيق قوانين خطّ الحظائر المغلق وهو ما يعني عدم القدرة على إجراء تعديلات على السيارة منذ دخولها تصفيات الجمعة.

هل ستُستخدم السباقات القصيرة في المستقبل؟

لا يزال من غير الواضح إن كانت السباقات القصيرة ستُواصل حضورها في الفورمولا واحد بعد هذا الموسم. وفي حال أثبتت نجاحها فمن المرجّح أن يتواصل استخدامها في موسم 2022 وما بعده، بالرغم من أنّ الفورمولا واحد لا تنوي اعتمادها في جميع السباقات. لكن هناك فرصة للتخلّي عنها بالكامل في حال لم يستمتع السائقون، أو الفرق أو المشجّعون بهذه الصيغة. إذ نذكر صيغة "تصفيات الإقصاء" في موسم 2016 التي شهدت حينها إقصاء السيارة الأبطأ كلّ 90 ثانية، وتمّ التخلّي عنها بعد جولتَين فقط بعد الغضب التي قوبلت به لدى السائقين، والفرق والمشجّعين.

ما الذي قاله السائقون حول السباقات القصيرة؟

كانت التفاعلات مع السباقات القصيرة إيجابيّة في المجمل، حيث عبّر السائقون والفرق عن حماسهم حيال هذه الصيغة الجديدة.

إذ قال لويس هاميلتون بطل العالم سبع مرّات أنّه يُحبّ "انفتاح القائمين على البطولة على إجراء تغييرات" وأنّه "يأمل تعلّم البطولة للكثير حيال اعتماد سباقات أفضل في المستقبل".

أمّا لوكلير سائق فيراري المتعوّد على السباقات القصيرة فقد قال أنّه "سعيدٌ لتجربة هذه السباقات، وأنّه من الجيّد اعتمادها في ثلاث جولات مختلفة".

لكنّ ميك شوماخر، الذي تمّت ترقيته من الفورمولا 2 إلى الفورمولا واحد لهذا العام، فهو يعلم مدى الصعوبة الإضافيّة التي تفرضها السباقات القصيرة. إذ قال: "أعتقد بأنّها ستكون قاسية للغاية على الفرق، خاصة في حال مواجهة بعض مشاكل الموثوقيّة أو وقوع بعض الحوادث، ستكون قاسية للغاية".

المشاركات
التعليقات
ريد بُل قد تتعاقد مع راسل إن فوّتت مرسيدس هذه الفرصة

المقال السابق

ريد بُل قد تتعاقد مع راسل إن فوّتت مرسيدس هذه الفرصة

المقال التالي

بيريز باتت لديه الآن "وجهته الخاصة" مع إعدادات سيارة ريد بُل

بيريز باتت لديه الآن "وجهته الخاصة" مع إعدادات سيارة ريد بُل
تحميل التعليقات