التحديات التي تفرضها حلبة مونزا على الأجنحة الخلفيّة لسيارات الفورمولا واحد

يُمثّل التحدي الذي تفرضه حلبة مونزا الإيطالية "معبد السرعة" شيئًا مختلفًا تمامًا لفرق الفورمولا واحد حيث أنّ تقليل مستويات الجرّ على السيارات هو العنوان الرئيسي لهذه الجائزة الكبرى.

التحديات التي تفرضها حلبة مونزا على الأجنحة الخلفيّة لسيارات الفورمولا واحد

يتطلب هذا الأمر عادةً تصميمًا للجناح الخلفي يتم طرحه لمرةٍ واحدة فقط خلال الموسم في الوقت الذي اعتمدت فيه الكثير من الفرق أشكالًا غريبة جدًا على مر السنين جنبًا إلى جنب مع بعض الإعدادات الشديدة النحافة.

 سنلقي في هذا المقال نظرة على الحلول المستخدمة في السنوات الأخيرة وبعض التصاميم للأجنحة الخلفيّة التي يمكننا أن نتوقع رؤيتها من قبل الفرق في نهاية هذا الأسبوع.

بوسعكم تصفح الصور من خلال الأسهم

مقارنة بين الجناحين الخلفيين لسيارة مرسيدس دبليو11
مقارنة بين الجناحين الخلفيين لسيارة مرسيدس دبليو11
1/16

الصورة من قبل: صور لات

اتبعت مرسيدس صيغة مماثلة هذا الموسم كما فعلت في السابق لذا من المتوقع رؤية شيئ مشابهٍ لما تم اعتماده على سيارة "دبليو 11" في مونزا الموسم المُنصرم.
الجناح الخلفي لسيارة ريد بُل "آر.بي16بي"
الجناح الخلفي لسيارة ريد بُل "آر.بي16بي"
2/16

الصورة من قبل: إريك جونيوس

ربما تكون ريد بُل قد أظهرت بالفعل تصميم الجناح الخلفي الذي ستعتمده في مونزا هذا العام حيث قامت باختبار الجناح المنخفض الارتكازيّة للغاية أثناء التجارب الحرّة الثالثة على حلبة سبا فرانكورشان. ولكن الحظيرة النمساويّة قررت فيما بعد اعتماد الجناح الذي يتمتع بمستويات ارتكازيّة أكبر للتجارب التأهيليّة.
مقارنة بين الجناح الخلفي لسيارة ريد بُل آر.بي15
مقارنة بين الجناح الخلفي لسيارة ريد بُل آر.بي15
3/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

يمتلك هذا التصميم نفس المبدأ الذي استخدمه الفريق في العام 2019 حيث يتبع كلا الجناحين المسار التصميمي ذاته على الرغم من وجود بعض الاختلافات المتمثلة بزاوية هجوم مسطحة وغطاء أنحف لنظام تقليل الجرّ "دي ار اس".
الجناح الأمامي لسيارة فيراري اس.اف90
الجناح الأمامي لسيارة فيراري اس.اف90
4/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

من أجل موازنة الارتكازيّة من الأمام إلى الخلف غالبًا ما نرى الفرق تقطع شريحة من الحافة الخلفيّة للرفرفة العلوية في الجناح الأمامي بدلًا من تصميم جزء جديد بالكامل.
الجناح الخلفي لسيارة هاس "في.اف-17"، جائزة إيطاليا الكبرى
الجناح الخلفي لسيارة هاس "في.اف-17"، جائزة إيطاليا الكبرى
5/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

اعتمد فريق هاس تصميمًا مركزيًا منحنيًا للوحة الرئيسية في الجناح الخلفي في مونزا في العام 2017.
الجناح الخلفي لسيارة هاس "في.اف-16" في جائزة إيطاليا الكبرى
الجناح الخلفي لسيارة هاس "في.اف-16" في جائزة إيطاليا الكبرى
6/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

قدّم فريق هاس تفسيرًا أكثر إثارة للاهتمام لتصميم الجناح الخلفي في مونزا العام 2016 حيث أتاح التوضيب الضيق للجناح إلى تجربة الشكل المتموج للوحة الرئيسية.
الجناح الخلفي لسيارة مرسيدس "دبليو05"
الجناح الخلفي لسيارة مرسيدس "دبليو05"
7/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

أدت التغييرات الجذريّة للقوانين التقنيّة في العام 2014 إلى إبطاء السيارات ليس فقط لأنّ الفرق والمصنعين كان عليهم التعود على خصائص وحدات الطاقة الهجينة الجديدة كليًا والوزن الإضافي الذي تحمله بل كان عليهم أيضًا التعامل مع الآثار المترتبة على إجراء تعديل شامل في الانسيابيّة الهوائيّة. كما نرى هنا في هذه الصورة وبينما وجدت مرسيدس حلول متعددة لتعويض مستويات الارتكازيّة المفقودة من جراء اتباع القوانين الجديدة كان لديها أيضًا ابتكارات مميزة خاصة لحلبة مونزا حيث اعتمدت تصميمًا منخفض الارتكازيّة مع اثنين من الأخاديد الكبيرة مقطوعة على شكل "V" في الرفرفة العلوية للجناح الخلفي (الصورة في الأسفل إلى اليمين).
الجناح الخلفي لسيارة ريد بُل "آر.بي9"
الجناح الخلفي لسيارة ريد بُل "آر.بي9"
8/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

