التخلي عن مقترح إضافة قسم رابع لتصفيات الفورمولا واحد لموسم 2020

تمّ التخلي عن مقترح سابق بإضافة قسم رابع لتصفيات الفورمولا واحد لموسم 2020، حيث تمّ الإعلان عن القوانين التقنية للموسم المقبل باعتماد الصيغة الحالية المتّبعة للتجارب التأهيلية.

التخلي عن مقترح إضافة قسم رابع لتصفيات الفورمولا واحد لموسم 2020

قامت الفرق مؤخراً بمناقشة مقترح اعتماد قسم رابع للتجارب التأهيلية، وهو أمر كانت ليبرتي ميديا ترغب به لاعتقادها بأن ذلك سيرفع مستويات الحماسة ويحسّن من نوعية العرض.

وكانت الفكرة تقضي بإقصاء أربع سيارات بعد القسم الثالث، ما يترك ثماني سيارات للتنافس خلال القسم الرابع. بحيث تنطلق السيارات الثمانية على نفس نوعية الإطارات التي استعملتها خلال القسم الرابع.

لكن وسط تخوف الفرق حيال أية فوائد ممكنة من مثل تلك الخطوة إضافة إلى كمية الإطارات المستعملة المطلوبة، تمّ إجراء محاكاة حاسوبية لمعرفة تأثير ذلك على جولات البطولة.

نماذج المحاكاة تلك أكدت للفرق أنه ومن دون مجموعات إضافية للإطارات، فإن تأثير إضافة قسم رابع لن يؤدي إلى رفع جودة العرض.

حيث قال أندي فرين المدير التقني لدى ريسينغ بوينت حيال خطة إضافة قسم رابع للتصفيات: "ذلك ليس بالأمر المنطقي بالنسبة لنا. سيكون هناك نقص في الإطارات، ويبدو أن ذلك سيعزّز من أفضلية فرق الصدارة بشكل أكبر. ولا يبدو أن ذلك سيقرّب الفرق من بعضها، أو سيحسّن من نوعية السباقات".

وأكمل: "التصفيات ربما هي المكوّن الأقلّ سوءاً (في صيغة السباقات ككل). في الوقت الراهن، فإن صيغة التصفيات تعمل بشكل جيد، كما كان الحال طوال المواسم السابقة. حاولنا تعديلها عدة مرات، ولم يبدُ أن ذلك قد حسّنها".

وستُبقي البطولة على صيغة التصفيات كما هي بعد اجتماع بين الفرق والاتحاد الدولي للسيارات "فيا" من أجل الضغط لإلغاء هذه الخطة، وفي غياب موافقة بالأغلبية على تغيير القوانين، فإن الصيغة الحالية للتصفيات ستبقى على حالها دون تغيير.

وتمّ نشر قوانين 2020 الآن، ما يعني أنه ومن أجل تغييرها مجدداً يتوجب الحصول على قرار بالإجماع الكامل من جميع الفرق، وهذا أمر مستبعد.

إذ تنص اللوائح التقنية على أنه: "يتم تطبيق القوانين التقنية للبطولة المُشار إليها عند نشرها، ولا يمكن التعديل عليها إلا بعد 30 أبريل/نيسان من السنة السابقة عن طريق تصويت بالإجماع من قبل جميع الأطراف، ما عدا التغييرات الضرورية بناءً على دواعي السلامة التي قد تُطبق من دون تأخير أو إنذار".

المشاركات
التعليقات
هلكنبرغ لم يمتلك "أيّة أسلحة" في باكو
المقال السابق

هلكنبرغ لم يمتلك "أيّة أسلحة" في باكو

المقال التالي

كفيات: على تورو روسو إيجاد سبب ضعف الوتيرة في سباق باكو

كفيات: على تورو روسو إيجاد سبب ضعف الوتيرة في سباق باكو
تحميل التعليقات