سيطرت ريد بُل على السنوات التي سبقت انتقال الفورمولا واحد إلى قوانين وحدات الطاقة الهجينة ليس فقط من خلال استخدامها لمحرك رينو ولكن أيضًا من خلال فهمها الفائق لقوانين الانسيابيّة الهوائيّة. سمح ذلك للفريق باعتماد ترتيب منخفض الارتكازيّة للغاية في مونزا العام 2013 ويضم جناحًا خلفيًا من دون وجود فتحات للحواف النهائيّة فيه بالإضافة إلى تثبيت مُشغل نظام تقليل الجرّ "دي ار اس" مباشرةً أعلى اللوحة الرئيسية بدلاً من تثبيته فوقها قليلاً.
الجناح الأماميّ لسيارة ريد بُل "آر.بي9"
الجناح الأماميّ لسيارة ريد بُل "آر.بي9"
9/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

من أجل تحقيق التوازن في الجزء الأمامي من السيارة قام الفريق بإزالة العناصر الانسيابيّة الخارجية من الجناح الأمامي وقطع شريحة كبيرة من الرفرفة العلوية أيضًا.
الجناح الخلفي لسيارة مرسيدس "دبليو03" بنظام "دي آر اس" المزدوج
الجناح الخلفي لسيارة مرسيدس "دبليو03" بنظام "دي آر اس" المزدوج
10/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

لم يكن تصميمًا خاصًا لحلبة مونزا ولكن من الجدير إعادة النظر في نظام تقليل الجرّ المزدوج الذي اعتمدته مرسيدس في العام 2012 والذي استخدم الأنابيب الموجودة داخل السيارة لـ "تثبيت" الجناح الأمامي. يتم ذلك بعد تشغيل نظام "دي ار اس" ورفع الرفرفة العلوية التي تكشف عن ثقب في اللوحة الجانبيّة للجناح الخلفي تعمل لنقل الهواء إلى مقدمة السيارة.
الجناح الخلفي لسيارة مكلارين "ام.بي4-25"
الجناح الخلفي لسيارة مكلارين "ام.بي4-25"
11/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

شهد موسم 2010 اعتماد تصميم قناة "اف" على سيارة مكلارين وبينما كان جنسون باتون وقتذاك يختبر الجهاز على سيارته في مونزا، تم تجهيز سيارة لويس هاميلتون "ام بي4 -25" بإعداد منخفض الارتكازيّة.
مقارنة الجناح الخلفي لسيارة برون "بي جي بي 001" في سباق مونزا 2009
مقارنة الجناح الخلفي لسيارة برون "بي جي بي 001" في سباق مونزا 2009
12/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

توضح الصورة أعلاه الفرق بين تصاميم الأجنحة الخلفيّة ذات الارتكازيّة المرتفعة والمنخفضة على سيارة فريق برون جي بي "بي جي بي 001".
الجناح الخلفي لسيارة بي ام دبليو ساوبر "اف1 09" لموسم 2009
الجناح الخلفي لسيارة بي ام دبليو ساوبر "اف1 09" لموسم 2009
13/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

تم استخدام مجموعة مسطحة للغاية للأجنحة الخلفيّة على سيارة بي ام دبليو ساوبر "اف1 .09 "حيث بدا أنها تعزز أداء السيارة في الخط المستقيم.
الجناح الخلفي لسيارة تويوتا "تي.اف109" 2009 في مونزا
الجناح الخلفي لسيارة تويوتا "تي.اف109" 2009 في مونزا
14/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

سعت تويوتا في غضون ذلك إلى الحفاظ على بعض الارتكازيّة من خلال اعتماد جناح خلفي على شكل ملعقة على سيارة موسم 2009 "تي اف 109" حتى وإن كان ذلك على حساب تقليل مساحة الجناح مما كانت عليه في سباق جائزة بلجيكا الكبرى بتصميم مماثل.
الجناح الخلفي لسيارة هوندا "آر.آي108"
الجناح الخلفي لسيارة هوندا "آر.آي108"
15/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

بلغ التعقيد الانسيابي الهوائي ذروته حقًا في العام 2008 قبل أن تغيّر البطولة القوانين التقنيّة وتعمد إلى حظر العديد من الأجهزة المستخدمة في العام التالي ومع ذلك لا تزال الفرق تأخذ الارتكازيّة وتقليل الجرّ بجدية كبيرة في مونزا كما يمكننا أن نرى هنا مع الجناح الخلفي المنخفض الارتكازيّة المُقدم من هوندا.
الجناح الخلفي لسيارة مكلارين "ام.بي4-22" في مونزا
الجناح الخلفي لسيارة مكلارين "ام.بي4-22" في مونزا
16/16

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

تميّزت سيارة مكلارين "ام بي4 -22" بجناح خلفي منخفض الارتكازيّة مع لوحة رئيسية واحدة فقط لا تتمتع تقريبًا بأي زاوية للهجوم بالإضافة إلى اعتماد رفرفة غارني الصغيرة في الجزء المركزي من الجناح للمساعدة في توفير بعض التوازن.
المشاركات
التعليقات
شتاينر: المنافسة "التي جرى تضخيمها" بين شوماخر ومازيبين ليست شخصية
المقال السابق

شتاينر: المنافسة "التي جرى تضخيمها" بين شوماخر ومازيبين ليست شخصية

المقال التالي

فيتيل "ليس قلقًا" حيال مستقبله مع أستون مارتن ويتوقّع أخبارًا قريبًا

فيتيل "ليس قلقًا" حيال مستقبله مع أستون مارتن ويتوقّع أخبارًا قريبًا
تحميل التعليقات